رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

هل الكلام في المسجد يأكل الحسنات

دنيا ودين

السبت, 18 يناير 2020 04:26
هل الكلام في المسجد  يأكل الحسناتالصلاة فى المسجد - أرشيفية
كتب - أحمد طه فرج

يسأل الكثير من الناس هل الكلام في المسجد  يأكل الحسنات فأجاب الشيخ عطية صقر رحمه الله رئيس لجنة الفتوى بالازهر الشريف فقال جاء فى كتاب "غذاء الألباب " للسفارينى قوله : وأما ما اشتهر على الألسنة من قوهم إن النبى صلى الله عليه وسلم قال " الحديث فى المسجد- وبعضهم يزيد المباح - يأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب " فهو كذب لا أصل له.

 

قال في المختصر: لم يوجد . وذكره القاضى فى موضوعاته كما ذكر العراقى على الإحياء : أنه لا أصل له . لكن روى ابن حبان فى صحيحه أن النبى صلى الله عليه وسلم قال : "سيكون فى

اخر الزمان قوم يكون حديثهم فى مساجدهم ليس لله فيهم حاجة" وظاهر الحديث أن الكلام فى المسجد أيا كان نوعه ممنوع ، لكن المحققين من العلماء قالوا: إنه يجوز فى الأمور المهمة فى الدين والدنيا من كل ما لا حرمة فيه ولا باطل .


وقد رأى الإمام النووى جواز الحديث العادى وإن صحبه ضحك خفيف ، لما رواه مسلم كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يقوم من مصلاة الذى صلى فيه الصبح حتى تطلع الشمس ، فإذا طلعت قام . وقال :

كانوا يتحدثون فيأخذون فى أمر الجاهلية فيضحكون ويبتسم .


وفى رواية احمد عن جابر: شهدت النبى صلى الله عليه وسلم أكثر من مائة مرة فى المسجد وأصحابه يتذاكرون الشعر وأشياء من أمر الجاهلية ، فربما يبتسم معهم ، وهو حديث صحيح "نيل الأوطار للشوكانى ج 2 ص 166 " .
فالحديث الممنوع هو الباطل الذى يشوش على المصلين ، أو الذى يذهب بكرامة المسجد إذا تناوله جماعة فى شكل حلقات كما نص عليه .


وقد أذن @ لحسان بن ثابت أن يقول الشعر فى المسجد ليرد على الكافرين ما يسترونه من كذب على الله ورسوله كما ثبت فى الصحيحين .


وعليه فالكلام المباح غير محرم فى المساجد ، وإن كنا ننصح بأن يكون فى أضيق الحدود .. . وليكن شغل الجالسين فيها ذكر الله والعبادة فذلك ما بنيت له المساجد.

أهم الاخبار