رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

دَعْوَةُ الْمَظْلُومِ مُسْتَجَابَةٌ وَإِنْ كَانَ فَاجِرًا

دنيا ودين

الخميس, 29 أغسطس 2019 13:15
دَعْوَةُ الْمَظْلُومِ مُسْتَجَابَةٌ وَإِنْ كَانَ فَاجِرًاصورة أرشيفية

كتب - أحمد الجعفري:

جاء في وصيَّة رسول الله "صلى الله عليه وسلم" لمعاذ بن جبل، رضي الله عنه، حين بعثه إلى اليمن، قال: وَاتَّقِ دَعْوَةَ الْمَظْلُومِ فَإِنَّهُ لَيْسَ بَيْنَهُ وَبَيْنَ اللَّهِ حِجَابٌ... رواه الشيخان، وأصحاب السنن، وأحمد... وغيرهم.

 

وروى البخاري عن زيد بن أسلم عن أبيه أن عمر بن الخطاب، رضي الله عنه، استعمل مولى له يُدعى هُنَيّ على الحِمى، فقال: يا هُنَيّ اضمم جناحك عن المسلمين، واتق دعوة المظلوم فإن دعوة المظلوم مستجابة.. وأخرجه مالك في الموطأ، وابن أبي شيبة، والبيهقي في الكبرى، والدارقطني.

 

وروى الترمذي، وابن ماجه، وأحمد، وابن أبي شيبة، والطبراني، والبخاري في الأدب المفرد... عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه

وسلم: "ثَلَاثُ دَعَوَاتٍ مُسْتَجَابَاتٌ لَا شَكَّ فِيهِنَّ: دَعْوَةُ الْمَظْلُومِ ، وَدَعْوَةُ الْمُسَافِرِ، وَدَعْوَةُ الْوَالِدِ عَلَى وَلَدِهِ..." ورواه أبو داود، ولفظه: "ثَلَاثُ دَعَوَاتٍ مُسْتَجَابَاتٌ لَا شَكَّ فِيهِنَّ: دَعْوَةُ الْوَالِدِ، وَدَعْوَةُ الْمُسَافِرِ، وَدَعْوَةُ الْمَظْلُومِ"، قال الألباني: حسن.

 

 

وفي مسند أحمد، عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه

وسلم قال: "دَعْوَةُ الْمَظْلُومِ مُسْتَجَابَةٌ وَإِنْ كَانَ فَاجِرًا

فَفُجُورُهُ عَلَى نَفْسِهِ"... وأخرجه ابن أبي شيبة، والطبراني، والطيالسي... قال الألباني: حسن.

 

- والفاجر: الفاسق غير المكثرث، المنغمس في المعاصي.

 

وفيه، عن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه

وسلم قال: "اتَّقُوا دَعْوَةَ الْمَظْلُومِ وَإِنْ كَانَ كَافِرًا فَإِنَّهُ لَيْسَ دُونَهَا حِجَابٌ"، قال الألباني: صحيح.

 

وأخرج ابن أبي شيبة في مصنفه... عن زيد بن أرقم قال:"اعبُد الله كأنك تراه، فإن كنت لا تراه فإنه يراك، واحسب نفسك في الموتى، واتق دعوة المظلوم فإنها مستجابة" وعزّاه السيوطي في جامعة لصاحب الحلية – قال الألباني: حسن وفيه عن أبي الدرداء قال: "إياك ودعوة المظلوم فإنها تصعد إلى السماء كشرارات نار حتى تفتح لها أبواب السماء.

 

وروى الحاكم في مستدركه عن ابن عمر، قال: قال رسول الله صلى الله عليه

وسلم: اتقوا دعوات المظلوم فإنها تصعد إلى السماء كأنها شرارة... صححه الألباني في تحقيقه للجامع الصغير.

 

وروى ابن حبان في صحيحه "عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه

وسلم قال: دعوة المظلوم تحمل على الغمام، وتفتح لها أبواب السماوات، ويقول الرب تبارك وتعالى: "وعزتي لأنصرنك ولو بعد حين"، وأخرجه الطبراني في الكبير، عن خزيمة بن ثابت... قال الألباني: صحيح ، وروى من حديث أبي هريرة رضي الله عنه، عن رسول الله صلى الله عليه
وسلم قال: اتقوا دعوة المظلوم قال أبو حاتم: "قوله صلى الله عليه وسلم: (اتقوا دعوة المظلوم) أمر باتقاء دعوة المظلوم، مراده الزجر عما تَولَّد ذلك الدعاءُ منه، وهو الظلم، فزجر عن الشيء بالأمر بمجانبة ما توَلّد منه.

 

وروى الطبراني في الكبير، عن ابن عباس، قال: رسول الله صلى الله عليه

وسلم: "دعوتان ليس بينهما وبين الله حجاب: دعوة المظلوم، ودعوة المرء لأخيه بظهر الغيب"، ضعفه الألباني في تحقيقه للجامع الصغير.

 

وكان رسول الله صلى الله عليه

وسلم يستعيذ بالله من دعوة المظلوم؛ روى الترمذي، والنسائي، وابن خزيمة عن عبدالله بن سرجس قال: "كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا سَافَرَ يَقُولُ: اللَّهُمَّ أَنْتَ الصَّاحِبُ فِي السَّفَرِ، وَالْخَلِيفَةُ فِي الْأَهْلِ... اللَّهُمَّ اصْحَبْنَا فِي سَفَرِنَا، وَاخْلُفْنَا فِي أَهْلِنَا... اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ وَعْثَاءِ السَّفَرَ، وَكَآبَةِ الْمُنْقَلَبِ ،وَمِنْ الْحَوْرِ بَعْدَ الْكَوْر، وَمِنْ دَعْوَةِ الْمَظْلُومِ، وَمِنْ سُوءِ الْمَنْظَرِ فِي الْأَهْلِ وَالْمَالِ"، قال الألباني: صحيح.

 

- الوعثاء: الشدة والمشقة

- الحور: النقصان بعد الزيادة. وقيل من فساد أمورنا بعد صلاحها. وقيل من الرجوع عن الجماعة

- الكور: الزيادة

أهم الاخبار