وداعاً 2013 بمرك وحلوك.. وأهلاً بكل التمنيات والآمال!

بقلم: د. فؤاد إسكندر

أهلاً 2014.. وكل سنة ومصر طيبة.. وكل سنة والمصريون طيبون.. وكل سنة وأعداء مصر في جهنم وبئس المصير!.. ومع السلامة عام 2013 بكل ما شهده نصفه الأول من «عوار» و«بيع لمصر» و«خيانة وغدر» ومحاولات لتنفيذ مخطط الظلام من تأليف دولة بذاتها في الغرب وتنفيذ «الإخوة الأعداء» وحلفائهم من المأجورين والمتكفرين وأيضاً الطابور الخامس.. وإخراج «أرودجان» أغا وأذياله من «تنظيم الإخوة الدولي» وأفراد المجموعة التي تسمى «حماس» ولمجرد العلم بأن تلك المجموعة مدرجة في الولايات المتحدة على أنها جماعة «إرهابية».

وأعود إلى منتصف 2013 حين اشتدت الأزمة.. وفجأة انعقدت «الجمعية العمومية» للشعب المصري الأصيل.. ولبى «أحمس المصري» (مع كل تمنياتي للفريق أول السيسى) دعوة الجمعية و«فرجت» الأزمة وكنت «أظنها لا تفرج»!.. وشهد النصف الثاني من 2013 مسيرة مصرية تستهدف استرداد مصر من الغزاة.. أي.. «العودة بمصر إلى مصر».
ويجب هنا أن نعترف بأن «الآية السماوية» التي منحها الله تعالى لمصر في 30/6/2013 وما تلاها كانت «خارج» الحسابات.. ومن هنا رأينا المخططين في الغرب وفى قطر.. والمنفذين في داخل مصر وخارجها – وبالذات في غزة المجاورة للأسف – رأينا كل هؤلاء ينتفضون في «هوجة إرهابية» ممنهجة.. استخدموا فيها الطلاب والبنات والأطفال.. وقوداً!.. هوجة صاحبها من جانبنا «تعاملاً متحضراً» فسالت دماء الشهداء من أبناء مصر الحقيقيين.. ومن رجال قواتنا المسلحة.. ومن رجال الشرطة المصرية!.. ومع كل التضحيات من جانبنا فإن إيماننا بمصر كوطن ازدهر وازداد عمقاً على عمق وبدأت مظاهر متعددة تظهر على المسرح.. كلها تدل على أن «أعداء مصر» ليس لهم مهرب سوى «جهنم وبئس المصير».. آمين.
ومع قدوم 2014 أعترف بأننا – وقد بدأنا مسيرة النصر – مازلنا نواجه طريقاً طويلاً يستلزم مزيداً من التضحيات والجهد والعرق.. نشارك جميعاً في هذا، ويساندنا أبطال مصر من القوات المسلحة وأجهزة الشرطة.. يوفرون لنا «حماية» ونحن في المقابل نوفر لمصر «إنتاجية وفيرة» وإنتاجاً كبيراً.
ومع الإنهاك الذي بدأ الإرهاب يعانيه.. نجد أن المسيرة المصرية قد أنجزت خطوة أساسية في بناء المستقبل من خلال الانتهاء – في الموعد المحدد – من اقتراح «دستور جديد» تحدد له «استفتاء شعبي» في منتصف يناير (14 و15) ولو أنني مازالت أقترح له يوماً ثالثاً (16/1) تخفيفاً عن المواطنين وعن المشرفين من رجال القضاء وعن الحراس من رجال الجيش والشرطة!.. هذا الدستور سيكتسب «صفة الضربة القاضية للإرهاب ضد مصر».. إذا انعقدت «الجمعية العمومية» للشعب المصري من جديد لتصل نسبة المؤيدين إلى أكثر من 75% (من إجمالى 53 مليون ناخب) من الأصوات الناخبة. 
ومن القضايا المسلم بها أننا عندما نطالب الشعب «بنعم الكاسحة» في الاستفتاء على الدستور.. فإننا نكون قد أصدرنا «حكم الإعدام» على الإرهاب ومموليه ومخططيه ومنفذيه.. حكماً بلا «نقض أو إبرام»!.. حكماً بأن مصر أكثر تصميماً على بناء مستقبل يليق بمصر الحضارة.. مصر الريادة.. مصر الأمن والاستقرار.. مصر السند والملاذ!.. إذن المطلوب في الاستفتاء «نعم» بشرط أن تكون «كاسحة»، وسيلي ذلك ركائز أخرى أساسية في البناء ممثلة في انتخاب «رئيس مصري»، وأعنى مصري فقط،

أما غير المصريين.. أو المدعين والمنافقين واللاعبين على الحبال.. فأقول لهم أفسحوا الطريق.. وأقول للمسئولين «أقصوهم وأبعدوهم» حتى ولو غضب من ينادون «بالمصالحة» و«المواءمة» وغير ذلك من تعبيرات «الحواة»!، وأطلب من الله تعالى أن يلهم «أحمس المصري» (الفريق أول السيسى) القرار السليم من أجل مصلحة مصر.. حصرياً!.. ثم تأتى ركيزة ثانية ممثلة في «انتخابات مجلس النواب» وهنا فإن الحديث يطول مما سأتعرض له في مقال قادم وفى التوقيت المناسب!
وحتى أتجنب «الإطالة والملل» فإنني أقول إن الفترة من الآن وحتى الانتهاء من الموافقة على الدستور ثم انتخاب رئيس الجمهورية السنوات الأربع القادمة.. هذه الفترة تتطلب جهوداً غير عادية في العديد من الاتجاهات:
مطلوب من الحكومة أن تعترف بأنها «حكومة إدارة أزمة» وبالتالي يجب أن تتسم قراراتها «بالموضوعية والشجاعة والحسم والسرعة»!.. لا فصال في ذلك مهما كان الثمن.
مطلوب من الحكومة والجهات الأمنية المعنية استخدام كافة وسائل التأمين «القومي» و«الداخلي».. إن دماء شهدائنا أثمن بكثير من حفنة من «الخونة» و«المأجورين» و«المغيبين»!.. لا محاذير في مواجهة الإرهاب!، وإذا سألتم دول الغرب التي تساند «الإرهاب ضد مصر» عن الوسائل التي اتبعوها هم.. سيجيء لكم الرد «الضرورات.. تبيح المحظورات» أليس كذلك يا متحدثين باسم الخارجية الأمريكية.. والمتحدثين باسم الاتحاد الأوروبى.. والمتحدثين باسم المستشارة الألمانية التي تحمى إرهاباً عالمياً يتخذ من ألمانيا مقراً له!
مطلوب من الطلاب والفنانين والمفكرين والمبدعين والإعلاميين ثم أولاً وثانياً وثالثاً.. من العمال والفلاحين.. التفرغ للعمل والإنتاج على مدى فترة زمنية قد تطول إلى (18 شهراً).. لا يعلو فيها صوت على صوت «العمل» مهما كانت التضحيات ومهما كان تأجيل مطالب فئوية عادلة.. لفترة وجيزة!.. ذلك إذا أردنا لمصر أن تظل مصر التي نعتز بها!
أقول للإعلاميين على وجه الخصوص: استخدموا كل أدواتكم لمناصرة مصر في حربها ضد الإرهاب!، ممنوع المواءمة.. وممنوع المجاملة.. وممنوع الزئبقية!
وحتى نلتقي في مقال قادم – ونحن في بداية 2014 – نصمم على مسيرتنا خلف «أحمس المصري» ونحن نهتف: «مصر فوق الجميع.. وتحيا مصر.. ولسوف تحيا»!