رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

رئيس حزب التحرير بدأ إخوانيا وصار زعيما للشيعة

حوارات

الجمعة, 11 نوفمبر 2011 13:43
حوار محمد عبد الغفار

بدأ كادرا إخوانيا في صفوف الإخوان المسلمين.. كان نجما من نجوم الحركة الطلابية في السبعينيات في كلية الطب بالمنصورة.. وزامله من نجوم تلك

المرحلة الدكتور عبد المنعم ابو الفتوح المرشح المحتمل الآن لرئاسة الجمهورية وظل لسنوات في صفوف الإخوان.. حتي حدث الانقلاب الحاد وأصبح القيادي الإخواني استاذ الطب الدكتور احمد راسم النفيس زعيما للشيعة الاثنا عشرية في مصر ودفع الثمن وصار ضيفا علي المعتقلات والسجون في ظل نظام الرئيس السابق حسني مبارك.. وكانت تهمته دائما جاهزة انه علي علاقة بايران باعتبارها دولة تعتنق المذهب الشيعي.. أخيراً تقدم الدكتور النفيس بتأسيس حزب سياسي جديد وتم قبول أوراق تأسيس الحزب الذي يحمل اسم حزب التحرير.
زعيم الشيعة في مصر فجر قضية خطيرة واتهم السعودية وبعض دول الخليج بأنهم وراء عرقلة قيام حزبه في مصر وأنه أصبح يخشي علي حياته ومستهدفاً منهم بعد الحادث المروع الذي حدث له مؤخراً ونجا من الموت بمعجزة بالقرب من مدينة دمنهور.
في حواره مع «الوفد الأسبوعي» بعد الحادث المروع
<سألته: ماذا حدث لك؟
<< فأجاب: كنت عائدا من محافظة البحيرة حيث التقيت ببعض مؤسسي الحزب وعند قرية دنشال بالقرب من دمنهور وقع الحادث الذي لا يقوم به إلا محترف ,اصطدمت بنا سيارة لادا حمراء وهربت ولم يعد لها أثر وتهشمت سيارتي تماما وكانت نجاتي معجزة وانتهت بإصابتي بقطع في عضلات الكتف الأيمن, خاصة ان الحادث وقع بعد قبول أوراق تأسيس الحزب.
< قلت له: ولكن يمكن ان يكون الحادث قضاءً وقدراً مثل عشرات الحوادث اليومية علي الطرق.
<< قال لي زعيم الشيعة: الحقيقة انني مستهدف شخصيا من الخارج وبالتحديد من رعاة الوهابية في السعودية ودول الخليج، خاصة ان لي مؤلفات تكشف الوهابين وقيام حزب التحرير يمثل خطورة كما يعتقدون علي مخططات الوهابية لحكم مصر,لقد حاولوا من قبل إجهاض قيام الحزب وكانت هناك مؤامرة لتعطيل قيامه.
< وما تفاصيل هذه المؤامرة؟
<< بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير فكرنا في شهر مارس الماضي تأسيس الحزب وبدأنا في جمع التوكيلات القانونية اللازمة وكان معنا احد الزملاء وهو محامٍ وكلناه ليقوم بالاجراءات اللازمة لجمع التوكيلات..اشتغلوا علي هذا الزميل في شهر يوليو بدأت تصلنا الرسائل من جهاز الأمن الوطني بأن هذا الحزب لن تقوم له قائمة ولن يسمح بخروجه الي النور، وان الحزب شيعي ..لم نأبه لهذا كله فنحن مواطنون مصريون ومعنا في الحزب اطياف سياسية متعددة وتأكد لنا ان جهاز الامن الوطني وضع عينه علي الحزب كما قال لنا الزميل.. فوجئنا بزميلنا هذا يرفض تسليمنا التوكيلات التي لديه لنقوم بتسليمها وعددها 2400 توكيل، وطلب منا تغيير اسم الحزب من التحرير الي اسم آخر، وهذا يستلزم ان نبدأ من الصفر، وقد تتكرر المسألة, كان الهدف الواضح تعطيل تقديم اوراق الحزب الي لجنة شئون الأحزاب وبعد مشاكل مع زميلنا السابق وقيامه بالإبلاغ عنا ببلاغات كيدية تشير إلي اننا حزب مذهبي شيعي وان القانون يمنع قيام أحزاب علي أسس دينية أو مذهبية وكان مصير هذه البلاغات، ولكننا قدمنا بلاغات ضده وانتهي الأمر بتسليمنا 1800 توكيل فقط ولكن نجحنا في استكمال جميع التوكيلات التي بلغت 5435 توكيلاً وتم تسليمها الي لجنة شئون الأحزاب التي قامت أخيراً بتسليمنا اخطار تأسيس حزب التحرير وهي المرحلة الأولي ونحن في انتظار موافقة لجنة شئون الأحزاب لكننا متخوفون من عدم الموافقة بالرغم من عدم وجود مانع قانوني واحد.
< قلت له: وما دواعي هذا التخوف ولماذا تتهم بالتحديد السعودية ودول الخليج بأنها تستهدفك وتقاوم خروج حزبكم إلي النور؟
<< أجاب: عندما ظهر اتجاه قوي بعد نجاح ثورة 25 يناير لتحسين العلاقات بين مصر وايران من الذي ضغط في اتجاه عدم تحسين العلاقات بين البلدين,اليس النظام السعودي وانظمة دول الخليج لأنها لا تريد هذا الاتجاه وهناك تقارير صحفية ذكرت انه يوجد 25 مليار دولار مساعدات لمصر تم إيقافها للضغط في اتجاه عدم تحسين العلاقات المصرية-الإيرانية واننا نعتقد ان السعودية ودولاً خليجية وغربية تسعي لمنع ظهور هذا الحزب لأنهم يريدون ضبط ايقاع السياسة المصرية بما يوافق مصالحهم.. الوهابيون يحلمون بأنهم سيحكمون مصر ويظنون بأنهم سيكافئون بمنحهم حكم مصر وإذا صدقوا ذلك فهم سذج وبسطاء، فالوهابيون لا يمكن ان يحكموا الشعب المصري ولهذا بدأوا في مضايقتي انا وحزب التحرير حتي لا تقوم له قائمة .
< قلت له: لقد كنت كادرا سنيا اخوانيا في صفوف الجماعة فكيف التحقت بها؟
<< أجاب زعيم الشيعة في مصر وهو يرد بكلمات محددة: سأحكي لك

الحكاية.. نشأت في بيت علم ودين ,في بداية سنوات شبابي التحقت بالجمعية الشرعية وبعد التحاقي بكلية الطب جامعة المنصورة وبدأت العمل العام بترشحي باتحاد طلاب الجامعة, بدأت الأمور تتميز عندي.. وجدت تيارات سياسية متعددة داخل الجامعة وكان لي اصدقاء من اليسار وكان التيار الماركسي موجودا وعنيفا، وكان لابد من وجود تيار اسلامي يتصدي لليسار الماركسي وانا من بيت متدين فكان من الطبيعي ان يكون مكاني في صفوف شباب الإخوان المسلمين بالجامعة وبدأنا النشاط الاسلامي وبحكم وضعي كرئيس لاتحاد الطلاب كنت كادرا من كوادر الاخوان وكنت أدعو فضيلة الشيخ محمد الغزالي رحمه الله والشيخ سيد سابق وكان لهما الكثير من المواقف الفكرية الرائعة وارتبطت بهما فكريا وشخصيا، كما ارتبطت بالعديد من شيوخ الأزهر وكان من زملائي في هذه المرحلة صديقي القديم عبد المنعم ابو الفتوح رئيس اتحاد طلاب جامعة القاهرة في هذا الوقت وكان كادرا اخوانيا ايضا وظللت لسنوات في جماعة الاخوان.
< قلت له: اذن كيف حدث هذا الانقلاب الفكري بخروجك من جماعة الاخوان واعتناقك المذهب الشيعي الي ان صرت أحد أبرز رموزه في مصر؟
<< أجاب النفيس: لقد وجدت نفسي وسط اناس يعطلون امكاناتك الفكرية والثقافية بمعني عليك فقط السمع والطاعة حتي يمكن ان ترتقي في سلم تنظيم الإخوان واكتشفت انني لو بقيت معهم لن ارتقي فكريا وثقافيا وكان سؤالي الداخلي الذي يلح علي وعلي تفكيري هل يوجد نص ديني يوجب السمع والطاعة للمرشد العام؟ وكنت اتساءل لماذا لم يسأل احد داخل الجماعة نفسه هل مبدأ السمع والطاعة للمرشد بدعة؟ واين علماء الأزهر من هذه البدعة؟المفروض ان السمع والطاعة لله والرسول وللأئمة المعصومين من آل البيت.
الغريب انهم يعترضون علي مبدأ عصمة الائمة من ال البيت وهم في الوقت نفسه يعطون نفس الحقوق للمرشد العام، ثم يعلقونها علي الشريعة الاسلامية..كنت مع الإخوان أعاني من الحياة داخل التنظيم ,قمت بالبحث عن نص ديني يوجب السمع والطاعة للمرشد العام للجماعة فلم اجد واقتنعت يقينا ان هذا الوضع بدعة ولست مستعدا ان يكون لي مرشد أو أمير بهذه المواصفات التي رأيتها في الاخوان او الجماعات الاسلامية وامرائها الذين لم يختلفوا كثيرا عن الاخوان.. وقررت ان اغادر تماما الاخوان والجماعات الاسلامية لأنني رأيت انهم اغلقوا باب الحرية الفكرية وتركتهم عام 1985 لأمارس حريتي الفكرية والثقافية.
< ومتي اكتشفت ذلك؟
<< لقد اكتشفت ما يحدث داخل التنظيم مبكراً وزميلي وصديقي القديم الدكتور عبد المنعم ابو الفتوح اظنه اكتشف ذلك مؤخرا بعد ان اصبح عمره ستين عاما وبعد 40 سنة خدمة في الاخوان، ورأيت ما حدث له بعد ان فصلوه من الجماعة بسبب مخالفته لبدعة السمع والطاعة .
< سألته: كيف تحولت الي المذهب الشيعي اذن؟
<< أجاب: التقيت بفضيلة الشيخ محمد الغزالي رحمه الله وقابلته بعد عودته من ايران ومدح لي في المذهب الجعفري الإمامي والرجل كان منفتحا فكريا، وله الكثير من المواقف الفكرية الرائعة الشجاعة إلا أن له سقفا لا يحب ان يتجاوزه, بعدها بدأت في القراءة وتكاثفت القراءات وتوصلت الي قناعة أن مبدأ أهل البيت (آل بيت رسول الله) هو الحق والصواب وانه لا خلاف في العقيدة الاسلامية بين السنة والشيعة, العقيدة واحدة.. نعبد إلها واحدا ونبينا ورسولنا واحد.. ومصحفنا واحد.. وقبلتنا واحدة.. وفرائضنا واحدة.. والأصول الفقهية واحدة.. والخلافات في بعض الفروع الفقهية القليلة مثل الخلاف في الآراء الفقهية بين المذاهب السنية الأربعة المالكية والحنفية والشافعية والحنابلة ولا تنس ان الإمام مالك والإمام أبو حنيفة النعمان تلميذان للامام جعفر الصادق صاحب المذهب الجعفري الإمامي وهو مذهب الشيعة الاثنا عشرية.
< وقاطعته: لماذا اذن في رأيك الخلاف العميق بين السنة والشيعة والذي يؤثر علي الوحدة الاسلامية؟
<< قال الدكتور النفيس: بصراحة هناك من يستفيد من هذا الخلاف ,المشكلة الحقيقية ليست بين السنة والشيعة وهما ضحية للجبابرة والطغاة الذين لا يرون إلا مصالحهم ولولا هؤلاء
الجبابرة والطغاة ما كان هنالك صدع بين السنة والشيعة، فالجميع مسلمون ولا يوجد حكم في المذهب الجعفري إلا وله مصدر وسند من القرآن فالإمام جعفر الصادق هو حفيد الإمام الحسين حفيد رسول الله صلي الله عليه وسلم.
< قلت له: قل لي بصراحة هل الشيعة حركة دينية ام حركة سياسية؟
<< رد قائلا: الإسلام حركة سياسية تقوم علي العدل.. عندما يطرح الاسلام قضية العدالة الاجتماعية فهو حركة سياسية, الحرب علي رسول الله صلي الله عليه وسلم، والتي قام بها المشركون كانت حربا سياسية وعسكرية, الاسلام منع التمييز العنصري فعندما يتميز سيدنا بلال وهو عبد حبشي بالأذان أصبحت له مكانة بين المسلمين الم يكن هذا منعا للتمييز العنصري, منذ ألف وأربعمائة سنة.. الاسلام منع التمييز العنصري قبل امريكا والغرب, وعندما جاء المسيح عليه السلام بدعوته الم يكن هذا انفجارا سياسيا.. الأديان نزلت من اجل التغيير .
< هل حزبكم يمثل التيار الشيعي باعتباره تيارا من التيارات الاسلامية؟
<< قال زعيم شيعة مصر: بكل صدق التيارات الاسلامية أضرت بالإسلام أكثر مما نفعته .. مصر ليست دولة كافرة وأفكار حزبنا تقوم علي ان مبادئ الشريعة الاسلامية هي مبدأنا، ونحن متمسكون بها وهي ضمانة لهوية المجتمع ولا يمكن ان تنتقص ذرة واحدة من الشريعة الاسلامية فهي تضمن حقوق المسيحيين كاملة غير منقوصة فهم مواطنون مصريون لهم كل الحقوق والمواطنة الكاملة, والمسيحيون المصريون لهم خصوصية ومحاولة ربط المسيحيين المصريين بالصليبية العالمية اكذوبة كبري, وأؤكد انه يوجد اكثر من 100 مسيحي من الأعضاء المؤسسين في الحزب وهناك مسيحيون آخرون في الطريق للانضمام اليه ومشكلة اخواننا المسيحيين انهم في حالة خوف من الدخول في السياسة وحل هذه المشكلة ان يقتحموا الأحزاب ويشاركوا كمصريين في السياسة وينخرطوا في الاحزاب المختلفة والعمل الوطني ومعنا ايضا من المؤسسين في الحزب يساريون وقوميون لاننا جميعا مصريين، ومشروعنا في الحزب هو الاهتمام بجدية بالفقراء والمستضعفين ونعتبرهم كنزا يجب الاهتمام به، فمنهم يخرج العباقرة والمهرة ولن يتأتي هذا إلا بإصلاح التعليم الحالي الذي خرب البلاد فحزبنا ليس حزبا مذهبيا وأيدلوجيته الحزبية هو يسار ديمقراطي اسلامي.
< سألته: ما موقف حزبكم من العلمانية والعلمانيين المصريين؟
<< اجاب الدكتور احمد راسم النفيس: نحن نقدم للتيارات السياسية نقدا وليس هجوما، فلا يمكن فصل الدين عن الدولة في اي مكان في العالم لا بالأمس ولا اليوم ولا الغد، فعلي سبيل المثال تركيا العلمانية نامت علي اعتاب الاتحاد الأوروبي لسنوات طويلة وحتي الان لم تدخل الاتحاد الأوروبي لأنها دولة اسلامية، ولكننا مع فصل المؤسسة الدينية عن المؤسسة السياسية, نحن مع استقلال الأزهر وهو مطلب عام طالب به الأزهر نفسه وفصل المؤسسة الدينية عن المؤسسة السياسية يعني ان لا تمسك الدولة بقرار المؤسسة الدينية وفصل المؤسستين ضروري، لكنه صعب المنال, لأنه ببساطة شديدة لا يوجد حاكم عربي أو مشرقي سيتخلي عن السيطرة علي أمن الدولة أو الجيش أو الاعلام أو المؤسسة الدينية لأنها أدوات في يده, الحاكم في الدول العربية والمشرق يريد استخدام المؤسسة الدينية لحسابه وهذا واقع موجود.
< ما موقف حزبكم بالنسبة للتيار الليبرالي وهو تيار موجود بين شباب الشارع المصري؟
<< دعنا نستخدم اللفظ العربي المرادف للمصطلح الأجنبي وهو الحرية، فهذا المصطلح الغربي يعني حرية اختراع القيم بكل أوزارها, نحن لدينا فكرنا وهو مفهوم الحرية في الاسلام وهو مفهوم اصيل يبدأ من الذات الإلهية نفسها، يبدأ بـ «لا إله إلا الله» الله أعطاك حرية اختيار ان تؤمن به والاسلام ربي اتباعه علي حرية الارادة وحرية الفكر بما فيها وحدانية الله.. ربنا سبحانه وتعالي يقول في القران الكريم (قل إن كان للرحمن ولداً فأنا أول العابدين)
الإسلام يقوم علي حرية الاختيار، فالله سبحانه وتعالي أمرنا بالعدل وهذا يعني ان لا تسلب حريتك إلا بحكم قضائي كل شيء في الإسلام مطروح للمناقشة وحرية التفكير وحرية الارادة منذ اربعة عشر قرناً، وهناك مسلمون في دول غير إسلامية اختاروا الاسلام بالاقتناع وحرية الاختيار، أما بالنسبة للحرية الاقتصادية نحن معها في اقامة مصانع انتاج حقيقي, هل يمكن ان نترك ثروة مصر من القطن وصناعات النسيج والصناعات الاستراتيجية ونتجه الي مصانع الشيبسي.. نحن مع تشجيع القطاع الخاص في إقامة صناعات حقيقية ووضع ضوابط لمنع الاحتكار ودور الدولة هو التخطيط والاشراف والرقابة.
< ما هو حجم الشيعة في مصر وموقفكم من الانتخابات البرلمانية القادمة؟
<< بأي حال من الأحوال لا يقلون عن 2 مليون، وقد يكونون أكثر، وكما ذكرنا لسنا حزبا مذهبيا ودخلنا الانتخابات البرلمانية في حدود 40 مرشحاً في محافظات اسيوط,وبني سويف والغربية والبحيرة ونحن ما زلنا في البداية وفي مرحلة بناء الكيان ولا يوجد لدينا قلق ولا نتطلع للحكم او لوزارة.
< ما رأيك في مستقبل مصر لو جاء الإخوان أو السلفيون الي الحكم؟
<< لا توجد قوة سياسية تدعي علي انها قادرة علي الانفراد بحكم مصر.. فهذا سيقود مصر الي كارثة وسيكون انتاجا جديدا وبديلا للحزب الوطني .
< قلت له: والاخوان والسلفيون قد يستخدمون الشعارات الدينية والفتاوي في الانتخابات القادمة فما رأيك؟
<< قال بإصرار: نحن نرفض استخدام الدين في الانتخابات ولا يجوز استخدام الفتاوي الدينية في الانتخابات للتأثير علي الناخبين فهذا ضد حرية الاختيار وحرية التفكير في الإسلام فمن الذي يستطيع ان يحكم علي المسلم بالورع والتقي أو الكفر.. الله سبحانه وتعالي هو وحده فقط الذي يحكم بينهم.
انتهي الحوار الذي أرهق الدكتور أحمد النفيس أحد أبرز الرموز الشيعية في مصر.. والذي اجراه معنا وهو يتألم من جراء الحادث الذي وقع له والذي زاده إصراراً كما قال لنا علي المضي في تحديه للوهابية ورعاتها.

أهم الاخبار