رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

محمد الجمال طباخ رابعة في حوار لـ"الوفد":

مسجد رابعة مخزن أسلحة نارية وقنابل

حوارات وملفات

الأحد, 04 أغسطس 2013 07:49
مسجد رابعة مخزن أسلحة نارية وقنابلمحمد الجمال طباخ رابعة العدوية
الشرقية - محمود الشاذلى:

تنفرد جريدة الوفد بحوار مع طباخ ميدان رابعة العدوية الهارب من تهديدات أنصار المعزول ورغم عمله طباخاً للميدان منذ 2 يوليو وحتى 30 يوليو بواقع 100 جنيه يومياً فإمه لم يتسلم أى أموال منهم.

يعيش محمد فتحى عبد الستار الجمال فى منزل عبارة عن «غرفة ودورة مياه» بمدينة بلبيس بمحافظة الشرقية ولديه 4 من الأبناء بينهم طفلة تبلغ من العمر 10 سنوات من أم أخرى.
سألنا الطباخ جمال:
< ما هو العامل الاساسى لذهابك لاعتصام رابعة العدوية؟
ذهبت بحثاً عن العمل لأننى احتاج إلى الأموال لسوء ظروفى المعيشية، ولكى اسدد ديونى وتسديد غرامات محاضر قامت زوجتى السابقة بتحريرها ضدى.
< كيف تم الاتفاق بينك وبين القائمين على اعتصام رابعة على العمل وما المقابل من الأموال؟
- أى شخص يقوم بزيارة ميدان رابعة يقوم أنصار ومؤيدو الرئيس المعزول مرسى بالترحيب به قائلين «اقعد انت هتعيش أحسن عيشة وهنديك فلوس وكل اللى انت تحتاجه وأى شىء تطلبه منا سيكون بين يديك» وبعدها قاموا بتسليمى عمل الطباخ مقابل أجر مادى بواقع 100 جنيه يومياً.
< ما الوجبات التى كنت تطهوها للمعتصمين يومياً؟
- الوجبة عموماً تتكون من « أرز + قطعة لحمة أو ربع فرخة + نوع من أنواع الفواكه» وتتوزع على المعتصمين، والقائمون يتكفلون بشراء مستلزمات الأكل وأنا أقوم بإعداده لهم.
< من هم القائمون على الاعتصام الذين كنت تتعامل معهم؟
- أنا لا اعرف أسماءهم ولكنهم ليسوا من اهم قيادات جماعة الإخوان المسلمين فالشخصيات المهمة من الإخوان المسلمين لا يستطيع أحد أن يصل إليهم فهم يقيمون داخل مسجد رابعة العدوية وتحوطهم عناصر من انصار الرئيس المعزول لحمايتهم

من أى سوء أو خطر قادم.
< هل رأيت أى عمليات تعذيب من انصار مرسى لمعارضي المعزول داخل ميدان رابعة؟
- لا .. لم يصادف ان رأيت عمليات تعذيب ولكني رأيت أشخاصاً يقعون أمام عينى قتلى لمحاولة هروبهم من مكان الاعتصام.
< هل صادف وأن رأيت أسلحة مع المعتصمين بالميدان؟
- نعم رأيت أسلحة بيضاء كثيرة مع المعتصمين كبيرة الحجم، كما رأيت دخول عدد كبير من زجاجات المياه الغازية التي يقوم أنصار الرئيس المعزول بعد فراغها من المياه الغازية بملئها بالبنزين ووضع شريط من القماش بها لتصبح «زجاجة مولوتوف» لاستعمالها فيما بعد.
كما رأيت أشخاصا على أعلى العمارات ومداخلها المتواجدة فى محيط الاعتصام يرتدون أقنعة وحاملين أسلحة نارية لإرهاب اى فرد يحاول الهرب من ميدان رابعة العدوية، كما أن مسجد رابعة العدوية الممنوع الوصول إليه من اى شخص سوى قيادات معينة من جماعه الإخوان المسلمين ، بداخلة العديد من الأسلحة النارية والقنابل.
< ما تعليقك على الاطفال الذين كانوا متواجدين فى الميدان؟
- أنصار المعزول يقومون بجمع هؤلاء الأطفال من الشوارع ومن أسفل الكبارى وكل الاطفال الذين شاهدناهم فى مسيرات بالاكفان هم اطفال شوارع يعانون من المشاكل الأسرية والتفكك الاسرى، ثم يقوموا بعد جمعهم بشراء ملابس نظيفة لهم ويخرجونهم فى مسيرات بهدف توصيل رسالة إلى العالم العربى بأن السيسى والقوات المسلحة يعاديان الإسلام والمسلمين ويقتلان الأطفال الأبرياء فى مصر،
للانتقام منه لعزله مرسى.
< حين أجبروك على العمل بدون أجر.. هل كان هذا تحت تهديد السلاح؟
- نعم كان هذا تحت تهديد سلاح أبيض كبير الحجم  «سيف» وأجبرونى على العمل قائلين: «عندما تأتى الأموال سنعطيك» ورغم ذلك لم يعطونى شيئاً.
< كيف نجحت فى الهروب من الميدان مع العلم انهم قاموا بتهديدك وقد يكونون كلفوا شخصاً بمراقبتك؟
- نجحت فى الهروب منهم بعد قيامهم ببناء ستائر رملية أمام المنازل تحسباً من محاولات فض الاعتصام وعقب صلاة الفجر قمت بالهروب لأنهم يغفلون فى هذا الوقت من بعد صلاة الفجر وحتى شروق الشمس.
< هل قمت بتلقى أى اتصالات هاتفية منهم عقب هروبك بالتهديد؟
- لا لم اتلق منهم أى اتصالات هاتفية رغم أن الإخوان ينتشرون بكثرة فى مدينة بلبيس ولم يتعرض لى احد منهم .
<جماعة الإخوان قامت بنفى اتهامك لها بحجزك ومنعك من مغادرة رابعة كما نفت معرفتها بك فما تعليقك على هذا؟
- لم أدخل مسجد رابعة لكى أرى قياديين منهم بعينهم لكى يقولوا انهم على معرفة بى أو على عكس ذلك، ومن المستحيل الوصول لمسجد رابعة، وإن وصل شخص إليه فهو فى عداد الأموات، كما قال آخرون إنه حتى الفريق أول عبد الفتاح السيسى والقوات المسلحة لا يستطيعون الوصول للمسجد إلا أمواتا.
وفى نهاية الحوار قال «الجمال» إن الإخوان هناك يخططون لاستفزار القوات المسلحة لكى يدفعوا بها لضرب مسجد رابعة العدوية لكي تتعاطف معهم الامة العربية والإسلامية ضد القوات المسلحة. وعموماً السلاح الأبيض والخرطوش ينتشر بعدد كبير فى ميدان رابعة كأنه ليس جريمة لمن يحمله.
أكد صلاح محمد شديد المحامى بالاستئناف العالى لمجلس الدولة ومحامى «الجمال» أن المذكور قام بتحرير محضر بمركز شرطة بلبيس يثبت تعرضه للحجز بميدان رابعة العدوية تحت تهديد جماعة الإخوان قيد تحت رقم 6042 لسنة 2013 إدارى مركز بلبيس لاتهام انصار المعزول مرسى بحجزه فى ميدان رابعة العدوية للعمل طباخاً للمعتصمين فى الفترة من 2 يوليو وحتى 30 يوليو الماضى ولم يأخد أجره بواقع 100 جنيه يومياً كما اتفق معهم قبلها.

أهم الاخبار