رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مهدى عاكف : أقول للشيخ نعيم "تعلم قبل ما تتكلم"|

حوارات وملفات

السبت, 11 أغسطس 2012 07:35
مهدى عاكف : أقول للشيخ نعيم تعلم قبل ما تتكلم|مهدي عاكف اثناء رده علي المواجهة
أجرى المواجهة - أحمد أبو صالح:

بعد توجيه سهام النقد الحادة ضد جماعة الإخوان المسلمين والهجوم الكاسح عليها من الشيخ نبيل نعيم مؤسس تنظيم الجهاد ، قررت جريدة «الوفد» الالتقاء بالمرشد العام السابق للإخوان المسلمين محمد مهدى عاكف،

الكادر الإخوانى الأبرز على الساحة المصرية ليس فقط عبر تاريخه الطويل داخل الجماعة، لكن عبر تصريحاته التى دائماً ما تثير الجدل فى المجتمع المصرى لما تشهده من اراء حادة ومواجهته بكل الاتهامات والانتقادات الموجهة ضد الجماعة للرد عليها، حفاظا منا على المهنية، والالتزام بالحيادية.
اتهم عاكف فى حواره منتقدى الإخوان المسلمين ووصفهم بأنهم «جهلاء وأغبية»، ومن يقول إن ثورة «25 يناير» ماتت وشيعت إلى مثواها الأخير «مضللون وفاشلون» لأن الثورة أنجزت ما لم يتم إنجازه طيلة الـ «60» سنة الماضية وأقول للشيخ نبيل نعيم «تعلم قبل ما تتكلم».. وإلى نص الحوار:
< ما ردكم على قول الشيخ نبيل نعيم بأن «الإخوانى لا يثق إلا فى الإخوانى مثله»؟
- هذا الكلام عبث لا وجود له على أرض الواقع، فالإخوانى محب للجميع ويعمل من أجل بلده ويريد أن ينهض بها فى جميع المجالات بمساعدة جميع طوائف الشعب المصرى.
< البعض انتقد الدكتور محمد مرسى رئيس الجمهورية  لقراره بالعفو الرئاسى عن مجموعة من «الجهاديين»؟
- من حق رئيس الجمهورية الإفراج عن المعتقلين طبقا لسلطاته -التى بلا حدود-

ومن ذاق مرارة الظلم وأفرج عن مظلوم أهم بكثير من توجيه هذه الانتقادات التى أعتبرها «تماحيك» لا معنى لها.
< هل الانتماء للجماعة أقوى من الانتماء للدين والوطن- كما يردد البعض؟
- من يردد هذا الكلام عبث لا يقوله إلا «جاهل وغبى» الانتماء للدين عقيدة راسخة وهذه علاقة بين العبد وربه أما الانتماء للوطن فإنه عقيدة أيضا وواجب وطنى مقدس مثل سريان الدم فى العروق.
< هناك اتهامات تقول إن الإخوان المسلمين السبب فى موت ثورة 25 يناير وتشييعها إلى مثواها الأخير- بماذا ترد..؟
- المضللون، الفاشلون يقولون هذا الكلام، ولكن الحقيقة الدامغة أن ثورة  25 يناير أنجزت ما لم يتم إنجازه فى مصر من 60 سنة مضت، والشعب المصرى العظيم شارك فى انتخابات النقابات، والجامعات، ومجلسى الشعب والشورى، ورئاسة الجمهورية وكانت انتخابات نزيهة، وعلى أعلى مستوى، وشهد لها العالم أجمع، وأصبح هناك أكثر من 50 حزبا و100 ائتلاف، ولا أهتم كثيراً بهذه الفقاعات التى تخرج هنا وهناك لتشكك فى كل شىء، فإن شكوكهم ستنتهى، كما حدث فى العام الماضى عندما شككوا فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية وفشلوا،
وفكروا فى الدستور أولاً وفشلوا.
ويتم الآن صياغة الدستور الجديد الذى ينظم العلاقة بين سلطات الدولة وتحديد مدة رئيس الجمهورية.
هل كل هذه ليست إنجازات لكل من له عين يرى أو عقل يفكر ولن يخدع الشعب المصرى العظيم بترديد الشائعات المغرضة، والشعارات الجوفاء، لكل من له أجندة خارجية أو داخلية يسمى نفسه «شيخاً» أو حتى ما يطلقون على أنفسهم زورا وبهتانا «النخبة».
< ما تعليقك على القول بأن مشروع «النهضة» وهم كبير سيعيشه المصريون لأن الإخوان لا فكر لهم»؟
- مشروع النهضة عظيم أما نجاحه أو فشله، فهو فى علم الله عز وجل ويتوقف على مدى مساعدة الشعب للرئيس وحكومته الجديدة فعندما يتحد الشعب ويريد النهوض بالبلاد وأن يراعى الله كلا فى مجاله فى هذه الدولة، ستتقدم مصر للأمام ويجب أن يعلم الجميع أن أى مشروع خدمى فى الدنيا يكون فى صالح البلاد ونجاحه بالأساس يعود على الشعب وليس على الحكومة أو رئيس الجمهورية أو جماعة بعينها.
< هل ترى أن الإخوان فى أفضل حالاتهم الآن؟
- المسئولية خطيرة والبلاد مشاكلها كثيرة، ونسأل الله العون للنهوض بها، فهى ليست أحسن حالاً الآن فنحن مهمومون بمشاكل عمرها سنوات طويلة من الفساد ولابد أن نتحمل المسئولية لأن الشعب وثق فينا وقادنا لتحمل المسئولية وهى هم وليست نعمة.
< ماذا تريد أن تقول فى آخر هذه المواجهة لتصد السهام الموجهة لجماعة الإخوان المسلمين؟
- فى النهاية أشكر الشيخ نبيل نعيم على هذه الاتهامات الساذجة وأقول له: «تعلم قبل ما تتكلم» وابحث عن الحقيقة، وستعلم من هم «الإخوان المسلمون».
وأقول لمن يطلقون على أنفسهم «النخبة» اتقوا الله ستسألون يوما عن كل كلمة خرجت منكم.

أهم الاخبار