رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

صلح بين عائلتين ببنى سويف وأسيوط

حوادث

السبت, 01 سبتمبر 2012 23:56
صلح بين عائلتين ببنى سويف وأسيوط

 

  وسط حضور أمني مكثف ونحو 4 ألاف من أبناء محافظتي بني سويف وأسيوط شهد النادي الرياضي بقرية الميمون، عقد جلسة صلح عرفية بين عائلتي البراغتة بالميمون بمركر الواسطي وعائلة السلاطنة بقرية تتاليا التابعة لمركز القوصية بأسيوط  بحضور عدد من القيادات الأمنية علي رأسها العميد زكريا أبو زينة رئيس المباحث الجنائية، والعقيد محمد عبد اللطيف رئيس مباحث المركز والنقيب محمد البرنس رئيس مباحث الواسطي و5 من أعضاء مجلس الشعب وعدد من مشايخ الأوقاف والأزهر ورجال الدين وعد من المحكمين العرفيين.
وقد فرضت قوات الشرطة حراسة أمنية مشددة لمسافة مائتي متر ابتداءا من مدخل القرية بالقرب من مزلقان السكة الحديد وحتي النادي الرياضي
لتأمين جلسة الصلح وشهد الشارع الرئيسي تكدس مئات المواطنين وحشود أمنية من قوات الشرطة ونحو 7 سيارات للأمن المركزي تحسبا لحدوث أي تجاوزات خلال حضور العشرات من أهالي أسيوط إلي القرية.
وشهدت الجلسة تقديم الكفن من عائلة السلاطنة إلي عائلة البراغتة وسط صيحات التكبير وقام خالد صلاح إبراهيم 38 سنة شقيق الجاني من عائلة السلاطنة بأسيوط بتقديم الكفن الي محمد حسن إبراهيم والد المجني عليه محمود، من عائلة البراغتة ببني سويف والذي أعلن أمام الآلاف أنه تقبل الكفن حقنا للدماء وأنه ترك الجاني ابتغاء رضا الله عزوجل.
ترجع الأحداث عندما لقي شاب في العشرين من عمره ويدعى محمود من عائلة البراغته مصرعه في ليبيا الشقيقه خلال أحداث الثورة علي يد أحد زملاءه من محافظة أسيوط من عائلة السلاطنة.
وأكد محمد حسن برغوت 42 سنة والد الشاب محمود 21 سنة في تصريحات خاصة أننا فوجئنا في نوفمبر الماضي بتليفون من أقاربي بمنطقة البيضاء الليبيبة يفيد أن محمود أُصيب في مشاجرة بطعنة نافذة في الرقبة وبعدها بدقائق أكد لنا المصدر أن محمود توفي أثناء نقله إلي المستشفي وتبين لنا بعد ذلك أن الذي قتله شاب من القوصية بأسيوط، وأضاف والد الشاب كنت أرفض سفر نجلي إلي ليبيا حيث لم يكن هناك ما يدعو إلي سفره حيث أننا أسرة ميسورة الحال ونعمل بالجزارة ولكن إصراره علي السفر لأنه كان خاطب والاطمئنان إلي تواجد أقاربي من أعمامه في ليبيا دفعني للموافقة علي سفره

أهم الاخبار