نائب "الجمهورية"يبرئ المتهم الـ24 فى "الجمل"

حوادث

الأربعاء, 16 مايو 2012 12:10
نائب الجمهوريةيبرئ المتهم الـ24 فى الجمل
كتب ـ محمد سعد:

برأ محمد هشام حسين شاهين، نائب رئيس تحرير جريدة الجمهورية وأحد شهود النفي الخاصين بالمتهم الـ24 بقضية موقعة الجمل المقدم حسام الدين مصطفى، ساحة المتهم من تهمة التحريض على توجيه البلطجية لقتل متظاهرى ميدان التحرير خلال يومي 2 و3 فبراير من العام الماضى.

وأوضح شاهين خلال شهادته أمام المحكمة اليوم بأنه بحكم عمله كمندوب بوزارة الداخلية لمدة تقرب على 12 عاما فإنه على علاقة بعدد كبير من ضباط الوزارة، مشيرا إلى أنه يعرف المتهم حسام منذ أن كان يعمل معاون مباحث بمدينة نصر ثم المرج، نافيا رؤيته منذ أن عمل بقسم شرطة النهضة.
وأوضح الشاهد أنه بعدما حدث يوم الجمعة 28 يناير 2011 المعروف بجمعة الغضب، من الاعتداء على أقسام الشرطة وتعرض قسم الزيتون للاحتراق بالكامل، أنه اتصل بالمقدم على نور الدين رئيس مباحث الزيتون، الذي أخبره بإصابة حسام فى رأسه أثناء تواجده بمأمورية بمدينة نصر.
وتابع نائب رئيس تحرير الجمهورية :"حاولت الاتصال هاتفيا بحسام

ولم يرد لأن التليفون كان مغلقا، ويوم 2 فبراير بعد صلاة المغرب حوالى الثامنة مساء، ذهبت لحسام الذى يقطن بذات المنطقة التى أسكن بها، ولكنى لم أعرف العقار وسألت عليه وذهبت لمنزله، وعندما خرج لى شاهدت الإصابات الموجودة برأسه، وبحكم وجود كاميرا وكاسيت بصفة دائمة فى سيارتى، صورت حسام والإصابات الموجودة برأسه وسط عدد من أهالى منطقته كتوثيق لإصابات حسام، إلا أن الموضوع لم ينشر بالجريدة لرؤية رئيس التحرير أن ذلك سيؤدى لإضعاف الشرطة ومكانتها".
ونفى الشاهد وجود خاصية بكاميرته لتحديد تاريخ التقاط الصور.
من جانبه، طلب رئيس النيابة مناظرة بين شاهدي النفى السابقين فريد عبد الحى ومحمد مصلح، وقرر فريد عبد الحى انه قام بالتقاط الصورة بينما قرر الثانى انه لم يتواجد بالصورة، واثبتت المحكمة طلب رئيس النيابة بعدم ذكر الشاهدين السابقين تفصيلا عن عدم ذكرهما قيام الشاهد الماثل بتصوير المتهم على النحو الوارد بالصورتين، كما أشرت المحكمة على الصورتين بالنظر والارفاق.
 

أهم الاخبار