مصرع عامل على طريق المنصورة وهو يؤدى عمله

حوادث

الاثنين, 23 أبريل 2012 00:02
مصرع عامل على طريق المنصورة وهو يؤدى عمله
المنصورة ـــ محمد طاهر:

تصاعدت ثورة أهالي  قرية البقلية إحدي قري مركز المنصورة بالدقهلية عقب مصرع أحد أبناء القرية ويدعي محجوب المرسي محجوب وهو شاب يبلغ من العمر 32 سنة يعمل بأحد محلات تغيير الزيوت والكاوتش علي الطريق السريع "المنصورة- السنبلاوين".

قام الأهالي بإغلاق الطريق بالحجارة وحرق الكاوتش احتجاجا علي البطيء الشديد من رجال الأمن وعدم وصول النيابة لمعاينة الحادث ألا بعد مرور 6 ساعات مما زاد من احتقان الأهالي واستيائهم وأصروا علي البقاء أمام مسجد القرية القديم والتي يرقد بداخلة جثمان القتيل وحتى العاشرة من مساء الأحد بعد حضور النيابة  وقررت دفن الجثمان ليدفن في منتصف الليل وسط بكاء وحزن أهالي القرية.  

 

وروي السيد محمد ابراهيم أحد شهود الواقعة أن الحادث وقع في تمام الرابعة من عصر اليوم حيث شوهد سيارتي نقل بمقطورتهما يتسابقان علي الطريق السريع في اتجاة المنصورة مرورا بالبقلية الي السنبلاوين  لتمر أحداهما وتنطلق الأخرى وتحمل رقم 4963    د ص

ب  نقل ومقطورة رقم 1426  د هـ  ر  بعيدا عن مسار الطريق  لتدهس محجوب وتقتله في الحال حيث تم اخراجه من أسفل سيارة ربع نقل تحمل رقم  3241 -  د ا ب والتي كان يقوم بتغيير الزيت لها وقد توفي في الحال بسبب انفجار الرأس.

  وتعرف شهود العيان من أهالي القرية علي السائق قبل هروبه هو ومساعده ويدعي السعيد من قرية شبرا قباله التابعه لمركز السنبلاوين.

 

 وقد تبين أن الحادث أسفر أيضا عن تحطيم أحدي السيارات الملاكي وتحمل رقم 30782 ملاكي الشرقية كانت تقف أمام أحد المحلات المجاورة علاوة علي تحطم جزء من منزل ملاصق لمكان الحادث ملك عاطف أبو حلوة أثر الاصطدام نتيجة السرعة الزائدة. 

 

وكشف اللجنة الشعبية للرصد والدعم والمتابعة عن أن  محجوب المرسي محجوب يتيم الأبوين وهو

من ذوي الاحتياجات الخاصة  معاق وله من الأبناء ثلاث أكبرهم 7 سنوات وأصغرهم 3 سنوات وزوجته ربة منزل حيث أكد علي ابراهيم المغاوري أن ثورة أهالي القرية نتيجة التقصير من رجال الشرطة ومسئولي المحافظة والذين تجاهلوا الحادث ووصلوا متأخرين أكثر من ساعتين ونصف مما أشعل النار في قلوب الأهالي ودفعهم لإغلاق الطريق حتى يجدوا رد فعل لتحقيق القصاص بالقبض علي السائق الهارب.

وطريق المنصورة البقلية السنبلاوين أحد الطرق الهامة والتي تعتبر وصلة انتقال بين ثلاث محافظات الشرقية والسويس والإسماعيلية مرورا بالدقهلية ورغم هذا فقد عاني أهالي قرية البقلية من كثرة القتلى في حوادث متعددة أمام محطة القطار وهي مسافة لا تتعدي كيلوا واحد حيث هبط منسوب الرصف بمعدل يزيد عن 40 سنتي متر ويتم ردمه بالتراب من الأهالي، إلا أن عبور سيارات النقل بكثافة تقع في المحظور وتسبب في تلك الحوادث وأشار مجدي منير أننا قمنا بالبلاغ عدة مرات وتم تقديم مذكرات لمحافظ الدقهلية الحالي والسابق ولم يهتم بنا، بل جاء وعد مسئولي إدارة الطرق بتحديد موعد أول مارس الماضي لرصفها ولكن جاءت الوعود كاذبة ليأتي محمد شفيق مهندس الطرق معلنا لنا أن الدولة ليس بها ميزانية.!

أهم الاخبار