سوء الأحوال الجوية يعيق البحث عن ناجين بالسفينة المصرية

حوادث

السبت, 31 ديسمبر 2011 12:40
سوء الأحوال الجوية يعيق البحث عن ناجين بالسفينة المصرية
السويس - عبدالله ضيف :

تستمر عمليات البحث عن ناجين فى حادث انفجار سفينة الصيد المصرية "محمد شحاتة" فى السعودية فى ظل احوال جوية سيئة تعيق أعمال البحث والإنقاذ.

صرح اللواء بحرى محمد عبد القادر جاب الله رئيس هيئة موانى البحر الاحمر بأنه حتى الساعة الواحدة من بعد ظهر اليوم السبت لاتزال البيانات والمعلومات التى تصل الى هيئة موانى البحر الاحمر من مركز البحث والإنقاذ العالمى عن السفن المعرضة لإخطار تشير الى انه لاتزال سفن الانقاذ السعودية تبحث وسط ظروف جوية سيئة عن الناجين والمفقودين من طاقم سفينة الصيد المصرية التى تعرضت لحريق مدمر صباح اليوم بمنطقة جيزان السعودية وهى فى طريقها لانتشال

وانقاذ سفينة الصيد المصرية "بركة الحاج محمد رميح" التى غرقت فى منطقة ضحلة فجر يوم الثلاثاء الماضى بمنطقة جيزان السعودية.
كانت "بوابة الوفد" قد انفردت صباح اليوم السبت بكشف انفجار السفينة ودخول طاقمها فى عداد المفقودين.
وأكد خميس رميح مالك سفينة الصيد المصرية التى غرقت فى منطقة جيزان السعودية فجر يوم الثلاثاء الماضى أثناء إبحارها وعليها 32 صيادا مصريا قامت ناقلة بترول بإنقاذهم وتوجهت بهم الى السعودية. بانه قام بالاتفاق مع مالك سفينة الصيد المسماة باسم صاحبها "محمد شحاتة" على ارسال سفينته الى منطقة
جيزان السعودية لانتشال وانقاذ سفينته الغارقة.
واشار إلى أن إبحار سفينة الصيد المصرية "محمد شحاتة" فجر امس الجمعة من ميناء برنيس لسفن الصيد المصرية على البحر الاحمر وعليها اعداد من البحارة تضاربت المعلومات حول اعدادهم مابين 10 الى 20 بحارا ووصلت سفينة الانقاذ المصرية فجر امس السبت الى منطقة جيزان السعودية الا انه قبل وصولها الى مكان غرق السفينة الذاهبين لانقاذها اشتعلت النيران فى السفينة عقب انفجار فى محركات السفينة وامتدت النيران  بسرعة الى انحاء السفينة وعجز طاقمها عن مكافحة النيران وارسلوا اشارات استغاثة ثم انقطعت الاتصالات معهم دون معرفة مصيرهم.
وناشد خميس رميح السلطات السعودية تكثيف جهودها لانقاذ طاقم سفينة الانقاذ المصرية بعد ان تلقت السلطات السعودية مع السفن العابرة ومراكز الانقاذ العالمية استغاثات طاقم سفينة الانقاذ عن طريق اجهزة لاسلكى متصلة مع الاقمار الصناعية.

أهم الاخبار