رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

جهاد الخازن يكتب :(كتب تستحق القراءة)

جولة عربية

السبت, 28 فبراير 2015 13:06
جهاد الخازن يكتب :(كتب تستحق القراءة)

«السراب» كتاب جديد للدكتور جمال سند السويدي، رئيس مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، موضوعه الوهم الذي تسوّقه الجماعات الدينية السياسية للشعوب العربية والمسلمة مستغلة الدين لمصالح سياسية أو شخصية.

الموضوع مهم في أي وقت، وهو أكثر أهمية الآن بالنظر الى الارهاب المستشري وتهديده كيانات عربية أصبحت تواجه خطر الانهيار.
الكاتب مرجع في موضوعه، والباب الأول في كتابه يعكس أكاديميته ومعرفة تكاد تكون موسوعية وهو يشرح للقارئ خلفيات الاسلام السياسي وصولاً الى اليوم. غير أنني إستفدت كثيراً من الجزء الثاني من الكتاب، وهو يعرض تاريخ الاخوان المسلمين، والجماعات الدينية السياسية مثل السلفيين. وكنت سمعت الاسم «السروريون» الذين يُنسَبون الى السوري محمد بن سرور زين العابدين، إلا أنني لم أرهم أصحاب شأن يستحقون معه إهتمام الدكتور السويدي الذي يقول قرب نهاية الفصل عنهم إنهم تراجعوا كثيراً، خصوصاً بعد أن خسر التنظيم قاعدته الشبابية.
تلقيت مع الكتاب كتيباً يضم بعض أفكار الدكتور السويدي المسجلة في «السراب» وأختار منها: تشابه مظاهر الحياة الفكرية بين القرنين الخامس عشر الميلادي والهجري يثير الخوف من وجود مسافة زمنية كبيرة تفصل العالمَيْن العربي والاسلامي عن الحداثة.

وأيضاً: فشل جماعة الاخوان المسلمين يمثل إنعطافة مهمة في مسيرتها، وربما يسدل الستار على تاريخها.
لا أستطيع اليوم سوى الإيجاز لكثرة الكتب التي طلبتها أو تلقيتها هذا الشهر وأختار منها:
«خبز وخوف» للأخ فيصل الشبول، وهو رواية الخوف فيها أكثر من الخبز، وكابوس عمر مع الاستخبارات التي تحاسبه على أفعال صديق لم يره منذ المدرسة الثانوية، أو رامي مع مدرسيه لأنه رفض أن يفهم التاريخ العربي كما يقدمونه. وعندما خرج عمر من التوقيف بعد 163 يوماً بدأ كابوس زوجته سعاد وهو يتحول الى داعية إسلامي ويضطهدها.
على الأقل ما سبق رواية أما كتاب رجا شحادة «لغة الحرب، لغة السلام» فيتحدث عن فلسطين واسرائيل وطلب السلام. الكتاب بالانكليزية، والمؤلف له كتب أعتبرها مراجع عن القضية، فهو على مستوى عالٍ من القدرة الفكرية واللغة الأنيقة المعبرة. قرأت في فصل كيف أن 14 ألف فلسطيني جرّدوا من هويتهم المقدسية منذ 1967. ثم يذكّر المؤلف قارئه بما قد نسي
فيستعيد كيف قال موشي دايان بعد حرب 1967 إن اسرائيل أصبحت امبراطورية ولا تحتاج بالتالي الى الخضوع للقانون الدولي. ثم هناك حكاية مستوطن في الخليل يتحدث عن اسرائيل الكبرى ويريد أن يرغم أحد أبناء المدينة على إنزال علم فلسطين عن بيته وكيف انتصر جنود الاحتلال للمستوطن.
عندي كتب كثيرة أخرى غير أنني بعد الجد حتى الإيلام في الكتب السابقة أنتقل الى كتاب شعر صغير جميل عنوانه «عتمة» أهدتنيه مؤلفته إسراء زاهر خلال يوم يتيم قضيته في المنامة هذا الأسبوع. هي تقول: أنا مَنْ ستبقى عليك / بعد قيامة / تتزلزل على الموسيقى / أحبك / إعتراف سأومئ به في غيابك / لأكون آخر العارفين. وأيضاً: لا أحب الحزن / يرهقني الحزن، يبكيني الحزن، يضعفني الحزن / ولكن هو كل ما يصيبني في غيابك.
إسراء تحكي عاطفة تتقلب بين الرجاء واليأس وتقول: في كل مرة ترحل / كنت تأخذ جزءاً من قلبي... مني / حتى لم يبقَ معي شيء / خذني لمكان لا يبكي فيه أحد / لا أبكي أنا.
وضاق المجال فأرجو أن يطلب القارئ القادر عدد هذا الشهر من مجلة «العربي» التي أقرأها منذ الستينات، فهو ممتاز في كل موضوع منشور، مثل «الثقافة الكويتية من الاستقلال الى التحرير» وهو تحقيق دقيق موسّع كتبه فؤاد حبيب، و»مغامرة اللغة عند أحمد شوقي» للدكتور مصطفى رجب. العدد كله من هذا المستوى الراقي.
نقلا عن صحيفة الحياة