رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

صالح القلاب يكتب : لهذا أصبحت أميركا بالنسبة إلى العرب دولة لا يعتمد عليها!

جولة عربية

الخميس, 12 فبراير 2015 14:38
صالح القلاب يكتب : لهذا أصبحت أميركا بالنسبة إلى العرب دولة لا يعتمد عليها!

إذا كان الأميركيون لا يعرفون فإن عليهم أن يعرفوا أن سمعتهم في هذه المنطقة، التي يعتبرونها «استراتيجية» وضرورية حتى على المدى البعيد، في غاية السوء، وأن الذين يعتبرونهم أصدقاءهم،

وهم كذلك، باتوا يضيقون ذرعًا بهم وبسياساتهم وتصرفاتهم وباتوا يرددون، إنْ ليس علنًا فسرّا: «اللهم احمِنا من أصدقائنا، أمّا أعداؤنا فإننا كفيلون بهم». وهذا في حقيقة الأمر يجب أن يأخذوه بعين الاعتبار ويقف عقلاؤهم عنده مليًّا!!
من المفترض أنّ دوائر صنع القرار في الولايات المتحدة تعرف أن سبب التقارب المتصاعد بين مصر وروسيا، وبخاصة في المجالات العسكرية، سببه استمرار إدارة الرئيس باراك أوباما بالرهان على أن تنظيم «الإخوان المسلمين»، في مصر وفي بعض الدول العربية الأخرى، هو القادر على مواجهة التطرف والإرهاب في هذه المنطقة، وهذا إن لم يكن غباءً سياسيًّا فإنه بالتأكيد، وفقًا لتقديرات الرأي العام العربي، مؤامرة تستهدف الأمة العربية لمنعها من أن تقف على قدميها وتحتل المكان الذي تستحقه في هذه اللحظة التاريخية الحاسمة.
ما كان من الممكن أن يُستقبل فلاديمير بوتين استقبال الفاتحين، وأفضل من استقبال نيكيتا خروشوف عندما جاء في عهد الرئيس المصري الأسبق جمال عبد الناصر لافتتاح السد العالي، الذي كانت أميركا قد رفضت تمويل بنائه، بل وقاومت إنشاءه، لو أن واشنطن لم تجرح المصريين في قلوبهم وفي كرامتهم عندما استقبلت وفدًا من «إخوان» مصر في الخارجية الأميركية، بينما دماء جنودهم وضباطهم لم تجف بعد من فوق رمال سيناء بعد تلك الهجمات الدموية الإرهابية التي نفذها التنظيم، الذي اتخذ اسمًا حركيًّا هو «أنصار بيت المقدس» والذي هو في حقيقة الأمر الجناح العسكري للإخوان المسلمين الذي كان يحمل اسم «التنظيم الخاص»، والذي كان اغتال رئيس الوزراء الأسبق النقراشي باشا وحاول اغتيال عبد الناصر وقام بكثير من الجرائم ومحاولات الاغتيال السياسية الأخرى.
غريب عجيب أمر باراك أوباما، فهو خلافًا لمصالح الولايات المتحدة في هذه المنطقة التي هي، إذا أردنا الحديث وعلى مضض باللغة المذهبية والطائفية، منطقة سنية من تطوان في المملكة المغربية وحتى سيف سعد في العراق، لم يخجل من أن يقول إنه يريد

«التعامل» مع صاحب قرار واحد في إيران هو مرشد الثورة الإيرانية علي خامنئي، وإنه لرسم مستقبل هذه المنطقة يريد التعاطي مع دولة واحدة هي الجمهورية الإيرانية المقتدرة، وهذا يعني أن الرئيس الأميركي قد «غسل يديه» من كل أصدقاء وحلفاء أميركا في زمن الحرب الباردة وصراع المعسكرات وبعد ذلك، وأنه في حقيقة الأمر قد اختار تعليق كل غسيل واشنطن على المشجب الإيراني، وأنه بات يخطط لمستقبل المصالح الأميركية بالرهان على حوزة «قم» وعلى الولي الفقيه.
وهكذا فإن أوباما قد أدار ظهره وظهر بلاده لكل هذه التطورات الخطيرة التي ستترتب عليها تحولات «استراتيجية» في هذه المنطقة، وأنه قد وضع كل بيض الولايات المتحدة في السلة الإيرانية، وبهذا فإنه لم يعد له هَمّ إلا هَمّ التوصل مع إيران إلى اتفاق، وبأي ثمن، بالنسبة إلى موضوع قدراتها النووية، وهذا هو ما جعل الإيرانيين يبتزونه «حتى العظم»، كما يقال، وجعلهم، كما قالوا على لسان أحد كبار قادتهم، يسيطرون على أربع عواصم عربية هي بغداد الرشيد ودمشق وبيروت وصنعاء التي كان العرب قد قالوا فيها قبل آلاف السنين: «لا بدّ من صنعا وإنْ طال السفر».
أليس أقل ما يمكن أن يقال بالنسبة إلى الموقف الأميركي تجاه ما يجري في اليمن هو أنه تواطؤ، بل وتآمر في وضح النهار؟.. ألا يدرك أوباما ومعه كل رموز وأركان إدارته أنهم بالسكوت عما يفعله الحوثيون سيمكنون إيران من السيطرة على مضيق هرمز وعلى باب المندب وعلى بحر العرب، الذي قد يصبح بحر العجم، والبحر الأحمر؟ وكل هذا والمعروف أنهم كانوا قد حققوا وجودًا فاعلاً على شواطئ البحر الأبيض المتوسط من خلال دويلة حليفتهم «حماس» في غزة ومن خلال «المستوطنة» الإيرانية في ضاحية بيروت الجنوبية ومن خلال ميناءي طرطوس واللاذقية.
إن الولايات المتحدة، إمّا تآمرًا
أو تواطؤًا أو غباءً سياسيًّا وضيق أفق، هي مَن مكّن إيران من احتلال العراق، إنْ في عهد بريمر، سيئ الصيت والسمعة، وإنْ بعد ذلك. وهي، من خلال تردد باراك أوباما وعدم استقراره على موقف، مَن خذَل المعارضة السورية، وهي مَن سلّم سوريا إلى قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني، وهي المسؤول، ومعها بالطبع نظام بشار الأسد، عن ظهور وبروز كل هذه التنظيمات الإرهابية التي لم تكن موجودة على الإطلاق في المراحل الأولى من انتفاضة الشعب السوري في مارس (آذار) عام 2011 التي بدأت انتفاضة سلمية تطالب بإصلاحات ديمقراطية مُحقّة وغير مستحيلة.
ثم، إذا أردنا قول الحقيقة، أليست الولايات المتحدة هي المسؤول عن خلق تنظيم داعش ووصوله إلى ما وصل إليه عندما أفسحت المجال، وهي الدولة التي غزت العراق وقطّعت أوصاله وأزالت مؤسساته وحلّت جيشه، لمن سماهم بول بريمر «المنتصرين» للانتقام من العرب السنّة واستباحة أعراضهم وإهانتهم في كراماتهم، مما حوّلهم رغم أنوفهم إلى حاضنة ديموغرافية لـ«داعش» وكل هذه التنظيمات الإرهابية التي تكاثرت تكاثر الديدان الأميبية؟
حتى الآن، الولايات المتحدة، التي اضطرت إلى العودة إلى العراق عودة غير مباركة ولا مظفرة، لا تزال تسكت سكوت المريب على استهداف العرب السنّة، ولا تزال تتواطأ مع احتلال إيران لبلاد الرافدين، وكل هذا بذريعة غير مقنعة هي إنجاز وإنجاح مفاوضات النووي الإيراني، وكل هذا وإنّ «داعش» لم يخسر حتى الآن إلا نحو واحد في المائة فقط من الأراضي العراقية والسورية التي احتلها بينما كان الأميركيون يتفرجون.
لقد خذلت إدارة باراك أوباما الشعب السوري وتركته فريسة لهذا النظام ولألوية المرتزقة الطائفيين الذين تم استقدامهم من كل حدب وصوب، ومعهم بالطبع قوات حزب الله، والذين تجاوزت أعداد تنظيماتهم الـ35 تنظيمًا. ولقد تخلت إدارة باراك أوباما وفي اللحظة الحرجة عن المعارضة السورية المعتدلة وفي طليعتها الجيش الحر لحساب «النصرة» و«داعش» و«خراسان»، وذلك مع أن وزير الخارجية الأميركي جون كيري كان قد قال في آخر تصريح له: «إن نظام بشار الأسد هو المغناطيس الجاذب للإرهاب»، ومع أن «السيناتور» الجمهوري جون ماكين بقي يردد: إن الحرب على «داعش» لا يمكن أن تؤتي ثمارها من دون الإطاحة بهذا النظام، أي نظام بشار الأسد.
ويبقى في النهاية أنه لا بد من القول إن هذه المواقف الأميركية المخزية فعلا بالنسبة إلى هذه القضية المهمة هي التي تجعل صورتهم في هذه المنطقة بكل هذا السوء، ثم وإن تبنيهم للاحتلال الإسرائيلي، حتى في عهد هذا الأرعن بنيامين نتنياهو، هو الذي يجعل العرب والمسلمين أيضا ينظرون إلى الولايات المتحدة على أنها إسرائيل وأن إسرائيل هي الولايات المتحدة.
نقلا عن صحيفة الشرق الاوسط