محمد صلاح يكتب : جسر التنهدات

جولة عربية

الاثنين, 25 نوفمبر 2013 14:22
محمد صلاح يكتب : جسر التنهدات

يفتتح تولستوي رواية «أنّا كارينينا» بالجملة المشهورة: «كل العائلات السعيدة تتشابه، لكن لكل عائلة تعيسة طريقتها الخاصة في التعاسة». الأمر لا يتوقف فقط عند العائلات والأسر، إذ عرض تولستوي نماذج بشرية متنوعة، غالبيتها مريض بالطبقية، أو النبل، أو الإرث الثقيل. نماذج مهتزة غير سوية،

تتفاعل في داخلها صراعات كثيرة، أبرزها ما بين القلب والعقل، أو بين الحب والواجب، وما بين التخلف وحركة التنوير، وإنما يمكن أن ينطبق أيضاً على المجتمعات والدول خصوصاً بالنسبة إلى مصري ترك بلده قبل أقل من أسبوعين وانتقل إلى لندن، إذ ينظر إلى وطنه من بعيد من زاوية لم يعتد أن ينظر بها إلى واقع الأحداث المتلاحقة فيه. فالسعادة أو الرفاهية أو حتى العيش الطبيعي أمور متشابهة بالنسبة لمن ينعمون بها، أما التعاسة أو الشقاء أو حتى الحزن فيعيشه الناس أو المجتمعات كل بطريقته. تبدو وطأة ما يجري في مصر على المصريين المقيمين هنا في لندن وباقي المدن البريطانية شديدة، ولأن وتيرتها سريعة فإنهم يكادون بحكم ابتعاد المكان واقتراب الوجدان يخرجون من حدث إلى آخر حتى تشفق على أحوالهم، وتعتقد أنهم صاروا في حاجة ماسة إلى جسر للتنهدات يلتقطون عليه الأنفاس،

ويرتاحون فيه من ألم فراق الأهل والأحباب الممزوج بحنين إلى وطن أصبح يعاني كل يوم من حريق أو حادث إرهابي، أو تظاهرة تنقلب إلى معركة، وأخرى تُوقف الحال أو تعطله أو تربك وطنهم وتدخله أتون المجهول.
إنه الشقاء على الطريقة المصرية كما كان لشعوب أخرى شقاؤها، وللأسف صار الشقاء في السنوات الأخيرة عربياً دائماً. بالقرب من العاصمة البريطانية وتحديداً في مدينة أكسفورد هناك جسر التنهدات، على رغم أن أحوال البريطانيين لا تدعو إلى التنهد، وهو الجسر الذي أخذ اسمه من جسر التنهدات الشهير الواقع في مدينة البندقية الإيطالية، الذي تحول إلى مزار سياحي ورواية شهيرة لميشال زيفاكو، يمر الجسر فوق نهر ريو دي بالازو. وكان يستخدم قديماً كحلقة وصل بين مبنى السجون وبين قصر الحاكم. بني هذا الجسر سنة 1602 وصممه المعماري الإيطالي الشهير أنتوني كونتينو. وإضافة إلى رواية زيفاكو أشار اللورد بيرون إلى الجسر في قصيدة شعرية بعنوان شيلد هارولدز.
وفوق الجسر كان يمر السجناء ليُؤخذوا إلى زنزاناتهم وكانت المدينة
البديعة هي آخر ما كان يراه السجين وهو يمر داخل الجسر عندما ينظر من شرفاته. وفي القرن التاسع عشر أطلق اللورد بايرن اسم «جسر التنهدات» على هذا الجسر وذلك لأن السجناء كانوا يتنهدون ويلتقطون أنفاسهم وهم يساقون عليه إلى محبسهم، وذلك عندما يلقون النظرة الأخيرة على مدينتهم وأشعة الشمس التي كانوا يشتاقون إليها من طول فترات سجنهم.
مصر تحتاج إلى جسر للتنهدات يمر عليه المصريون فيتنفسون هواءً خالياً من التوتر والاحتقان وأعمال الإرهاب والقتل والعنف والكراهية.
جسر التنهدات في أكسفورد أو البندقية مثَّل ظاهرة إنسانية سجلت الكثير من القصص لسجناء كان لدى كل منهم قصته الخاصة. اليوم تتدفق أخبار مصر إلى الخارج ويتلقفها المصريون في لندن حيث تشعر وأنت تتحدث إليهم أن التنهدات ليست فقط من نصيب المساجين أو حتى العشاق. تكتشف وأنت تنظر إلى مصر من بعيد أن ثورة 25 يناير تُحرق بأيادي من صنعوها أو ركبوها أو أضيروا منها وأن ثورة 30 يونيو تتراجع أيضاً بتراخي من وقفوا خلفها أو أُطيح بهم بتأثيراتها. مصر تحرق رموزها وتعصف بسمعتهم وتاريخهم وإلا هاتوا شخصية عامة لم تُجرح أو يساء إليها أو توارت خلف سهام الاغتيال المعنوي. مصر التي يفترض أن تتجه إلى المستقبل تسير إليه من زاوية الماضي، فيري محبو السيسي أنه عبدالناصر آخر أو السادات جديد. يحتاج المصريون إلى جسر للتنهدات... لكن زمن زيفاكو ولى... وهم اختاروا أن يعيشوا تعاستهم على طريقتهم، رغم أن تولستوي تحدث أيضاً عن السعادة.
نقلا عن صحيفة الحياة