راجح الخورى يكتب : أوباما يفرش السجاد الأحمر لبوتين في الخليج

جولة عربية

الجمعة, 15 نوفمبر 2013 11:26
راجح الخورى يكتب : أوباما يفرش السجاد الأحمر لبوتين في الخليج

لم يعد هناك من يتحدث عن الخطوط الحمر في واشنطن، لكن طهران مستمرة في التلويح بالأحمر، فقد تعمد حسن روحاني القول بعد انتهاء جلسة المفاوضات مع مجموعة «5+1» إن إيران لن تحني رأسها أمام أي تهديد أو عقوبات، وإنها متمسكة بحقها في الطاقة النووية، وإن «التخصيب خط أحمر».

إذا كان هذا الكلام يمثل رسالة تطمين للمتشددين في طهران، فإنه يمثل أيضا رسالة إلى دول الغرب مفادها أنها لن تحصل من إيران على رزمة شروط المراقبة التي تريدها شرطا للتوصل إلى اتفاق يوقف العقوبات التي تنهك النظام الإيراني وتزيد من المعارضة الداخلية.. وفي هذا السياق من الضروري التوضيح:
أولا: المطلوب من إيران هو وقف التخصيب بنسبة 20 في المائة في «ناتانز» و«فوردو»، وخفض عدد أجهزة التخصيب في المنشآت الأخرى، ووقف العمل كليا في «آراك» التي تعمل بالماء الثقيل وهو العنصر الأساسي للتوصل إلى صنع سلاح نووي. ويبدو أن «خارطة الطريق» التي اتفق عليها يوكيا أمانو مع علي أكبر صالحي في طهران قبل أيام هي مجرد فتح باب مواربا أمام المطالب الغربية.
ثانيا: إيران تريد اتفاقا يوقف العقوبات سريعا، فقد كشفت

منظمة «غالوب» أن 85 في المائة من الإيرانيين اعترفوا بأن العقوبات أثرت على حياتهم، ولهذا تطالب طهران مثلا بإنهاء العقوبات على استيرادها الذهب والمعادن الثمينة (استعملتها دائما للالتفاف على العقوبات)، واستعادة الودائع من المصارف الغربية التي تتجاوز قيمتها 80 مليار دولار، لكن ليس هناك ما يضمن التزامها بالشروط الغربية.
من المرجح التوصل إلى اتفاق في النهاية، رغم قول جون كيري إن واشنطن ليست متعجلة، وإنها تحرص على ألا تكون هناك أي ثغرات في التزاماتها تجاه حلفائها في الخليج؛ «فهي قادرة على معرفة كيف تتصرف بطريقة تخدم مصالحها والعالم». وعندما يكمل كيري القول: «أوباما مستعد لحوار بشأن اتفاق يتعلق بالدفاع عن حلفائنا في المنطقة، وإننا سندافع عنهم كما فعلنا في الماضي ضد أي هجوم خارجي»، فهذا يعني أنه يعرض الأحلاف الدفاعية على الخليج مقابل إيران، وهذا كلام خطير، لأنه من غير الممكن على المدى البعيد إيقاف طموحات إيران النووية عند الحدود السلمية.
لا معنى لقول كيري «لسنا عميانا ولا أعتقد بأننا أغبياء» لأن الملدوغين من الجحر الأميركي مرات، هم أيضا ليسوا عميانا ولا يظنون أنهم أغبياء، ولهذا من حقهم أن ينظروا بكثير من التشكك إلى التصريحات الأميركية، سواء كانت تتعلق بالانفتاح الأميركي المتهافت على إيران، أو تتعلق بالمذبحة السورية المفتوحة التي بدأ أوباما الحديث عنها مؤكدا «أن الأسد انتهى» وأن «استعمال السلاح الكيماوي خط أحمر»، ثم تبين فعلا أن خطوطه الحمر مكتوبة بالحبر الممحو؛ تماما كما وصفها جون ماكين.
عندما يلمح كيري إلى استعداد أوباما لعقد اتفاقات دفاعية مع دول المنطقة، فإنه يكشف الحرص الضمني في واشنطن على التوصل إلى معادلة وضع الأضداد في قبضة واحدة، بمعنى أن الاتفاق مع إيران سيفتح الطريق إلى تحالف بين واشنطن ودولة الملالي، في حين أن الاتفاقات الدفاعية مع دول الخليج ستبقيها في خانة التحالف مع واشنطن، بما يقفل الأبواب على روسيا، التي بدأت خطوات سريعة لتعبئة الانسحاب الأميركي.
إن محادثات سيرغي لافروف وسيرغي شويغر في القاهرة تكاد تعيد فصول جمال عبد الناصر وعملية كسر احتكار السلاح مع أميركا عام 1956، فها هي روسيا تدخل مجددا إلى مصر التي تتحسس المرارة من تأييد أميركا «الإخوان المسلمين»، تماما كما دخلتها نتيجة الخطأ الأميركي في مسألة بناء السد العالي والتسلح أيام عبد الناصر.
يبدو أن باراك أوباما لا يملك الخطوط الحمر، بل السجاد الأحمر يفرشه على طريق بوتين إلى المنطقة.
نقلا عن صحيفة الشرق الاوسط