عبده وزان يكتب :(المخطوفون)

جولة عربية

الاثنين, 27 أغسطس 2012 10:01
عبده وزان يكتب :(المخطوفون)عبده وزان
بقلم - عبده وزان

لعل صفحة «المخطوفين» في كتاب تاريخ الحروب هي الصفحة الأشد رهبةً... تنتهي المعارك بانتصار أو هزيمة، أو بلا انتصار ولا هزيمة، يعود المقاتلون الى ما تبقى من حياة كانت لهم، ثم يحل سلام، كيفما كان له أن يكون، سلام ضعفاء أو سلام أقوياء... الصفحة الوحيدة التي تظل مفتوحة هي صفحة «المخطوفين» الذين يُسمَّون أيضاً «المفقودين».

هؤلاء وحدهم لا يعودون، مع انهم لم يموتوا، ولو طال غيابهم في أحيان أعواماً وعقوداً. إنهم «المخطوفون»، هم ليسوا في عداد الأحياء ولا الأموات، حتى وإن أُعلن فقدانهم نهائياً وشُطبت أسماؤهم من اللوائح... تمسي الحروب من أعمال التاريخ وترقد في أسفل الذاكرة، أما «المخطوفون» فيظلون حاضرين، بصورهم التي لم يجرؤ أهلهم على نزعها عن الجدران، وبأسمائهم ووجوههم التي تبقى كما كانت لحظة التقطتها الكاميرات، بالأسود والأبيض أو بالألوان. تبهتُ الصور، الأشخاص الذين في داخلهم ما زالوا على صمتهم، عيونهم تملأها الحيرة. إنهم «المخطوفون» الذين لا منزلة لهم، الذين يقيمون في منزلة الـ «بين بين»، الذاكرة والنسيان، الحياة والغياب...
ما زلت أذكر ذلك الرجل الستيني الذي خطفه مقاتلون على حاجز طائفي. كنا في سيارة أجرة، في مطلع الحرب اللبنانية 1975، عندما أنزلوه بعدما أخذوا هويته. أذكر جيداً كيف راح يرتجف ويبكي، متوسلاً المقاتلين...

صورته لا تغيب عن عينيّ. عندما أقلعت السيارة ظللت أنظر إليه حتى اختفى. كانت تلك أولى حسرات الحرب.
كانت جارة لنا سريانية، تُخبرنا دوماً عن ابنها الذي خطفوه من المنزل في بيروت الغربية. لم يدعوه يكمل اللقمة في فمه، اقتادوه عن مائدة الغداء، ثم اختفى. كانت الجارة العجوز تسأل: هل غصّ باللقمة التي في فمه؟
أبو مصطفى، سمكريّ الحيّ، مات بعدما انتظر ابنه اعواماً، وكان يظن في قرارة نفسه ان الخاطفين سيعيدونه لأنه كان بريئاً مثله... هو الذي لم يغادر «المنطقة» الشرقية من بيروت.
أتذكّر هؤلاء «المخطوفين» الآن، بعدما عاد الخطف الى واجهة حياتنا. ولعله أصلاً لم يغب. لكنه الآن ليس خطفاً على الهوية كما درجت العادة في حروبنا الاهلية التي توالت، بل خطف سياسي، خطف مذهبي، خطف في الداخل وخطف على الحدود... أما ما يجمع بين أنواع الخطف هذه، فهو المشهد الأليم، المشهد المأسوي الذي يتشابه فيه الخاطفون والمخطوفون... الخاطفون يتشابهون حيثما كانوا وإلى أي جهة انتموا. والمخطوفون ايضاً يتشابهون مهما اختلفوا بعضاً عن بعض. الخطف، أو لأقل فعل الخطف،
يلغي الفروق التي تجعل الخاطف يختلف عن الآخر والمخطوف عن الآخر. يفعل الخطف فعل السحر، يوحّد الخاطفين، بغضبهم وإجرامهم، ويوحد المخطوفين بخوفهم وذعرهم، سواء كانوا أبرياء أم غير أبرياء. لحظة الذعر هي نفسها وكذلك لحظة النشوة بالخطف.
في إحدى ساحات بيروت نُصبت خيمة سمّيت «خيمة المخطوفين»، وأقام فيها أهل المخطوفين أكثر من ثلاثة أعوام. إنهم «المخطوفون» الذين اقتادهم الجيش السوري الى سجون النظام. مسيحيون ومسلمون، لبنانيون وفلسطينيون... بعضهم مضى على خطفهم ثلاثون عاماً. أهلهم ظلوا يصرّون على انهم ما زالوا أحياء في السجون السورية. لم يسأموا الانتظار ولا الإقامة في الخيم، مات بعضهم تحسّراً، شاخ بعضهم... أما المخطوفون فلم يعودوا.
على الشاشات الصغيرة شاهدنا مخطوفين سوريين اقتادهم مقاتلو إحدى العشائر اللبنانية... خطفوهم من الشارع علانية، على مرأى من رجال الأمن. ولم يهب الخاطفون الظهور جهاراً على الشاشات مع مخطوفيهم. بل هم تباهوا بما قاموا به ثأراً لمخطوف لهم في دمشق. لا يهم هنا البحث في الأسباب وعنها. بدا المخطوفون السوريون، كما عبّرت وجوههم، غاية في البراءة. إنهم عمّال قصدوا لبنان هرباً من البطش البعثي، بحثاً عن مأوى ولقمة عيش...
على الشاشات الصغيرة شاهدنا ايضاً المخطوفين اللبنانيين الذين قبضت عليهم عصابة سورية خلال عودتهم من زيارة العتبات المقدسة في إيران. هؤلاء أبرياء ايضاً. ومعهم أطل أبو ابراهيم، الخاطف الذي بدا كأنه يؤدي دور البطل، علانية وبلا خوف، في هذه المهزلة المأسوية.
يتساوى المخطوفون أياً كانوا، مثلما يتساوى الخاطفون أياً كانوا. هؤلاء بخوفهم ودموعهم، وأولئك ببطولتهم وصلافتهم. لكنّ المخطوفين هم الذين لا يعودون وإن لم يعلن موتهم.
نقلا عن صحيفة الحياة