مراقبون جدد إلى دمشق وتظاهرات "عام الحرية" تعم المدن

جولة عربية

الاثنين, 02 يناير 2012 11:03
مراقبون جدد إلى دمشق وتظاهرات عام الحرية تعم المدن

توافد عدد من المراقبين العرب إلى القاهرة أمس، عشية توجههم للمشاركة في بعثة المراقبين في سوريا، التي شهدت عدداً من التظاهرات التي استقبلت العام الجديد تحت عنوان “عام الحرية”، في وقت كشفت مصادر بريطانية عن مخطط سري للتدخل وفرض حظر جوي، ووجود لعملاء استخبارات بريطانيين وأمريكيين على أراضي سوريا، وتحدثت مصادر “إسرائيلية” عن سيناريوهات وضعها جيش الاحتلال لمرحلة “ما بعد الأسد” .

وأفاد ناشطون من المعارضة السورية بأن العديد من السوريين خرجوا إلى الشوارع ليعربوا عن أملهم بأن يكون عام 2012 “عام الحرية” . وقالت “لجان التنسيق المحلية” إن المتظاهرين بمحافظة حمص (وسط) هتفوا بشعارات مناوئة للنظام السوري، وأضافت أن القوات الحكومية أطلقت النار، ما أسفر عن سقوط عدد من الجرحى . وأشار ناشطون إلى أن تظاهرة مماثلة نظمت في البياضة بحمص، وذكرت اللجان أنه سمع دوي انفجارات في حي بابا عمرو . وقال ناشطون إن 3 مدنيين بينهم طفل قتلوا

على يد قوات الأمن في حمص، وإن أجزاء من المحافظة تعرضت للقصف . وأفادت المعارضة أن قوات الجيش اشتبكت مع بعض المنشقين قرب العاصمة دمشق .

وكان المراقبون العرب توافدوا على القاهرة، قادمين من دول مجلس التعاون الخليجي والعراق وتونس والسودان، تمهيدا لسفرهم إلى سوريا لمشاركة بعثة المراقبين في متابعة الأوضاع هناك، ودعا رئيس البرلمان العربي علي سالم الدقباسي جامعة الدول العربية إلى سحب فريق المراقبين فورا من سوريا، وقال إن “النظام السوري لا يزال يمارس أعمال التنكيل والقتل والانتهاك السافر لبروتوكول الجامعة” .

وعاد إلى القاهرة وفد طليعة بعثة المراقبين قادماً من دمشق بعد زيارة استغرقت عشرة أيام قام خلالها بالإعداد لاستقبال بعثة المراقبين ومشاركته في بعض فعاليات المراقبة . ووصل الوفد برئاسة سمير سيف اليزل الأمين العام المساعد للجامعة العربية،

الذي رفض الإدلاء بتصريحات .

على المستوى الدولي، كشفت صحيفة “دايلي ستار صنداي” أن وزارة الدفاع البريطانية وضعت خططاً سرية لمنطقة حظر جوي فوق سوريا بإشراف حلف شمال الأطلسي (الناتو)، وأن عملاء الأمن الخارجي البريطاني (إم .آي 6) والاستخبارات المركزية الأمريكية (سي .آي .إيه) موجودون في سوريا . وقالت إن بريطانيا تحتاج إلى دعم من مجلس الأمن الدولي لتنفيذ الخطط . وأضافت أن مسؤولاً أمنياً أكد أن عملاء من “إم .آي 6” و”سي .آي .إيه” على الأرض في سوريا لتقييم الوضع، ونسبت إليه قوله إن “العملاء تسللوا إلى سوريا للحصول على الحقيقة، ولدينا قوات خاصة ليست بعيدة عنها كُلّفت تقييم ما يحدث ومعرفة احتياجات المنشقين من المعدات العسكرية” .

وكشفت تقارير “إسرائيلية” أن جيش الاحتلال “يستعد لسقوط نظام الرئيس بشار الأسد ويقوم بجهود لتقييم الأوضاع ومراجعة السيناريوهات التي يتعين الاستعداد لها” . وذكرت صحيفة “هآرتس” أنه وفقاً لتقييمات الاحتلال الأمنية فإن الوضع الداخلي في سوريا “سيستمر في التدهور” . وذكرت أن من بين السيناريوهات التي يستعد لها “صعود الجهاد الإسلامي وغيره من الجماعات بعد سقوط النظام . أو هجوم محتمل قد يشنه مدنيون سوريون على الجولان” .

---------
نقلا عن صحيفة الخليج الإماراتية