رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

موبايل بالسولار

جهاد عبد المنعم

الخميس, 06 فبراير 2014 00:37
بقلم: جهاد عبد المنعم

صدق أو  لا تصدق.. تشكو شركات المحمول والانترنت من ضعف الارباح وانهم يا عينى معدوش بيكسبوا زى الاول بسبب إن سعر الدقيقة فى مصر الآن فى  الحضيض، أقل سعر فى

العالم وإن التكلفة كبيرة  جدا  بسبب الدولار والسولار ودى قصة غريبة احكيها لكم. فى الاجتماع الوهمى الذى عقده المهندس  هشام العلايلى، رئيس جهاز تنظيم الاتصالات، مع شركات المحمول علشان يقرص ودنهم بعد تزايد شكاوى الناس من سوء الخدمة وارتفاع الاسعار وتزايد ظاهرة الخطوط المجهولة اللى ملهاش صاحب وتستغل فى تهديد وترويع الناس وارتكاب الجرائم، بادرت

الشركات على طريقة «خدوهم بالصوت» واشتكوا هم من الناس اللى بقت بخيلة اوى ومبيصرفوش كتير على المحمول وعاوزين دقايق مجانية وخدمات اضافية. وقال مندوبو الشركات الثلاث إن وراهم مصاريف متلتلة ومش عارفين يدبروا أمورهم ولو لغوا الخطوط المجهولة يخسروا كتير اوى اوى، ومش مهم بقى أمن الناس وسلامتهم، وقالوا كمان انهم    لو رفعوا مستوى الخدمة يخسروا ولو رخصوا سعر الدقيقة عن كده يبقى ظلم وحرام،  وقالوا شوف سعر الدولار بقى بكام
وشوف السولار مش لاقيينه.
وقد تتعجب.. سولار ايه؟!! اتارى الحكاية فيها سولار وإن الموبايل اللى في إيدك بيمشى بالسولار، عارف ليه؟! لأن مولدات الكهرباء فى محطات التقوية بتعمل بالسولار ورغم انهم بيشتروه بالسعر المدعم قالوا مش لاقيينه مع انه مرطرط  واسالوا سواقين الميكروباص. وقالوا كمان إن الانفلات الامنى مخليهم بيدفعوا فلوس اكثر على الحراسة والامن والصيانة وتعويض ما يتم سرقته وإن الناس مابترحمش، نزلين سرقة فى المحطات وكل مكوناتها مستوردة بالدولار.
والحقيقة إن المهندس هشام «طبطب عليهم جامد» وقالهم ولا يهمكم   الناس هى اللى مفترية.. اذهبوا فانتم الاقوياء.
هذه يا سادة حكاية السولار والدولار مع المحمول والمواطن الغلبان أما حكايات الإنترنت والفيس بوك وما أدراك ما الفيس بوك، فهذا حديث آخر.
[email protected]