رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

استولوا على أسلحة الجهاز ثم أرجعوها

احتراق مبنى أمن الدولة بالإسكندرية

ثورة الغضب

الجمعة, 04 مارس 2011 21:17
الإسكندرية – حسنى حافظ وشيرين طاهر:



أصيب العشرات من المواطنين بحالة اختناق إثر قيام قوات الأمن المركزى بإطلاق القنابل المسيلة للدموع لفض المظاهرات التى قام بها العديد من شباب الأحزاب والتيارات السياسية والمواطنين مساء اليوم أمام مبنى أمن الدولة بشارع الفراعنة بالإسكندرية احتجاجا على استمرار جهاز أمن الدولة .

وقد قام المتظاهرون برفع لافتات تطالب بإقالة جهاز أمن الدولة وتنحى رئيس الجهاز كما قاموا بترديد هتافات "الشعب يريد إسقاط الجهاز" .

وتمكن المتظاهرون من الدخول والحصول على

كمية كبيرة من المستندات والأوراق .

وقام جنود الأمن المركزي بتسليم أسلحتهم للمتظاهرين وخرجوا رافعين أيديهم ، و قام المتظاهرون بتسليم الأسلحة إلى جهاز القوات المسلحة.

وقد حاول جهاز الأمن المركزى فض اعتصام المواطنين بإلقاء القنابل المسيلة للدموع عليهم مما أدى إلى إصابة العشرات منهم بحالة اختناق، تم نقلهم على الفور للمستشفى الرئيسى الجامعى .

وقد هرعت قوات الجيش إلى المكان, وأطلقت عدة أعيرة نارية فى الهواء,

لتفريق المتظاهرين, وسيطرت على الوضع.

وقد ذكر أحد المتظاهرين أنهم عندما دخلوا إلى المبنى اكتشفوا قيام الضباط بفرم المستندات والملفات التى تدين الجهاز الذى كان مثار رعب لأهل الإسكندرية.
وشوهد إلقاء أعداد كبيرة من قنابل المولوتوف من داخل المبنى على المتظاهرين مما أدى لاشتعلال النيران فى إحدى الشرفات المجاورة للمبنى، وقام سكان المنطقة بإزاحة السيارات ونقلها من الشوارع المحيطة بمقر أمن الدولة إلى أماكن بديلة.
فيما واصل المتظاهرون حصارهم للمبنى من جميع الاتجاهات المؤدية إليه، مؤكدين على أنهم لن يغادروا إلا بعد حضور لجنة من الجيش والقضاء لضبط الوثائق والمستندات الموجودة داخل الجهاز.

 

 

أهم الاخبار