صحيفة: ثورة المصريين لم تحقق كافة مطالبها

ثورة الغضب

السبت, 26 فبراير 2011 13:14
كتب – جبريل محمد:

رصدت صحيفة أمريكية نبرة من خيبة الأمل في صفوف الثوار الذين أطاحوا بالرئيس حسني مبارك قبل شهر، خاصة أنهم لم يستطيعوا تحقيق كافة مطالبهم حتى الآن، فقد أطيح بمبارك لكن نظامه لازال قائما، وحكومة أحمد شفيق التي عينها مبارك لازالت تعمل، الأمر الذي دفع بعضهم للقول بإن الثورة لم تحقق سوى 30% من مطالبها.

وفي تقرير نشرته صحيفة "مونستر اند كريتكس" اليوم السبت قالت إن :" هناك خيبة أمل في صفوف الثوار الذين أطاحوا بالرئيس المصري حسني مبارك قبل شهر واحد من ميدان التحرير، فقد عادت الاحتجاجات مع مطالب جديدة، ألا وهي إزالة الحكومة المؤقتة، وحكام المحافظات، والحزب الوطني الديمقراطي (الحاكم) وقانون الطوارئ.

وتضيف الصحيفة أن :" شباب الـ"فيس بوك" الذي أطلق الثورة يكتشف الآن كم هو سهل أن يزيل رئيسا عنيدا مقارنة مع إعادة بناء بلد يبلغ عدد سكانه 85 مليون نسمة، وكان المتظاهرون يحلمون بمصر جديدة".

وتنقل الصحيفة عن أحمد ماهر ناشط في حركة 6 أبريل، وأحد دعاة الثورة

قوله :" أعتقد أننا لم نحقق سوى 30 % مما كنا نتصوره".

ويضيف ماهر الذي يعتبر من أقدم الناشطين الشباب :"إننا نعتزم الدعوة لمظاهرة كبيرة أخرى الأسبوع المقبل في التحرير لتحقيق مطالب الثورة، لأنه إذا لم يواصل المصريون ضغطهم حتى إقالة حكومة شفيق فستتلاشى مكاسب الثورة".

ويتابع ماهر إن الهدف من مظاهرتنا أمس الجمعة كان الضغط على المجلس العسكري لتحقيق مطالبنا.. ولقد حددنا مطالبنا للجيش، لكنهم لا يستمعون ويقولون فقط "إن شاء الله" هذا لا يكفي بالنسبة لنا".

ويشير ماهر إلى أن حركة الاحتجاج لم تتفق على كيفية جدولة الإصلاح، ومن المتوقع أن أول إصلاح دستوري صغير سيقدم السبت.

وقال إن الجيش سيجري انتخابات رئاسة وتشريعية في أقرب وقت ممكن، لكن حركة الشباب تخشى أن يكتسحها جماعة الإخوان المسلمين، والحزب الوطني الديمقراطي، الذي لم ينكسر تماما".

وتختتم الصحيفة تقريرها بالقول إنه " رغم عدم الثقة الواسعة التي تسيطر على المصريين تجاه موضوع الانتخابات، إلا أنهم يسعون الآن للحصول على بطاقات التصويت للمرة الأولى".

أهم الاخبار