كوبيه: فرنسا تقف بجوار شعب مصر

ثورة الغضب

السبت, 12 فبراير 2011 10:23
باريس- أ ش أ:

جان فرنسوا كوبيه

أعرب سكرتير عام الحزب الحاكم في فرنسا "الاتحاد من أجل حركة شعبية" جان فرنسوا كوبيه ، عن أمله أن تتواصل عملية الانتقال الديمقراطية في مصر بصورة سلمية في أعقاب تنحى الرئيس حسنى مبارك، وبدون الإخلال بالتوازن السياسى الهش في المنطقة.

وأشاد كوبيه في بيان له بحشد الشعب المصري لجهوده ؛ مما أدى إلى القرار المسئول الذي اتخذه مبارك بترك منصبه، داعيا إلى تحقيق انتقال ديمقراطى هادئ للسلطة في البلاد.

وقال كوبيه إن "الاتحاد من أجل حركة شعبية " يأمل أن تصل التطلعات المشروعة للشعب المصري إلى الحرية ، في أقرب وقت ممكن وبدون عنف ، وإلى عملية ديمقراطية تتسم بالشفافية والتعددية ، وأن تواصل مصر لعب دور لصالح السلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط.

وأكد كوبيه أن فرنسا تقف إلى جانب الشعب المصري في طريقه نحو التغيير.

وكان الرئيس الفرنسى نيكولا ساركوزى

رحب ب"اللحظة التاريخية" التي تعيشها مصر حاليا بعد إعلان تنحى الرئيس حسنى مبارك عن الحكم.

وقال ساركوزى "بعد عدة أسابيع عبر خلالها الشعب المصري بقوة وكرامة عن رغبته في التغيير قرر الرئيس مبارك إنهاء مهامه كرئيس لجمهورية مصر العربية مشيدا بهذا القرار الشجاع واللازم".

وأعرب ساركوزى عن أمل فرنسا في أن تتخذ السلطات المصرية الجديدة الإجراءات اللازمة من أجل إقامة مؤسسات ديمقراطية نابعة من انتخابات حرة وشفافة.

وحثت فرنسا القادة المصريين علي أن ينتهوا في أقرب وقت ممكن من الإصلاحات التي تجعل من مصر مجتمعا حرا ومتعددا بما يتيح لهذه الدولة الكبيرة والصديقة أن تحتل كامل مكانتها في العالم وفى خدمة السلام.

ودعت فرنسا كافة المصريين إلى أن يواصلوا بلا عنف مسيرتهم نحو الحرية مشيرة إلى أنها تدعم وتساند مصر بكل صداقة ومستعدة لكي تقدم لها كل ما يمكنها من إسهامات.

 

 

أهم الاخبار