زويل: على مبارك أن يتنحى

ثورة الغضب

الخميس, 10 فبراير 2011 10:01
القاهرة- رويترز:

أحمد زويل

تسلم العالم المصري الأمريكي أحمد زويل يوما ما ميدالية من الرئيس المصري، والآن يقول إنه حان الوقت كي يستجيب مبارك للمتظاهرين المطالبين برحيله.

وقال زويل في مقابلة مع "رويترز": "عليه أن يتنحى غدا ويسمح بتشكيل حكومة انتقالية." وأشار إلى أنه ليست له مصلحة في إهانة مبارك أو الهجوم عليه بشكل شخصي. وأضاف "أنه هجوم على النظام بأكمله .. النظام الذي كان فاسدا ولم يعمل بشكل مناسب. مصر تستحق نظاما جديدا نشطا .. نافذة جديدة على العالم."

وأوضح أنه رغم كل تواصله مع أعضاء النخبة الحاكمة فإن جهوده من أجل تطوير العلم والتكنولوجيا والتعليم خلال السنوات الخمسة عشرة الماضية باءت بالفشل بسبب العبء الثقيل من الفساد والبيروقراطية.

والتقى زويل، منذ عودته الى مصر قبل أسبوع، مع عمر سليمان نائب الرئيس وعمرو موسي الأمين العام للجامعة العربية وأحمد الطيب شيخ الأزهر وقيادات

الاحتجاجات الشبابية التي تحتل ميدان التحرير، محاولا لعب دور "الحكيم" بين النظام الحاكم والثورة لكن يبدو أن الفجوة واسعة للغاية.

وقال "كنت أظن في البداية أنه يمكن أن يكون هناك حل وسط لكني لم أعد متأكدا من ذلك، و"في وضع كهذا لا يمكنك التفاوض. لا يمكنك إبطاء وتيرة تطور الأمور." وشبه زويل مصر "بالجسد المعتل" الذي يحتاج لجراحة وليس لمسكّن.

وأضاف زويل الذي يعمل مبعوثا علميا للرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى الشرق الأوسط "أعلم بدقة ما يريده الشباب. يريدون أن يروا مصر جديدة." ووصف ما تشهده مصر بأنه "نقطة تحول... هذا تحول نموذجي."

ورفض زويل تقييم مدى إخلاص جهود عمر سليمان في إدارة انتقال السلطة، لكنه قال إن مجرد إصلاح

النظام القديم لن يرضي المصريين. وأضاف "يمكن للجيش أن يلعب دورا مهما، في حماية البلاد خلال الفترة الانتقالية" مشيدا بتجنب الجيش حتى الآن لاستخدام القوة ضد المتظاهرين.

وقال "إن شعب مصر سيحقق ما يريد. آمل فقط ألا يتطلب الأمر وضعا دمويا لإتمام الرحلة. هذا هو مصدر الخوف الوحيد المتبقي لدي." ونصح زويل الولايات المتحدة والقوى الخارجية الأخرى بتوخي الحذر قبل التدخل فيما سماها ثورة داخلية حقيقية يقودها الشباب.

واعتبر أن "ما ينبغي للولايات المتحدة أن تفعله باستمرار هو دعم حرية الشعب المصري." وسئل زويل عما إذا كان يرى نفسه مرشحا للرئاسة في المستقبل قال "المهم الآن هو توجيه البلاد نحو خطوة ديمقراطية للأمام .. وبعد ذلك أن يكون هناك دستور حقيقي .. ولندع الشعب يفاجئنا بما يريد."

ورفض زويل فكرة أن الإخوان المسلمين ربما يختطفون الأحداث في مصر أو أن معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل الموقعة في 1979 مهددة قائلا إن الديمقراطية ستفيد المنطقة. وتابع "يقولون دائما إن مصر هي قلب العالم العربي. هذا القلب ينبض. وسوف يتعين الإنصات إلى إيقاعه في أماكن أخرى."

أهم الاخبار