شباب الحزب رفضوا الالتفاف على الثورة

الإفراج عن ناشط الوفد المختطف بطنطا

ثورة الغضب

الأربعاء, 09 فبراير 2011 12:40
كتب - صلاح شرابي:


أفرجت سلطات الأمن اليوم الأربعاء، عن الشاب الوفدي أحمد نبيل، بعد اعتقاله أمس من أمام منزله عقب أداء صلاة الفجر بمدينة طنطا. وقال شهود عيان إن 4 ضباط يرتدون زيا مدنيا حملوا الشاب الوفدي على أكتافهم ووضعوه في سيارة وانطلقوا به إلى جهة غير معلومة.

على جانب آخر، رفض شباب حزب الوفد المتظاهرين في ميدان التحرير الالتفاف حول مطالبهم، مشيرين إلى أن المطلب الأساسي الآن هو إسقاط النظام وتنحي الرئيس مبارك.

وردًا على تشكيل لجنة لإجراء بعض التعديلات

في الدستور، قال شباب الوفد: إن الثورة الشعبية تسقط الأنظمة ومعها الدستور وبالتالي فكل محاولات التعديل هي مجرد رسالة يريد النظام إرسالها لإيهام الناس بأنه مازال يحكم وهذا لا يحقق مطالب المتظاهرين.

وطالب شباب الوفد بصياغة دستور جديد للبلاد ينظم العلاقة بين الحاكم والمحكوم ويحفظ الحقوق الواجبات دون أي احتكار للسلطة كما هو مسبق .

وأكد شباب الوفد من داخل ساحة الميدان أنهم مستمرون في

اعتصامهم الذي بدأ منذ الثورة بداية من 25 يناير الماضي وحتي الآن.

وقام الشباب صباح اليوم الأربعاء، بمواصلة واجبهم تجاه المتظاهرين في التحري حيث تم توزيع المواد الغذائية والمشروبات بعد أن عزموا على مشاركة المصريين حتى تتحقق مطالبهم.

وضمت لجنة الإعاشة للمتظاهرين كل من سمير بحيري وحسام الخولي واحمد القصاص وخالد الشيخ ومحمد المنهراوي ومصطفي محمود وياسر الديب ومحمد فؤاد ومحمود دشيشة ومحمد الطناني ومحمد شعيشع وإمام حنفي والسيد الصاوي.

وانضم إلى شباب الوفد المتظاهرين في الساحة عدد كبير من أعضاء الحزب خاصة محافظات وجه بحري معلنين رفضهم لكل محاولات إجهاض الثورة من قِبل بعض الأشخاص الموالين لنظام الرئيس مبارك.

أهم الاخبار