رشوان: مصر تستحق أن يضحي مبارك

ثورة الغضب

الأحد, 06 فبراير 2011 09:31
القاهرة- رويترز:

رأت وكالة "رويترز" أن جماعات المعارضة التي تطالب بتنحي الرئيس مبارك فشلت في التوصل لموقف مشترك قبل

مفاوضات مع عمر سليمان نائب الرئيس لإخراج مصر من أسوأ أزمة في 30 عامًا.

 

ويتضمن اقتراح تدعو إليه مجموعة تطلق على نفسها اسم "لجنة الحكماء" تسلم سليمان صلاحيات رئيس الجمهورية لفترة مؤقتة انتظارا لإجراء انتخابات. ولكن بعض الشخصيات المعارضة ترى أن ذلك سيعني أن الانتخابات الرئاسية القادمة ستجري وفق الشروط الجائرة ذاتها التي جرت بها الانتخابات في السابقة.

وهم يريدون أولا تشكيل برلمان جديد لتغيير الدستور لتمهيد الطريق لإجراء انتخابات رئاسية ديمقراطية.

ويستند اقتراح "لجنة الحكماء" على المادة 139 من الدستور التي تسمح لمبارك بنقل صلاحياته لنائبه بينما يحتفظ بمنصبه كرئيس للدولة. وقال ضياء رشوان من مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية وعضو لجنة الحكماء "كان آخر شيء مادة 139 التي تعطي سليمان صلاحيات تنفيذية" بينما يظل مبارك رئيسا للدولة.

ويتيح تسليم السلطة لسليمان حلا وسطا محتملا بين مطلب المحتجين بأن يتنحي مبارك من منصبه على الفور وقراره المعلن بأن يبقى في منصبه حتى نهاية فترة ولايته في سبتمبر أيلول المقبل.

وقال رشوان إن جميع فصائل وقوى المعارضة بما في ذلك جماعة الإخوان التي تتمتع بنفوذ قوي دعيت لإجراء محادثات لكنها اختلفت بشأن بعض القضايا بينما لم يكن بعضها مستعدا لبقاء مبارك حتى لو كان بقاؤه بشكل رمزي.

وأضاف أن المشاروات متصلة لإنهاء هذه الأزمة، وأن حركة الشباب لا تقبل وجود مبارك بأي صورة أو شكل، موضحا أن لجنة الحكماء تحاول إقناعهم بقبوله والتوصل إلى حل وسط.

أهم الاخبار