اقتحام مؤسسات حقوقية واختفاء نشطاء

ثورة الغضب

الخميس, 03 فبراير 2011 13:48
كتب- أحمد السكري :

أعربت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان والجمعية المصرية للنهوض بالمشاركة المجتمعية عن قلقها على مصير عدد من النشطاء المصريين والأجانب.

وقال بيان للمنظمتين إنهما تشعران بـ"القلق الشديد على حياة وسلامة أحمد سيف الإسلام حمد ، مدير مركز هشام مبارك للقانون، وخالد على مدير المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، وعدد من العاملين بالمركزين، فضلا عن الباحث بمنظمة العفو الدولية، "سعيد حداد" والباحث الأمريكي الجنسية بمنظمة هيومن رايتس ووتش "دانيل وليامز"، عقب حصار المبنى الذي

يضم المركزين بمنطقة وسط البلد.

وأوضح البيان أن بلطجية وعصابات تابعة للحزب الوطني الحاكم حاصرت المبنى، فيما اقتحما من قبل قوات زعمت أنها تابعة لجهة سيادية، نحو الثالثة بعد ظهر اليوم، حيث تم إغلاق تليفونات النشطاء الحقوقيين.

وفي ظل الحصار الذي فرضته العصابات المجرمة على المبنى، لم تتمكن الشبكة العربية أو الجمعية المصرية من دخول المبنى والاطمئنان على حياة النشطاء الحقوقيين حتى

هذه اللحظة.

ومن المعروف أن مركز هشام مبارك يعد أحد الاماكن التى يتجمع بها حركة شباب 6 أبريل لعقد الاجتماعات الخاصة بهم.

النشطاء الحقوقيون المختفون:

1- أحمد سيف الاسلام حمد، محامي مصري ومدير مركز هشام مبارك للقانون

2- خالد على عمر، مصري ومدير المركز المصري للحقوق الإقتصادية والاجتماعية

3- مصطفى الحسن، محامي مصري بمركز هشام مبارك للقانون

4- سعيد حداد، باحث جزائري بمنظمة العفو الدولية في لندن

5- دانييل وليامز، باحث أمريكي بمنظمة هيومن رايتس ووتش

6- محسن بشير، محامي مصري بمركز هشام مبارك للقانون

7- نادين أبو شادي، ناشطة حقوقية مصرية

فضلا عن مجموعة من المحامين والنشطاء الغير معروف عددهم.

 

أهم الاخبار