"الثقافة الجديدة": حسان يصلح بين السلفيين والمثقفين

ثقافة

الثلاثاء, 03 مايو 2011 19:27
كتب : أحمد محمد

صدر عدد مايو من مجلة الثقافة الجديدة التي تصدر عن الهيئة العامة لقصور الثقافة متضامنا مع الثورات العربية، وموثقا لشهادات الثورة المصرية فى كل محافظات مصر، ومتضمنا أول ملف عن الثورات المصرية المنسية عبر العصور وآخر عن صورة الديكتاتور فى الأدب. العدد يستعرض أول مبادرة للحوار بين التيار السلفى والحركة الثقافية يقدمها الشيخ محمد حسان، كما يشمل حوارا مطولا مع الناقد الكبير د. جابر عصفور.

يبدأ العدد بملف موسع بعنوان مصر هبة الثورة يضم دراسات تاريخية لتوثيق الثورات المصرية أعده الأديب مدحت صفوت محفوظ، ويضم دراسة بعنوان الحراك الاجتماعي نهاية الدولة القديمة للدكتور صبحى عطية يونس، وآخر بعنوان الثورات الشعبية فى مصر الإسلامية لراندة صفوت، وقراءة فى كتاب خروج المصريين على الخلفاء والسلاطين لأحمد ابراهيم الشريف، ودراسة مصر رصيد لا ينفذ من الثورات لرزق النورى، وأخرى بعنوان ثورة 1935 الثورة المنسية فى الذاكرة الوطنية لعمرو عبد المنعم، وقراءة فى ثورة البشمور تقدمها الدكتورة زبيدة عطا، وترجمة لدراسة حسام الحملاوى عن انتفاضة 1977 من إعداد محمد عبد النبى، وتحليل لثورة 25 يناير الرؤية والقوى والمستقبل لعبده ابراهيم على، ومحاولة لفهم لماذا لا يثور المصريون ، يقدمها طه عبد المنعم.

يضم العدد ملفا آخر بعنوان خريف الديكتاتور يرصد صورة الحاكم المطلق فى الأدب من إعداد احمد عبد اللطيف، ويتضمن أحدث مقال لأديب اسبانيا الأشهر خوان غويتسيلو عن القذافى بعنوان الدولة وأنا، ودراسة للدكتور حامد ابو احمد بعنوان ماريو بارجاس يوسا وأدب الديكتاتور فى أمريكا اللاتينية وخطاب رئيس الدومينيكان ليونيل فرناندث الذى أعلن فيه رفضه البقاء حاكما للأبد من ترجمة الدكتور على المنوفى، وأخيرا دراسة عن صورة البطريرك العربى لمصطفى رزق.

حوارات عدد مايو تفتتح بحوار موسع مع الناقد الدكتور جابر عصفور يستعرض رأيه فى ثورة يناير وملاحظاته عليها ومشاركته فى وزارة شفيق، وصعود تيارات الإسلام السياسى فى مصر مؤخرا يعقبه استطلاع موسع لتغريد الصبان بعنوان 60 يوما على طريق الإصلاح ، وحوار موسع مع الشيخ محمد حسان يشرح فيه حدود دور التيار السلفى ويكشف العديد من محاولات الوقيعة بينه وبين الحركة الثقافية فى مصر ، ويعلن بوضوح تأثيم كل من يسعى لتغيير ما يراه منكرا بالقول أو اليد مؤكدا ان هذا من صلاحيات الحاكم فقط.

يتضمن العدد استكمالا لملف الشعب أراد الحياة الذى يوثق شهادات الأدباء ويتضمن ترجمة لمقال كارين بروكس "الدروس الإندونيسية لمصر ومقال لماذا تقدم الاخرون وتخلفنا نحن لمحمد زهدى ودراسة للدكتور أيمن بكر بعنوان الخطاب الإعلامي الذى

مهد للثورة عبر تزييفه للواقع .

إضافة إلى شهادة الفنان رضا عبد العزيز "المحلة الكبرى أيقونة الثورة"، وعصام ستاتى لوحات على جدار الوطن، وسهى زكى عذرا أيها الأطباء النفسيون وأحمد رشاد حسنين "الثقافة الجديدة فى ركاب الثورة وابراهيم عبد المعطى بناء مستقبل مصر وتقدم الزميلة أمانى صالح رصدا لحوارات اليابانيين بعد الزلزال.

باب إضاءة من جديد احتفى بالمبدع سعد الدين حسن بملف بعنوان حالم أوجعته الاسئلة من اعداد الروائي ممدوح عبد الستار، ويضم حوارا مع سعد الدين حسن وبحث بعنوان فى مديح العازب الاخير لحسن خضر ودراسة بعنوان عطر هارب ام جمال شارد للدكتورة فاتن حسين وبورتريه من اعداد ممدوح عبد الستار بعنوان العشق والتوحد ودراسة بعنوان عدم التواصل يقدمها فؤاد حجازى ولجنة لشريف رزق.

ويقدم باب الدراسات مقال الناقدة الدكتورة عفاف عبد المعطى صناعة الإرهابي عن رواية أبو عمر المصرى لعز الدين شكرى وقراءة حسين عيد لرواية قوم جولاى لنادين غورديمر بعنوان لا يمكن ان يستمر طغيان القلة ودراسة الدكتور غالى شكرى الجمال فى مقابل العدالة .

وتقرأ في باب إبداعات: سرير الذكريات للشاعر أحمد فضل شبلول وحارس سيدة للدكتور عبد الرشيد الصادق محمودى وغرفة فى سحابة لإبراهيم محمد ابراهيم ويوميات يناير لسمير درويش وايتها العاشقة سلام عليك لأحمد زرزور ومقبرة الغزاة والطغاة للدكتور حسن فتح الباب وميدان الثورة ناجانى لفاتن شوقى على وكان يوما للدكتور مصطفى رجب وثورة رجال نبيلة الفولى والخوف ماهر مهران وافرحوا بالنور لمفرح كريم.

ويقدم باب الكتب قراءة لمشروع محمد عابد الجابرى لفضح رواسب الاستبداد السياسى يقدمها سعيد نوح وعرض لكتاب اللاهوت العربى ليوسف زيدان تقدمه شيماء احمد .

إضافة إلى باب "قادمون" الذى يقدم إبداعات مدحت سمير وعلى حسان وسحر فتح الله وجمال حسن وسامح السيد شعير وجهاد التمساح واطلالة على معرض هنا القاهرة لفريد فاضل من اعداد فيصل الموصلى وباب "أنا والفيس بوك وهواك" للشاعر هشام صباحى عن الشيخ إمام الميت الذى غنى خلفه الأحياء.

يذكر أن هيئة تحرير مجلة الثقافة الجديدة مكونة من عمرو رضا رئيس التحرير، و"ناصر عراق" مدير التحرير، و"هشام أحمد" نائب رئيس التحرير و مصطفى سليم سكرتير التحرير. والمدير الفني للمجلة الفنان والمخرج الصحفي "إسلام الشيخ " والجرافيك و الغلاف الأمامي والغلاف الأخير لوحات الفنان الدكتور فريد فاضل من تصميم الفنانة "رنا عمار".

ويرأس مجلس الإدارة "الشاعر سعد عبد الرحمن" رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لقصور الثقافة.

أهم الاخبار