رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

رئيس كتاب مصر: زيادة المعاشات بنسبة 46% في أقل من 4 سنوات

ثقافة

الأحد, 16 ديسمبر 2018 15:57
رئيس كتاب مصر: زيادة المعاشات بنسبة 46% في أقل من 4  سنواتالشاعر والمفكر علاء عبد الهادى

كتبت-إيمان مجدي:

قال الشاعر والمفكر علاء عبدالهادى، رئيس النقابة العامة لاتحاد كتاب مصر، إنه تم زيادة معاشات الأعضاء بنسبة 46% في أقل من أربع سنوات، وإقامةِ مشروع صحي جديد يفيدُ المستحقين الحقيقيين للعلاج والدواء بحد يصل إلى 20000 جنيه لكل مشترك، وإنشاء وحدة تلفزيونية تقوم الآن بإعداد ذاكرة بصرية لمثقفي مصر وكتابها، موضحًا أن لديهم الآن ما يقرب من أربعين فيلمًا عن أربعين رائدًا من رواد الإبداع والفكر والثقافة في مصر بمعدل يزيد على مئة ساعة بث تلفزيوني.

وأشار عبدالهادى، خلال افتتاح مؤتمر أدب الطفل، أمس، إلى أن هناك زيادة لموارد الاتحاد بمبلغ يزيد عن 16 مليون جنيه في السنوات الثلاثة الماضية دون استجداء أحد، وذلك بحسن إدارة مواردنا المالية، والقيام بإصلاح تشريعي وإداري شامل من خلال وضع ثماني لوائح جديدة منها لوائح النقابات الفرعية الجديدة، ولوائح القيد واللجان، والجوائز، والنشر، والمعاشات، فضلًا عن الدفع بتعديلات القانون إلى مجلس النواب بما يحقق أحلام الكتاب في نقابة فكرية قوية ومستقلة، وإنشاء موقع جديد للاتحاد سيطلق خلال أيام قليلة.

وأكد رئيس النقابة العامة لاتحاد كتاب مصر، إلى أنه تم إعادة إصدار دورية ضاد بعد توقفها أكثر من ست سنوات، والعدد الآن جاهز للطبع الورقي والإلكتروني، بالإضافة إلى توقيع 16 اتفاقية تعاون ثقافي عربي وغربي مع الأردن، والإمارات، والبحرين، وتونس، والجزائر، والكويت، والسودان، ولبنان، وسوريا، والمغرب، والصين وأذربيجان، ورومانيا، وألمانيا وغيرها.

وتابع أنه تم زيادة ثماني جوائز جديدة، مع استحداث جائزتين دوليتين باسم أحمد شوقي في الفصحى، وفؤاد حداد في اللهجات المحكية

العربية، واستحداث لجان جديدة أهمها لجنة حماية اللغة العربية ومكتب تنمية الموارد، وإقامة مؤتمرات سنوية لما يزيد على 20 لجنة وشعبة كل عام، قائلًا:"مؤتمرنا الآن واحد منها"، بالإضافة إلى حفظ ذاكرة الاتحاد وإنشاء قسم للمحفوظات والوثائق بعد أن كانت مستندات الاتحاد نهبًا للضياع والفقد، فضلا عن مطالبة الناشرين بحقوقنا 2%، و5%، ورفع قضايا تعويض على ما يزيد على 127 دار نشر حتى الآن.

كما قال عبدالهادي، "وقد حفظنا حق الاتحاد بتوجيه إنذار بالدفع إلى 645 دار نشر أول مرة في تاريخ الاتحاد، ورئاسة لجنة تعديل النظام الأساس في اتحاد الكتاب العرب, وانعقاد المؤتمر الاستثنائي له في مصر في أكتوبر الماضي للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب لإقرار التعديلات النهائية لنظام جديد لاتحاد الأدباء والكتاب العرب".

واستكمل حديثه قائلًا: هذا دون غض الطرف عن دور الاتحاد القوي في دعم الدولة ثقافيًّا، ومحاربة الإرهاب منذ مؤتمرنا الأول في يوليو 2015 الذي افتتحه معي الوزير عمرو موسى، وبحضور 22 رئيسًا من رؤساء النقابات المهنية المصرية".

أما شهر ديسمبر الجاري فيشهد مؤتمر لجنة الحريات، ومؤتمر لجنة الفروع بتاريخ 29 ديسمبر، ومؤتمر اللجنة الفكرية بالتعاون مع شعبة أدب الرحلات 30 ديسمبر، ومؤتمر الخيال العلمي والسرد في 31 ديسمبر.

وقال إن أدب الطفل بين التقليد والتطوير هو عنوان هذا المؤتمر، أدب الطفل،

هذا المتسع الضيق، فعلى الرغم من قيام الظنة على أنه أدب يرتبط بالطفل فحسب، فإنه في حقيقته يرتبط بالكبار أكثر، فالأنواع الأدبية كلها تقوم على تقسيم شكلي في اللغة كالشعر والنثر غير الشعري على سبيل المثال، أو تقسيم سردي كالرواية، أو تقسيم وصفي كأدب الخيال العلمي أو السيرة الذاتية أو التراجم، أو أدائي كفن كتابة السيناريو أو الدراما المسرحية.

وأشار إلى أن الطفل يحتاج أدب الطفل إلى دفعة قوية في زمان لم تعد الأسرة فيه إلا جزءًا ثانويًّا في تشكيل عقلية الطفل ووجدانه في هذه السماءات المفتوحة من كل اتجاه، بدءًا من ألعاب الكمبيوتر والمحمول، وما تحمله من قيم اجتماعية وعقدية غريبة عن مجتمعاتنا، مرورًا بالأفلام الخاصة بالأطفال المترجم منها بخاصة كأفلام الكرتون، والانتهاء بالترجمة العشوائية لأدب الأطفال لم يخلق لبيئاتنا الثقافية والروحية والوجدانية ولايفيد مشروعنا الثقافي، بل يروج لأنماط ثقافية تابعة لأدب الأطفال بناء لغوي وفني له أنوع متعددة، يرتبط بعوالم الطفولة في بيئاتها ارتباطًا عميقًا، ويتوجه إلى أعمار تتراوح من سنة إلى 18 سنة، ويضم أعمالًا مكتوبة وحكايات شفهية، ومرويات شعبية، ومرئيات، ومسرح عرائس ودمى، وأناشيد وأشعار، وأغاني، وغيرها، كتبت خصيصًا لهذه الفئات العمرية لتنمية القدرات الذهنية والفكرية والوجدانية فيها.

ودعا الدكتور علاء عبدالهادى إلى توصيات منها:

- إعلان يوم 15 ديسمبر من كل عام يومًا عربيًّا لآداب الطفل، بالتعاون والتنسيق مع اتحادات الكتاب العربية.

- إنشاء جائزة دائمة للكتابة لأدب الأطفال للشباب ممن تقل أعمارهم عن 40 عامًا، تشجيعًا للكتابة المبكرة لهذا النوع المهم.

- إنشاء جريدة إلكترونية يصدرها الاتحاد من خلال شعبة أدب الطفل على موقع الاتحاد الجديد، يتفق على تفصيلات شكلها من خلال شعبة أدب الطفل.

- إنشاء مدونة رقمية على موقع الاتحاد بدءًا لإنجاز ثبت كامل لكتاب الأطفال في الوطن العربي، ونماذج من أعمالهم الكتابية.

وأخيرًا، الطفل وعد بالحياة أما الحياة فهي القيمة الوحيدة التي يبحث عنها كلُّ كاتب في نصوصه.

أهم الاخبار