رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

موسم نصف العام يعيد الاعتبار للسينما المصرية

فن

الثلاثاء, 27 يناير 2015 19:31
موسم نصف العام يعيد الاعتبار للسينما المصرية
القاهرة- بوابة الوفد- دينا دياب:

يعيد موسم نصف العام الحياة للسينما المصرية من جديد، فمنذ 4 سنوات لم يتم الاهتمام بهذا الموسم لضيق وقته وتخصيصه للأفلام المؤجلة، ولكن هذا العام أصبح يحتل الصدارة فى عدد الأفلام المطروحة ومستواها، خاصة بعدما قرر المنتجون والممثلون أن يتحدوا أنفسهم وبدأ كل منتج فى عرض أفلامه بالجملة، وفى نفس الوقت للمرة الأولى يتم طرح أغلب الأفلام

المرشحة للأوسكار فى مصر فى موسم واحد ليصبح الصراع على أشده منذ اللحظات الأولى.. ويراهن المنتجون على بقاء الأفلام فى قاعات العرض حتى بداية موسم الصيف الذى ينتظر منافسة قوية أيضاً بين الفنانين، لتستعيد السينما المصرية جزءاً من عافيتها بعد استقرار الأوضاع.. شركات التوزيع من أجل أن ترضى كل الأطراف ونظراً لزيادة عدد الأفلام حددت 35 قاعة عرض كأقصى عدد.
بدأ الموسم بفيلم «ديكور» وحقق خلال 3 أسابيع 2 مليون و200 ألف جنيه بطولة خالد أبوالنجا، وحورية فرغلى، وماجد الكدوانى، تأليف محمد دياب وإخراج أحمد عبدالله.
وتلاه عرض فيلم «بتوقيت القاهرة» الذى حقق فى أسبوعين 3 ملايين و450 ألف جنيه، وهو يعيد العمل بين نور الشريف وميرفت أمين، إخراج أمير رمسيس فى أول تجربة روائية طويلة له ويتمحور حول ثلاث حكايات تحدث فى يوم واحد في مدينة القاهرة، أولها مع الممثلة المعتزلة «ليلى السماحي» ميرفت أمين، وثانيتهما حكاية سلمى ووائل (أيتن عامر وكريم قاسم)، والثالثة حكاية «يحيى» نور الشريف (الرجل العجوز المصاب بالزهايمر الذي يلتقى حازم تاجر المخدرات).
الموسم يتضمن العديد من المفاجآت، بينها عودة فاروق الفيشاوى للسينما بعد 7 سنوات بفيلم «القط» الذى لم يحقق منذ طرحه حتى الآن سوى 980 ألف جنيه ولكن من المتوقع أن تزيد إيراداته، خاصة أنه يناقش قضية فلسفية خطيرة وهو للكبار فقط ويتناول شخصية القط (عمرو واكد) الذي يواجه قضية بيع الأعضاء ويرصد خلاله المؤلف والمخرج إبراهيم البطوط المتغيرات الجديدة فى مصر اجتماعياً.
أما فيلم «قط وفار» فحقق فى أسبوعه الأول مليوناً و200 ألف

جنيه منذ طرحه يوم الأحد الماضى للكاتب الكبير وحيد حامد الذى يستعرض خلاله الصراع بين الخير والشر في المجتمع بأسلوب ساخر، إخراج تامر محسن، ويشارك في بطولته  محمود حميدة وسوسن بدر، وسوزان نجم الدين، ومحمد فراج.
ونظراً لضيق الوقت اضطر معظم المنتجين لعرض أفلامهم دون الدعاية للحاق بالموسم من بينهم فيلم «أسوار القمر» الذى يجرى تصويره من 2009 وانتهى 2012 وعلى غير المتوقع اختار المنتج وليد صبرى أكثر مواسم السينما ازدحاماً ليطرح خلاله فيلمه، كما أن بطل الفيلم عمرو سعد يشارك بفيلم آخر وهو «ريجاتا» الذى تم طرحه فى نفس اليوم، وهو الأمر الذى أثار الجدل، الفيلم طرح فى قاعات العرض دون أن يشعر به أحد، واكتفى ببرومو متواضع يحمل صورة منى زكى وآسر ياسين وعمرو سعد ثم مجموعة إعلانات عرضت فى نفس يوم العرض، وكان المخرج طارق العريان انتهى من عملية مونتاج ومكساج الفيلم قبل أسبوعين.
وكانت مفاجأة هذا الموسم هو محمد هنيدى الذى طرح فيلمه «يوم مالوش لازمة»، الذى يقدم فيه دور شاب يحلم بالزواج من شقيقة صديقه، إلا أنه يتم رفضه، وتحدث بينه وبين صديقه العديد من المفارقات الكوميدية، إلى أن تظهر فى حياته فتاة أخرى تغير مجرى الأحداث.. يشارك فى بطولة الفيلم روبى، وصلاح عبدالله، وهالة فاخر، وريهام حجاج، وطارق عبدالعزيز، وهشام إسماعيل، والفيلم تأليف عمر طاهر، وإخراج أحمد الجندى، وهى المرة الأولى التى يتم طرح فيلم لهنيدى فى 35 قاعة عرض خاصة أنها تطرح دائماً فى 50 أو 70 قاعة عرض لكن لكثرة الأفلام لم يمنح سوى هذا العدد.
فيلم «ريجاتا» الذى حقق فى أول يوم عرض 700 ألف جنيه على غير
المتوقع ولكن دعاية السبكى لفيلمه إلى جانب الخلافات التى حدثت مع الرقابة ساهمت  فى زيادة الإقبال على الفيلم، تدور أحداث «ريجاتا» فى حى شبرا ويجسد فيه محمود حميدة شخصية تاجر مخدرات يسيطر على المنطقة ويواجهه عمرو سعد بالتعاون مع والدته إلهام شاهين التى غيرت شكلها تماماً لتبدو أكبر فى السن، ورانيا يوسف تجسد دور «ناصرة» فتاة شعبية تعمل فى الدعارة، وتجسد ساندى دور راقصة فى المنطقة، بينما أحمد فواز يجسد دور الأخ المظلوم، بينما يلعب الفنان فتحى عبدالوهاب دور ضابط شرطة، إخراج محمد سامى.
فيما طرح فيلم «خطة بديلة» الأحد الماضى بعدما أثيرت حوله عدة أخبار تؤكد تأجيل عرضه، لكن عرض الفيلم فى الدول العربية متزامناً مع مصر، بطولة  خالد النبوي، وتيم الحسن، وفريال يوسف، وعزت أبوعوف، وأحمد صيام، وصبري عبدالمنعم، وأمينة خليل، ورانيا الملاح، وتأليف محمد علاء، وإخراج أحمد عبدالباسط، وتدور أحداث الفيلم حول محام، تتعرض زوجته للاغتصاب ويدخل فى مواجهة مع من فعلوا ذلك ويتضح أنهم يتقلدون مناصب كبيرة.
وطرحت الفنانة إلهام شاهين فيلمها «هز وسط البلد» لتنافس نفسها مع المخرج محمد أبوسيف بعد حذف ملاحظة الرقابة التى تتضمن صوتاً خادشاً للحياء، الفيلم يشارك فيه 35 فناناً من بينهم حورية فرغلى وزينة وفتحى عبدالوهاب ومنذر رياحنة وأنوشكا وتامر عبدالمنعم وهياتم، وتدور أحداثه فى يوم داخل منطقة وسط البلد ويتناول حياة سيدة يتعرض أبناؤها لأزمات اجتماعية مختلفة وتجسد شخصيتها إلهام شاهين.
ولم يتأكد عرض فيلم «جمهورية إمبابة» لأن فريق العمل لم ينته من تصويره، لكن المخرج قرر تصوير الأفيشات مع تصوير الفيلم، يشارك في بطولته علا غانم وباسم سمرة وفريال يوسف وأحمد وفيق وإيناس عز الدين، تأليف مصطفي السبكي، وإخراج أحمد البدري، وإنتاج طارق عبدالعزيز، تدور أحداثه حول مواطن مصرى يعيش فى حى شعبى، ويحاول أن يعيش حياة كريمة، وبعد أن يسافر للعمل فى الخارج يعود بأموال كثيرة تجعل له نفوذاً، ليبدأ فى الانتقام من كل من أساء إليه أثناء فقره.
كما يعرض فيلم «أسد سيناء» يوم الأربعاء القادم بطولة: رامى وحيد وعمرو رمزي وماهر عصام ونهى إسماعيل وحسن عيد وحمدي الوزير، وسيناريو وحوار عادل عبدالعال، وإخراج حسن السيد وهو مقتبس من قصة حقيقية من ملفات الصاعقة المصرية لحرب أكتوبر المجيدة، وتدور أحداثه عن «سيد زكريا خليل» أحد شهداء حرب أكتوبر، الذي تمكن من قتل 22 جندياً إسرائيلياً بمفرده قبل أن يستشهد، تم تصوير آخر مشاهد العمل في مدرسة الصاعقة.

أهم الاخبار