رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

«الكرنك» يرقص على أنغام «تسلم الأيادى» فى حراسة الجيش..

مصر تفوز بـ«فردة شمال» فى ختام مهرجان الأقصر للسينما

فن

الأحد, 26 يناير 2014 16:25
مصر تفوز بـ«فردة شمال» فى ختام مهرجان الأقصر للسينما
كتب ـ محمد شكر:

اختتم مهرجان الأقصر للسينما المصرية والأوروبية فعاليات دورته الثانية بحفل توزيع الجوائز الذى اقيم علي ضفاف البحيرة المقدسة بمعبد الكرنك مساء أمس الأول وسط إجراءات أمنية مكثفة مع حالة التأهب الأمنى التى تمر بها البلاد

بالتزامن مع الاحتفال بالذكرى الثالثة لثورة 25 يناير وما صاحبها من أعمال إرهابية كدرت الأمن العام.
وبدأ حفل الختام بعروض فلكلورية على انغام أغنية تسلم الأيادى بحضور محافظ الأقصر والروائى المصرى بهاء طاهر والممثل محمد رياض ثم انتقل جمهور الحفل إلي ساحة معبد الكرنك بالقرب من البحيرة المقدسة حيث قام مدير التصوير سعيد شيمى عضو لجنة تحكيم المهرجان باعلان جوائز الدورة الثانية.
وحصل على جائزة العمود الجد الذهبى فى مسابقة الافلام الروائية الطويلة فيلم «مهلك» للمخرج الصربى ميلوش بوزيك والذى استطاع أن يعبر من خلال

تقنية عالية فى الاخراج والتصوير عن الأزمة الأزلية بين القرية والمدينة، وبين الشرق والغرب، حيث يحاول كل منا أن يبحث عن هويته. وقد استطاع الفيلم ببراعة مطلقة أن يعبر عن هذا الصراع الانسانى من خلال رجل يبحث عن حلمه.
كما حصل على جائزة عمود الجد الفضى فى ذات المسابقة اليونانى يورجوس تسيمبروبولوس عن فيلمه «العدو بالداخل»، والذى يعبر من خلال عمل متكامل بايقاع سريع وإخراج رائع عن الأزمة الاقتصادية الجديدة فى أوروبا،وكيف انه فى الكثير من الأحيان نكتشف انفسنا عندما نتعرض للضغوط الصعبة، لنتعرف علي أولوياتنا تجاه الحياة والعائلة واعتقاداتنا السياسية.
كما فاز بجائزة عمود الجد البرونزى للعمل الأول المخرجة نانا اكفيتميشفيللى
عن فيلم «عنفوان الشباب» من جورجيا، ويطرح الفيلم الكثير من الأسئلة عن التغييرات التي شهرت على الخريطة السياسية الاجتماعية فى أوروبا فى القرن العشرين والتي مازال بعضها بدون اجابات،وقد استطاع الفيلم ان يعبر عن الأزمة السياسية العميقة فى جورجيا من خلال قصة فتاتين فى سن المراهقة نشأتا فى بلدة «تبليسى» فى 1992.
وفى مسابقة الفيلم الروائى القصير، فاز المخرج الألمانى ايريك شميت عن فيلمه «رينو بالسرعة الكاملة» بعمود الجد الذهبى، الذى استطاع أن يعبر عن «الوحدة» وأنها ليست بالضرورة مرتبطة بالمكان، وإنما بنظرتنا إلي الحياة من حولنا، وجرأتنا على أن نحب وأن نعبر عن افكارنا لمن نحبهم.
وتمكنت المخرجة سارة رزيق أن تقتنص لمصر جائزة لجنة التحكيم «عمود الجد الفضى» عن فيلمها القصير الأول «فردة شمال» وذلك لشاعريته فى التناول واحساسه الرائع بالايقاع من خلال سرد قصة طفلين فى محطة القطار. وقد تخرجت رزيق الذى تبلغ 20 عامًا من المعهد العالى للسينما فى 2013، وعملت فى بعض الأفلام الروائية الطويلة كمساعدة مخرج.

 

 

 

أهم الاخبار