رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تواطؤ فلسطيني مع مؤيدي المعزول في مالمو

فن

الجمعة, 06 سبتمبر 2013 14:30
تواطؤ فلسطيني مع مؤيدي المعزول في مالمو
كتب - محمد شكر:

يبدو أن التنظيم الدولي للإخوان المسلمين يحاول انتهاج سياسة الجماعة في إرهاب معارضيها ولكن علي المستوي الدولي بعد فشل الإخوان في إرهاب الوطن وإعطاء قبلة الحياة لنظام الجماعة باستخدام العنف داخل مصر.

فبعد تحرش عناصر من التنظيم الدولي بحفل شيرين عبد الوهاب في المغرب ومهاجمة عناصر من التنظيم الدولي لشيرين بعد تقديمها تحية للسيسي، تعرض الوفد المصري المشارك في فعاليات مهرجان مالمو للفيلم العربي بالسويد لتهديدات من اعضاء التنظيم الدولي للإخوان المسلمين الذين ارتدوا ملابس تحمل إشارة رابعة ونظموا تظاهرات مناهضة لثورة 30 يونية أمام مقر المهرجان تطورت لمحاولة للاعتداء علي أعضاء الوفد المصري المشارك في المهرجان وتهديد باغتيال بعض المشاركين ممن وصفوهم بمؤيدي السيسي.
وشهدت الاحتجاجات التي صاحبت افتتاح المهرجان تهديدات للنجوم المشاركين من بينهم يسرا ولبلبة عضو لجنة تحكيم المهرجان وهشام عبدالحميد الذي يشارك بفيلم «لا» والمخرج أمير رمسيس المشارك بفيلم «عن يهود مصر بالإضافة لعبد

الجليل حسن المستشار الاعلامي للشركة العربية الذي أكد أنه تلقي تهديداً باغتياله وعدد من نجوم مصر المشاركين في المهرجان اثناء حضورهم للحفل الذي اقيم عقب حفل الافتتاح بعد ان منعوا عدداً من المشاركين في الدورة من الحضور وحاصروا من توجه لمقر الحفل محاولين الاعتداء عليهم لفظياً وجسدياً.
وتشير الوقائع الي تورط رئيس الدورة الثالثة للمهرجان محمد القبلاوي الفلسطيني الجنسية في تسهيل اختراق اعضاء التنظيم الدولي للإخوان للمهرجان واستهداف المشاركين من نجوم واعلاميين مع سماحه لهم بالتواجد علي السجادة الحمراء حاملين علامات رابعة ومرتدين تيشيرتات تحمل اشارات مناهضة لثورة 30 يونيو والتي تطورت لتعدي البعض منهم علي النجوم المصريين مثل عبير صبري التي تعرضت لسباب ودخلت في مشاجرة كلامية مع المتظاهرين الذين وصفوها وزملائها بلاعقي البيادة والخونة بالإضافة
لسماح رئيس المهرجان لأعضاء التنظيم الدولي للإخوان بمحاصرة دار السينما التي تقام بها عروض المهرجان واحتجاز ضيوف المهرجان بداخلها.
وهذه الاحداث دعت وفد التليفزيون المصري المكلف بتغطية مهرجان مالمو للسينما العربية بالسويد للانسحاب بعد تعرضه لهذه المضايقات بداية من حفل الافتتاح وحتي انسحاب الوفد المصري المشارك في اليوم الثاني اعتراضًا على الاهانات التي تعرض لها الوفد وتجاهلتها إدارة المهرجان والسفارة المصرية بالسويد والتي وصلت لقيام أنصار رابعة بالضرب المبرح لأحد رواد المهرجان من أبناء الجالية المصرية هناك لاتخاذه موقفًا مدافعًا عن ثورة ٣٠ يونيو.
وأكدت اسماء يوسف موفدة التليفزيون المصري في تصريحات لوكالة أنباء الشرق الأوسط أن ادارة المهرجان منعت عرض فيلم وثائقي في جامعة مالمو يوضح للعالم ثورة المصريين في الثلاثين من يونيو ويشيد بسلميتها إلا أن الشخص الفلسطيني القائم بالاتصال بين المهرجان والجامعة رفض عرض الفيلم بدعوى عدم رغبته بالتعرض للقضايا السياسية وأيده رئيس المهرجان الذي عرض فيلماً يهاجم جيش مصر ويطالب بإسقاط الدولة واصفًا ثورة ٣٠ يونيو بالانقلاب وهو ما دفعهم للانسحاب بعد أن تأكدت لهم النية في استخدامهم في مؤامرة لتجميل وجه جماعة الإخوان المسلمين علي حساب المصريين المشاركين في المهرجان.

 

أهم الاخبار