رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

وزير الإعلام يقوم بحملة تعيينات بماسبيرو قبل رحيله

فن

السبت, 26 نوفمبر 2011 20:09
خاص- الوفد:

حاله من الترقب الحذر يعيشها العاملون فى ماسبيرو بعد قبول استقالة مجلس الوزراء ،

وإعلان المجلس العسكرى أن حكومة شرف تعمل لتسيير الأعمال فقط لحين تولى الوزارة الجديدة التي يرأسها الدكتور كمال الجنزوري والتي لم يتم الاستقرار على تشكيلها بعد .
وأصدر وزير إعلام حكومة تسيير الأعمال قرارات فورية بالإعلان عن شغل منصب رؤساء قنوات التليفزيون فى الجريدة الرسمية ليتيح له تثبيت من اختارهم  للإشراف عليها، خلال مدة رئاسته لوزارة الاعلام، من الذين أثبتوا نجاحهم من وجهة نظره ليطمئن على تثبيتهم قبل تركه

للوزارة وهو أمر تكرر في أكثر من وزارة .
ودفع هذا القرار بعض الشخصيات المعروفة والشهيرة فى التليفزيون المصري في قنواته الأولى والثانية والفضائية ، للتقدم بأوراقهم للمنصب ، خاصة وأنهم أقدم وأجدر من الأسماء التى تطرح حالياً للإشراف على القنوات ، واجتمع وزير الإعلام بصلاح الدين مصطفى رئيس التليفزيون يوم الخميس الماضى لمدة ثلاث ساعات  ،وهو ما جعل العاملين بماسبيرو يتساءلون .. "كيف يصدر هيكل قرارات وهو
خارج نطاق الخدمة؟"
وأبدى عدد من العاملين فى ماسبيرو تخوفهم من أن يلقى بلائحة الأجور فى مهب الريح ، وأن لا تطبق كي لا يتوافر لهم مرتبات عادلة تليق بهم ، وأعربوا عن أملهم في أن يأتي وزير جديد يعى أهمية إعلام الدولة فى المرحلة القادمة لتحقيق أهداف ثورة يناير .
وشدد العاملون على أهمية أن يكون ولاء التليفزيون المصري للشعب وليس للحاكم، وأن يتم إعادة ترتيب البيت من جديد، وتغيير قيادات أمانة سياسات الحزب الوطني التي تتحكم به بعد أن ارتدت ثوب الثوار، مهددين بفتح ملفاتهم، وتوزيعها على مواقع الإنترنت والفيس بوك ،والصحافة ووسائل الإعلام المختلفة ، ولثوار التحرير ليكونوا عبرة لمن لا يعتبر .

أهم الاخبار