رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"الاتصالات" يتجاهل تهديدات أبو علم بشأن الشبكة الافتراضية للمحمول

تكنولوجيا

الأحد, 01 أبريل 2012 15:51
الاتصالات يتجاهل تهديدات أبو علم بشأن الشبكة الافتراضية للمحمولد.عمرو بدوي الرئيس التنفيذي لجهاز تنظيم الاتصالات
كتب-سالم عبد الغني :

تجاهل د.عمرو بدوي الرئيس التنفيذي لجهاز تنظيم الاتصالات تهديدات المهندس طارق ابو علم الرئيس التنفيذي للشركة المصرية للإتصالات بشأن تلويحه بالاستقالة في حالة تأجيل حصول الشركة عي الشبكة الافتراضية للمحمول.

وأكد أن الجهاز مازال يدرس المسألة بشكل شامل نظرا لتأثيراتها علي سوق الاتصالات والمحمول في مصر .
وأوضح أن الوضع في ايطاليا حيث حصلت فودافون علي اول شبكة افتراضية موجههة للمصريين؛ مختلف عن الاوضاع في مصر حيث إن عدد المصريين في ايطاليا محدود .
من جانبه ؛ أكد د.طلعت عمر  نائب رئيس الجمعية المصرية لمهندسي الإتصالات  أن سعي المصرية للإتصالات فكرة فاشلة غير ملائمة وتعكس افلاس اداري واضاف أنه ليس من المنطقي ان يسعي بائع علي الرصيف إلي بائع الجملة مما يطرح التساؤلات لمن سيبيع الخدمة ومع من سيتنافس .
وقال إنه كان علي المصرية للإتصالات مراجعة فصل

خدمة التليفون الثابت عن نقل المعلومات وأصبحت تقدم المعلومات عن طريق شبكة وبنية تحتية وتقدم الصوت عن طريق شبكة وبنية تحتية أخري مؤكدا أنه ليس هناك شركة في العالم تقوم بتقديم الخدمتين منفصلتين .
وقال أن سعي المصرية للإتصالات فشل اداري وعمي استراتيجي بعد أن قامت ببيع اول شبكة محمول خلال حكومة الجنزوري الأولي كما تنازلت لصالح موبينيل وفودافون عن الشبكة الثالثة في عهد نظيف بعد ان حصولها علي الترخيص مما أضاع عليها فرص ثمينة لصالح الشركة الوطنية الكبري ومنها فرص الشركة الأولي للمحمول والرخصة الثالثة .
وقال د.طلعت أن الشبكة الافتراضية للمحمول لا طعم ولالون لها مؤكدا أن مقدم الخدمة الحقيقي هو الذي يمتلك بنية تحتية
قادرة علي تقديم الخدمة ولديه ترخيصا .واستبعد ان تسمح شركات المحمول الثلاث السماح لبائع ارقام وخدمات وصل به الحال إلي  أن يكون بائع علي الرصيف موضحا أن الشبكة الافتراضية هي مفهوم بائع الجملة عبر شراء ارقام من شركات المحمول الثلاث والسعي لتحقيق ارباحا مشيرة إلي عدم استعداد شركات المحمول التنازل عن عن بيع الأرقام و الأرباح .   
ونصح المصرية للإتصالات بإعادة التفكير في جميع الخدمات التي تقدمها مثل الصوت والصورة والمعلومات عبر شبكات الجيل الثاني والعمل علي دمج الثابت مع خدمات المحمول عبر حزمة واحدة للثابت والمحمول بدلا من التفكير في شبكة افتراضية للمحمول ،مشيرا إلي خسارة الشركة لحوالي 3 ملايين مشترك خلال عامين بعد فصل خدمة الهاتف والثابت كما أن خدمة نقل المعلومات لتي ايه داتا اصبح لها منافسين من شركات المحمول الثلاث بعد الاستحواذ علي شركات نقل المعلومات .
وأوضح د.عمر أن عدد المشتركين في  المحمول تخطي عدد السكان والمطلوب حاليا هو أن تقوم شركات المحمول الثلاث بتطوير أدائها واضافة خدمات القيمة المضافة وتحسين خدماتها وخفض الأسعار .

أهم الاخبار