سياسيون:

بعد " نعم للدستور" الشعب يريد بناء المؤسسات

بعد  نعم للدستور الشعب يريد بناء المؤسسات
كتبت :هدير شعراوى

بعد أن قال الشعب كلمته وانتصر في موقعه الاستفتاء على الإرهاب وكل من يريد تعطيل خارطة الطريق وخرجت نتيجة الاستفتاء علي الدستور بهذه النتيجة المبهرة التي أعلنها المستشار نبيل صليب، رئيس اللجنة العليا للانتخابات بالموافقة علي الدستور بنسبة 98.1% بهذه النتيجة الكبرى التي برهنت للعالم أن المصريين قد وعوا الدرس جيدًا وانه لا عوده إلى الوراء برهنوا أيضا وصوتوا من خلال صناديق الاستفتاء على شرعيه ثورة 30 يونيو ليدحضوا أي مزاعم يروجها بعض الجماعات الإرهابية.

المصريون قالوا كلمتهم وقالوا "نعم" للدستور فماذا يريد المصريون بعد هذه المرحلة، سؤال يطرح نفسه بقوه فى الأيام المقبلة، وطرحت بوابه الوفد على بعض السياسيين هذا السؤال لمعرفة ما ستكشفه الأيام المقبلة .

أكد حسام الخولى، سكرتير عام مساعد حزب الوفد، أن الشعب المصرى من أهم احتياجاته فى الفترة القادمة و بعد مرور استحقاق الاستفتاء علي الدستور هو تحقيق الاستقرار و الأمن مشددا على ان المستشار عدلى منصور، الرئيس المؤقت للبلاد، وحكومته لديهم قوة حالية الآن فى التعامل مع جماعة التنظيم الإرهابي من خلال شرعية الصندوق التي وضع فيه المصريون أصواتهم .

وأضاف الخولى، ان أغلب الأحزاب السياسية  ترغب فى إجراء انتخابات رئاسية قبل الانتخابات البرلمانية و  تتميز الفترة لإجراء الانتخابات 6 أشهر و هى ميزه المرحلة الانتقالية أنها فترة قصيرة وبعد تكتمل مؤسسات الدولة، ونبدأ مرحله بناء مصر الحديثة  .
ومن جانبه أكد أبو العز الحريرى النائب السابق والقيادي اليساري، إن الشعب المصرى يحتاج

للكثير من المتطلبات فى المرحلة القادمة و ذللك لان الحياة متعطلة منذ ثلاثة سنوات، و أيضا تعديل الوضع الحالى فى مصر من ناحية البطالة و ارتفاع الأسعار الذى ارتفاع بنسبة 100 % .
وأضاف الحريرى أن الدولة يجب ان تهتم بالمصانع و الصناعات المنافسة من الخارج ، و تعديل أسعار مستلزمات الزراعة و تنفيذ الحد الأدنى للأجور .

وأشار الحريري أنه يجب على الحكومة تنفيذ خطوات ملموسة بناءاً على الدستور الحالى و ترجمة الدستور إلى قوانين للشعب المصرى مشددا علي ان من يدير الدولة الآن عليه الإسراع  لإجراء انتخابات رئاسية قبل البرلمانية و تقديم برنامج رئاسي يتناسب مع وضع مصر الحالى و يتفق مع الوضع السياسى وذلك بناءً على ان الوضع فى مصر لا يحتمل إجراء انتخابات برلمانية أولاً و ذلك لإتاحة اتخاذ القرارات مهمة وأيضاً ستفيد و تأثير الانتخابات الرئاسية على انتخابات مجلس الشعب.

المستشارة تهانى الجبالى، نائب رئيس المحكمة الدستورية العليا السابق، أكدت أنه بعد انتصار الشعب في معركة الاستفتاء علي الدستور أصبح أن مصر بحاجة لسلطة قوية لتدير الوضع الحالى وتسيطر على الأحداث التى تجرى فى البلاد من انفلات امني وعنف داخل الجماعات والعنف المسيطر علي الشارع المصري .

وشددت الجبالي علي ان تعديل خارطة الطريق وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة قبل الانتخابات البرلمانية، قائلة من قبل الرئيس عدلى منصور هو استجابة لمطلب الشعب حتى يكون بناء المؤسسات علي أسس صحيحة بدون استحواذ أو هيمنة من أي فصيل.

أهم الاخبار