رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

وفرت 10 مليارات جنيه لإنشاء 12 محطة جديدة تدخل الخدمة قبل الصيف القادم

الكهرباء تضع شروطا منطقية لإنهاء الأعمال في المواعيد الرسمية

تحقيقات وحـوارات

السبت, 07 سبتمبر 2013 10:16
الكهرباء تضع شروطا منطقية لإنهاء الأعمال في المواعيد الرسميةالمهندس أحمد إمام وزير الكهرباء والطاقة
كتب - عماد خيرة:

تعهد المهندس أحمد إمام وزير الكهرباء والطاقة بعدم اللجوء لقطع التيار الكهربائي خلال الصيف القادم بشرط توفر قوات أمن لحماية تنفيذ الأعمال المتأخرة وأعمال الخطة العاجلة التي بدأت فيها الوزارة وتنتهي قبل الصيف القادم بما يضيف نحو 3500 ميجاوات.

بدأت الوزارة في تحقيق خطة إسعافية جديدة تهدف لسد العجز في الكهرباء وتأمين التيار لكافة الأغراض، خصصت الوزارة استعدادات ضخمة للقضاء علي العجز الكبير الذي تشهده البلاد منذ عامين وقررت الانتهاء من تنفيذ الخطة الإسعافية المزمع البدء فيها خلال أسبوع قبل بداية الصيف القادم حتي لا تتكرر أزمة الانقطاعات والإظلام التي تتوالي بسبب عدم قدرة قطاع الكهرباء في الوفاء إلا بنحو 80٪ من استهلاكات المواطنين والاستهلاكات الصناعية.
الغريب في الأمر أن الوزارة اشترطت شرطا جوهريا لتنفيذ الخطة ودخول قدرات الإنتاج علي الشبكة القومية لكهرباء مصر قبل الصيف القادم، الشرط الذي طلبته الوزارة شرطا منطقيا لولاه لما تمكنت من تنفيذ هذه الخطة مما يهدد مصر بالإسلام التام خلال الصيف القادم، فرغم أن الوزارة وفرت نحو 10 مليارات جنيه لإنشاء وحدات إنتاج إلا أنها لن تستطيع إدخالها للخدمة إلا بشرط توفر قوات أمن متخصصة لحماية مناطق العمل من الاعتصامات التي يقوم بها الأهالي المجاورون لأماكن إنشاء المحطات طالبين تعيين أبنائهم فيها.
أكد مصدر مسئول بوزارة الكهرباء أن قطاع الكهرباء

والطاقة وضع كل امكانياته لمحاولة سد العجز في الطاقة التي تعاني منه البلاد منذ نحو عامين، ودبرت الوزارة استثمارات بلغت 10 مليارات جنيه لإنشاء 12 محطة كهرباء متوسطة قبل بداية الصيف القادم، وزعتها علي مناطق الجمهورية المختلفة لتحقيق مبدأ جعل وحدات الإنتاج قريبة من مراكز الاستهلاك.
وقال المصدر إن إجمالي إنتاج الوحدات الاثنتي عشرة يصل الي 2160 ميجاوات موزعة علي محطات بنها وشمال الجيزة بواقع 500 ميجاوات لكل محطة و6 أكتوبر 600 ميجاوات ودمنهور بقدرة 560 ميجاوات.
أكد المهندس أحمد إمام وزير الكهرباء أن الوزارات دبرت 10 مليارات جنيه هي قيمة تكاليف المشروعات، وأكد أن القطاع سيقوم بتنفيذها بشكل عاجل لمواجهة استهلاكات الصيف القادم.
أوضح المهندس إمام أن قطاع الكهرباء أعد عددا من المشروعات ليتم تشغيلها قبل صيف 2014 وتتمثل في تشغيل 4 وحدات غازية بقدرة 1000 ميجاوات في كل من مشروعي محطتي كهرباء بنها وشمال الجيزة بشرط توافر الحماية الأمنية للعاملين الأجانب وتنفيذ خطوط الربط الكهربائي للشبكة الموحدة وذلك خلال 4 أسابيع من بدء العمل فضلا عن إنشاء عدد 4 وحدات غازية بمحطة 6 أكتوبر بقدرة 600 ميجاوات
4*150 ميجاوات، إنشاء عدد 4 وحدات غازية بمحطة دمنهور بقدرة 560 ميجاوات 4*140 ميجاوات.
وأضاف الوزير إن القطاع سيقوم بإنشاء مشروع كابل ربط محطة محولات هضبة الأهرام 220/66 كيلو فولت بمحطة توليد 6 أكتوبر 2 الغازية الجديدة بطول مسار حوالي 14 كيلو مترا مزدوج الدائرة.
قال المهندس جابر الدسوقي رئيس الشركة القابضة لكهرباء مصر إن الظروف الاستثنائية التي مرت بها مصر خلال العامين الماضيين اثرت بصورة سلبية علي إنهاء 3 محطات في العين السخنة وبنها وشمال الجيزة كان من الممكن أن توفي كثيرا من احتياجات الجماهير وتقلل من اللجوء لتخفيف الأحمال وقطع التيار، وقال إن هناك تنسيقا حاليا مع الجماهير وتقلل من اللجوء لتخفيف الأحمال وقطع التيار، وقال إن هناك تنسيقا حاليا مع وزارة الداخلية للوصول الي حالة من التمكين لتوصيل المحطات التي انتهي القطاع من تنفيذها ولم يتبق سوي توصيلها علي الشبكة، وأضاف الدسوقي إنه في حالة الاستقرار في الأوضاع الأمنية سيتم إضافة القدرات التي تأخر توصيلها منذ شهور بالإضافة الي القدرات الجديدة العاجلة بما يضمن زيادة لقدرات الشبكة القومية بنحو 3550 ميجاوات جيدة تؤدي لاستقرار التيار في الصيف القادم بإذن الله.
فيما أعلن المهندس أحمد الحنفي رئيس الشركة المصرية لنقل الكهرباء أن شرط توفر الأمن لحماية إتمام الأعمال مهم جدا، وقال الحنفي إن قطاع الكهرباء يقوم حاليا بالتنسيق مع الإدارة العامة لشرطة الكهرباء ووزارة الداخلية لتخصيص فرق أمنية تتواجد في المحطات تحت الإنشاء وأثناء توصيل خطوط الضغط العالي لحماية العاملين المصريين والأجانب علاوة علي الاتفاق علي تخصيص مجموعات عمل شرطية متحركة لحماية خطوط الضغط العالي من الاعتداءات المتكررة خلال الفترة الاستثنائية التي مرت بها البلاد.

أهم الاخبار