كارثة بيئية تهدد مياه الشرب بالإسماعيلية

بيئة

الثلاثاء, 10 مايو 2011 16:38
الإسماعيلية- محمد جمعة:

تشهد ترعة الإسماعيلية والسويس وبورسعيد ظاهرة غريبة وهى إلقاء الحيونات النافقة والقمامة ومخلفات بعض المصانع، وهذه كارثة بيئية تتسبب فى تلوث بيئى لمياه الشرب لأنها تتجمع أمام مآخذ المياه لكل محطة.

وتتضرر 26 محطة مياه شرب من هذه المخلفات، كما أنها تعوق المياه أمام الشبكات بالإضافة إلى أنها تتسبب فى التلوث وتحتاج إلى مجهود فى المعالجة وزيادة نسبه الكلور لتنقية المياه، وأيضا زيادة نسبة العكارة فى أحواض الترسيب، مما يؤدى إلى إصلاحات مستمرة وزيادة نسبة الأمراض بين المواطنين، وذلك لأن نسبة الشوائب عالية من جراء إلقاء المخلفات فى الترع .

وظهرت فى الآونة الأخيرة العديد من الأمراض بين المواطنين، ويقول رجائى أحمد سعفان

إن هذه الظاهره لابد أن تتدخل فيها كافة الأجهزة المعنية حتى يحصل المواطن على كوب ماء نظيف، ويتم القضاء على ظاهرة التلوث البيئيى، ومعاقبه المقصرين في متابعة هذه الظاهرة.

ويضيف عباس بربرى أن مياه الشرب لابد أن تكون عليها رقابة مستمرة وبالتحديد على محطات المياه العكرة عند مآخذ المياه على شواطئ الترع التى تتراكم عليها المخلفات من حيونات نافقة وقمامة.

ويؤكد مصطفى السروجى أنه يوجد إهمال شديد فى المراقبة على الترع من قبل وزارة الرى والموارد المائية بعد أن انتشرت ظاهرة الأمراض الناتجة عن استخدام المياه فى الشرب ومنها مرض الفشل الكلوى والكبد فى قطاع ترعة الاسماعيلية، وذلك بسب سوء المعالجة.