رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

البنات في الشغل: أنا هنا يا "ابن الحلال"!

بنات

السبت, 08 سبتمبر 2012 16:42
البنات في الشغل: أنا هنا يا ابن الحلال!
عزة إبراهيم

كتير من الفتيات يكون الشغل بالنسبة لهم مجرد وسيلة للبحث عن عريس!

فهي تخرج للعمل حتى "تشوف ناس وتعرفها ناس".. وبالتالي فرصة الحصول على "عريس" تكون أكبر.

وهناك فتيات أخريات لا تنظر للعمل بهذا الشكل، فهي تحب الشغل فعلا، لكن من الوارد جدا أن تقابل ابن الحلال في العمل..

وفي الحالتين سواء كان هدفك من الشغل عريس وبس، أو كان نصيبك الالتقاء بشريك حياتك في مكان عملك؛ فليس هناك مشكلة على الإطلاق، لكن لكل شئ أصول، ولا تنسي أنك في مكان العمل في النهاية..

** وهذه مجموعة من نصائح الخبراء والمتخصصين في مثل هذه المواقف:

ـ كوني مستعدة:

هناك تعبير قديم يقول بأنه يجب ألا نخلط العمل مع الحياة العاطفية، لكننا نقضي العشرات من الساعات كل إسبوع في مواقع عملنا، أي وقت أكثر مما نقضيه في الذهاب لأماكن الترفيه كالنوادي مثلا، لذا من الطبيعي أن يكون حظنا أوفر في لقاء شريك حياتنا في مكان العمل أكثر من أي مكان آخر، فاستعدي لذلك واحرصي على مظهر جيد وأنيق.

ـ لا تصرحي لأحد بمشاعرك:

إذا تصارحتِ أنت وزميل لك في العمل بمشاعر الحب المتبادلة بينكما، قد توجد رغبة بداخلكما في أن يعرف جميع الزملاء بما بينكما، وفي هذه الحالة ينصحك الخبراء بأن لا تصرحي لأحد بذلك لمصلحتكما، فاحتفظي بسر علاقتكما معا وحاولا ألا تظهرا أي مشاعر تجاه بعضكما البعض في مكان العمل حتى لو كنتما لوحدكما، حتى يتم إعلان ارتباطكما بشكل رسمي..

وبالطبع لا تتحدثي عن علاقتك مع الزميلات أو الزملاء، لأن أي خبر يمكن أن يتسرب وقد يسبب ذلك الاحراج لكما وقد ينتهي الأمر بتعرض أحدكما للفصل من العمل أو تلقي تنبيه، أو في أضيق الظروف سيتم إحاطتكما بنظرات ومراقبة المتطفلين.

ـ لا تغطي تقصيره:

"ابن الحلال" داخل مكان العمل يجب أن يكون موظفا مثله مثل أي موظف آخر، فالقيام بخدمات إضافية له أو القيام بمهامه، أو تغطية غيابه، أو تغطية تقصيره، يمكن أن تعتبر تواطئا معه، وبالتالي سينوبك جزء من الجزاء أو العقوبة إذا تعرض

لها.

ـ حافظي على إنتاجيتك:

من المؤكد أو الغالب أن تجعلك مشاعر الحب تخسرين تركيزك، ولكن هذا خطأ حاولي تجنبه، فيمكن أن تستغرقي في أحلام اليقظة لساعات، ويمكن أن تنشغلي في مراقبته والغيرة عليه، ولكن ماذا عن عملك ووظيفتك؟

اهمالك لعملك والانشغال في حب زميلك يعد مخالفاً لأداء العمل في أمانة واتقان، لذا انتبهي لعملك وانجزي المهام المطلوبة منك بفعالية، واتركي وقت الحب لما بعد العمل.

ـ احذري استخدام البريد والفيس بوك:

نصحناك سابقا بأن لا تتحدثي عن مشاعرك أو تخبري أحدا بأنك على علاقة بزميلك، وهذا يشمل أدوات العمل مثل البريد الالكتروني، وبرامج المحادثة، التي يمكن أن تؤخذ كدليل ضدكما أو سببا لانتشار الشائعات بين الزملاء والزميلات، كذلك الأمر بالنسبة للمواقع الاجتماعية مثل فيس بوك وتويتر، الذين أصبحا مكانا مناسبا لفضائح الزملاء والزميلات، وتذكري عندما تعرضين صورا لك على الفيس بوك فالجميع يستطيع أن يراها حتى مديرك في العمل.

ـ غرام المدير:

وهو أشد تحذير يوجه لك الخبراء، فالوقوع في غرام المدير قد يكون أمر وارد الحدوث، لكن إذا لم يكن ارتباطكما تم بشكل رسمي؛ فإحذري من علاقتك به داخل نطاق العمل، لأنه قد يسبب لك مشاكل داخل الشركة مع زميلاتك، أو يسبب غيرتهن، بالإضافة إلى زيادة الشائعات حولكما وزيادة مساحة القيل والقال وكثرة السؤال، وذلك لكون موقعه الهام على رأس العمل.

أهم الاخبار