استجواب يطالب بالتحقيق فى مخالفات شركة نسما للطيران

برلمان الثورة

السبت, 12 مايو 2012 21:15
استجواب يطالب بالتحقيق فى مخالفات شركة نسما للطيران
كتبت- أمانى زكى:

صرح النائب حمدي الفخراني  لـ"الوفد" أنه تقدم  باستجواب لمجلس الشعب الخميس الماضى بشأن  شركة نسما للطيران وماجاء خلال  تقرير تفتيش وزارة الطيران المدني بأن الشركة تقوم بتهريب ركاب وهو مايشكل خطوره داهمة علي الأمن القومي, فضلا عن ما أثبتته تقارير التفتيش الميداني أن الشركة تتلاعب بالأوزان والحمولات وتقوم بنقل أوزان زائدة لا يتم الإعلان عنها.

وأضاف الفخرانى أن الشركة تقوم  بعمل رحلات من مناطق ذات حساسية أمنية مثل طابا وشرم الشيخ والغردقة دون حصولها علي اعتماد للمحطات من وزارة الطيران المدني، وهذا بحسب  تقارير تفتيش وزارة الطيران, وقال إن هذا يحدث حتي تضيع المسئولية القانونية في حالة اكتشاف تهريب الركاب والتلاعب بالأوزان.
وفى نفس السياق، يواجه وزير الطيران استجوابا من قبل مجلس الشوري بشأن هروب 12 طائرة لرجال الأعمال بدعوي الصيانة.
وأكد  الفخراني أن هروب رجال الأعمال تم من خلال شركات طيران مثل شركة نسما

للطيران وتحت علم وبصر وزارة الطيران المدني التي لم تحرك ساكنا ولم تتخذ إجراء قانونيا والمتمثل فى وقف نشاط شركة نسما للطيران.
كما  طالب الفخراني خلال استجوابه بوقف نشاط الشركة بشكل عاجل لتهديدها الأمن القومي وهو مايتفق مع  الدعوي المقامة من الطيار علي شكري بمجلس الدولة رقم 711 لسنة 66 قضائية والذي طالب فيها أيضا بوقف جميع أنشطة الشركة للخدمات الجوية والأرضية والطائرات المؤجرة منها أو إليها، وذلك لتلاعبها في الأوزان وتهريب الركاب.
وكان شكري يعمل مساعد طيار وضابط سلامة الطيران بالشركة وعلى أثر كشفه لهذه المخالفات تم فصله تعسفيا من الشركة وتعرض لكم وافر من المضايقات من الشركة ووزارة الطيران المدني التي رفضت تجديد إجازة الطيران الخاصة به بعد كشفه للمخالفات بدعوي عدم صلاحيته.
وفىى نفس السياق، انضم  نقيب الطيارين كابتن طيار مالك بيومي وعضو مجلس الإدارة كابتن طيار محمد خالد وانضما إلي الطيار علي شكري في طلباته وطلبوا بشكل عاجل وقف أنشطة الشركة .
كما أكد مصطفي شعبان محامي نقابة الطيران في دعوي تدخله أن استمرار تشغيل الشركة به خطورة بالغة لأنها تقوم بنقل ركاب بدون تصريح ودون تسجيل بياناتهم ربما يكون هؤلاء مطلوبين, إضافة الى أن الأوزان التي يتم نقلها بشكل غير قانوني قد تكون ممنوعات. وهو ما اتفق معه كابتن طيار محمود فيصل عضو لجنة تحليل المخاطر بشركة مصر للطيران والذي أدلي بشهادته بالقضية وذكر بالخطورة الشديدة من الأوزان الزائدة التي تهدد استقرار الطائرة وتعرضها لخطر السقوط.

وفى إطار استجواب الفخرانى طالب بالاستماع الي شهاده نقيب الطيارين وعضو مجلس ادارة النقابة بلجنة الأمن القومي بمجلس الشعب بخصوص هذه الكارثة التي تحدث علي الأراضي المصرية.
وعلمت "الوفد الااكترونية" من مصادر مطلعة أن هناك ضغوطا تمارس على  نقيب الطيارين دفعا له للانسحاب من تدخله للانضمام لـ"شكرى" فى دعواه ضد شركة نسما وطلب وقف نشاط الشركة بصفة مستعجلة وهو ما أكده لنا محامى نقابة الطيران مصطفى شعبان.