رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بالصور انتخابات الثورة فى الخليفة والمقطم والسلام

انتخابات مصر

الاثنين, 28 نوفمبر 2011 12:07
بالصور انتخابات الثورة فى الخليفة والمقطم والسلام
كتب أحمد السكرى

شهدت المقار الانتخابية  أقبال منقطع النظير (لم يثنه غرق الشوارع على أثر أمطار أمس الأول)  على التصويت فى اول أنتخابات برلمانية تشهدها البلاد عقب ثورة يناير ، وظهرت طوابير الرجال والسيدات امام اللجان منذ الصباح الباكر حرصاً على حجز مكان للأدلاء بأصواتهم .

وأنتشرت مراكز الخدمات التكنولوجية أمام اللجان لخدمة وأرشاد الناخبين للتعرف على اماكن تصويتهم ، ولوحظ أن معظم هذه "المراكز" دشنها شباب ينتمون لحزب الحرية والعدالة "الذراع السياسى لجمعة الاخوان المسلمون فيما ظهر من الشارات التى يعلقونها .

وشهدت مقار أقتراع الدائرة الرابعة والتى تضم "الخليفة والمقطم ودار السلام تأخر التصويت فيما يقارب 35 لجنة تصويت  مثل لجنتى سيدات بمدرسة مصر التجريبية ومحمد متولى الشعراوى بالفسطاط،  وتشهد "الدائرة"  تنافساً بين (17) قائمة حزبية ، و132 مرشح على المقاعد الفردية والتى

كان يسيطر عليها فى السابق مرشحى الحزب الوطنى سيد مشعل وزير الانتاج الحربى السابق  وحسبن مجاور أمين أتحاد العمال السابق أيضاً.

كما تأخرت التصويت ايضاً في عدد من اللجان بحدائق حلوان، ووادي حوف، والمعصرة. على أثر تأخر وصول بطاقات التصويت إلى لجنة مدرسة حدائق حلوان الابتدائية المشتركة حتى التاسعة والنصف ، الأمر الذى  أدي إلى تكدس المئات أمام اللجان المختلفة للتصويت.
ورصدت "الوفد" دوريات للشرطة العسكرية فى شوارع مصر القديمة والخليفة والمنيل ، تجوب الشوارع لتأمين العملية الانتخابية ، الأمر الذى فسر الهدوء التام للجان_ حتى مثول الجريدة للطبع_ وخلوها من أعمال البلطجة او الشغب او منع الناخبين كما كان يحدث فى الماضى القريب

.
وظهر من أتجاهات التصويت الأولية تقدم قوائم أحزاب الحرية والعدالة والوفد والكتلة المصرية ، فيما شهدت اللجان مخالفات  لشباب جماعة الاخوان المسلمون فى منع الدعاية أمام المدارس التى تشهد لجان أنتخابية ، بقيامهم بتوزيع منشورات دعائية لمرشحى حزب العدالة والحرية" بالتزامن مع فتح باب التصويت مخالفا لقرار اللجنة القضائية العليا للانتخابات.
وقام عدد من مرشحى حلوان والخليفة ودار السلام بالدائرة الرابعة  بإحضار عدد من سيارات الأجرة ووضع دعاية له عليها  لنقل الناخبين إلى اللجان الانتخابية ، فى الوقت الذى قام شباب الاخوان بارسال رسالئل نصية على التليفونات المحمولة تقول" هنصلى الفجر ونطلع على لجانا ننتخب".

ولوحظ أنتشار عدد من مندوبى منظمات المجتمع المدنى وحقوق الانسان فى مدار أبو السعود والأشراف بمصر القديمة لمراقبة سير العملية الانتخابية سواء تسجيل الأسماء أو الأقتراع وغمس الاصبع فى الحبر الفسفورى .
وعلى النقيض من  الطوابير والحشود  أمام لجان الذكور شهدت  لجان الأناث أقبال محدود حتى الساعة الثانية عشر تقريباً ، وأختفى الحبر الفسفورى من معظم لجان السيدات بالدائرة الرابعة .