رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

المصريون في الكويت يدلون بأصواتهم في السفارة

انتخابات مصر

الجمعة, 25 نوفمبر 2011 16:04
الكويت– عبد الممنعم السيسى:

شهدت السفارة المصرية في الكويت إقبالاً كبيراً من المصريين العاملين بالكويت للإدلاء بأصواتهم في المرحلة الأولى من انتخابات مجلس الشعب والتي تستمر لمدة يومين فقط في السفارات المصرية في الخارج وتنتهي في الساعة الثانية عشرة من مساء غد السبت .

وأعرب المصريون في لقاءات لهم مع الوفد عن سعادتهم الغامرة وفرحتهم الكبيرة لممارسة حقهم بالتصويت لأول مرة خارج مصر وأكدوا أن ثورة 25 يناير قد أعادت لهم حقهم الذي سلب منهم خلال السنين الماضية .
وأعرب المسؤولون في الكويت عن شكرهم لكل من ساند وأيد إقرار هذا الحق وخاصة الوفد.
وقد تميزت عملية الإدلاء بالأصوات التي اقتصرت فقط على تسليم المظروف الذي يحتوي على اختيار الناخب لمرشحيه إلى مقر السفارة بالهدوء التام، وشهدت عملية التصويت كثافة عالية بعد صلاة الجمعة.
وأكد القائمون على عملية استلام الأصوات من أركان السفارة

عدم السماح لأي من وسائل الإعلام بالتصوير داخل مقر السفارة مؤكدين أن ذلك القرار صادر من اللجنة العليا للانتخابات.
وأوضحوا بأن اللجنة ترفض التصوير إلا لمن حصل على إذن خاص منها وهو ما يستحيل معه أداء وسائل الإعلام في دول العالم لمهمتها في نقل هذا الحدث الكبير والأول من نوعه .
وقد اضطرت وسائل الإعلام المصرية العاملة بالكويت والمحلية الكويتية إلى التقاط الصور خارج مقر السفارة.
ويقول محمد صلاح زايد مرشح مجلس الشعب ومؤسس حزب النصر انه في غاية السعادة والفرح لما شهده من ممارسة للمصرين لحقهم في الخارج واعتبر ان ما يحدث اليوم من تصويت في الخارج جاء انتصارا لارادة المصريين العاملين في الخارج والذين يمثلون قوة اقتصادية
هائلة لا يمكن الاستهانة بها .
وقال مؤمن مكايد نصر إنه في غاية السعادة للإدلاء بصوته بعد حرمان طويل مشيراً إلى أنه كان يتعمد إبطال صوته في أي انتخابات كان يشارك فيها لقناعته بعدم جدوى صوته.
وقال نبيل عناني إن ما يشعر به اليوم هو احساس جديد لم يشعر به من قبل وأنه على قناعة بأن صوته لن يسرق كما كان يسرق طوال  السنوات الماضية .
ويقول صلاح محمد اسماعيل أنه في الوقت الذي يمارس حقه الانتخابي والتصويت لأول مرة في الخارج يتمنى أن يسود الأمن والاستقرار مصر وقال أنه كان يتمنى التصويت عن طريق الانترنت .
أما الدكتور حمدي عدلي فأكد على أهمية ممارسة الحقوق الدستورية لإختيار من يمثل الأمة تحت قبر البرلمان وأعرب عن سعادته لإقرار هذا الحق بعد صراع ومطالبات عديدة مع النظام السابقواكد احمد صلاح ذكري ان هذا اليوم ننتظره منذ زمن لكي نعبر عن رأينا وتقرير مصيرنا واختيار من يمثلنا تحت قبة البرلمان واعرب عن أمله في أن يسود الاستقرار مصر في ظل ما تشهده من تطورات متلاحقة.