رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بالصوربدراوى: نرفض الحوار مع الرئيس

حزب الوفد

الخميس, 23 مايو 2013 11:38
بالصوربدراوى: نرفض الحوار مع الرئيس
الفيوم- سيد الشورة:

أعلن "فؤاد بدراوى" - السكرتير العام لحزب الوفد- أن جبهة الإنقاذ متماسكة وليس هناك أى خلاف بين الأحزاب والقيادات فى الجبهة وأن خطة المرحلة القادمة للجبهة هى البدء فى تحرك ميدانى فى الشارع من خلال المؤتمرات للتواصل مع المواطنين والزيارات المستمرة للمحافظات وأن الجبهة حريصة على أن تكون معارضتها قوية للنظام الحاكم.

واشار إلى أن جبهة الإنقاذ رفضت اللقاء الذى دعا إليه رئيس الجمهورية فى أزمة الجنود لأن القرار فى هذه القضية قرار سيادى بالإضافة أن كل اللقاءات التى جرت سابقا مع الرئيس لم يكن لها فائدة طالما انها كانت بدون اجندة واضحة وصريحة مما يحولها إلى حوارات هزلية.
جاء ذلك خلال اللقاء التنظيمى الذى عقده مع قيادات الوفد بالفيوم مساء الأربعاء والذى حضره محمود الهوارى رئيس لجنة الوفد بالمحافظة وفراج عبد الباقى ومصطفى مؤمن نواب رئيس اللجنة والدكتور احمد برعى سكرتير عام لجنة الوفد بالفيوم ومن قيادات الحزب المحافظة ياسين عبد الله وربيع أبو لطيعة والدكتور أحمد عبد الحكيم الخولى وعوض محمد عوض وكارم علوانى وعادل عبد الفتاح سكرتير ومساعد اللجنة ورجب ميلاد وابراهيم عبد الباقى رئيس

لجنة شباب الوفد بالمحافظة وعلى هارون رئيس لجنة الوفد بمركز سنورس وعدد من اعضاء اللجنة العامة بالفيوم .
اكد "بدراوى " ان قرار جبهة الإنقاذ حتى الآن هو مقاطعة الانتخابات البرلمانية القادمة واضاف أن المرحلة القادمة ربما تشهد إعادة تقييم الموقف فى ضوء الرغبة الشعبية والتحرك فى الشارع وأن ذلك سوف يكون له تأثير فى القرار الخاص بالمشاركة فى الانتخابات من عدمه بالاضافة الى أخذ رأى اللجان العامة للحزب فى المحافظات.
وأشار السكرتير العام للحزب إلى دعم جبهة الإنقاذ لـ حركة "تمرد" ومساندتها من خلال فتح مقرات الأحزاب لاستقبال المواطنين الذين يرغبون فى توقيع هذه الاستمارات مؤكدا أن "تمرد" رؤية سياسية ولا مخالفة فيها للقانون وأنها عنصر قوى وضاغط ومكمل لعناصر قد تأتى فى مرحلة لاحقة كما انها تعطى انطباعا للرأى العام بعدم الرغبة فى القيادة السياسية بالاضافة الى كونها مؤشرًا قويًا أمام صناديق الانتخابات .
اشار "بدراوى" الى سوء الوضع الاقتصادى فى مصر وايضا
الوضع السياسى والتخبط الذى تشهده السياسية المصرية وصل الى اقصى مدى ودلل على ذلك بقيام مجلس الشورى بالبدء فى مناقشة قانون السلطة القضائية بالرغم من قيام الرئيس محمد مرسى بعقد اجتماع مع المجلس الاعلى للقضاء مما يؤكد الى وجود تناقض واضح فى القرارات فى مؤسسة الرئاسة.
اكد السكرتير العام للحزب ان حضوره الى محافظة الفيوم ضمن جولاته لمختلف المحافظات لمتابعة العمل فى اللجان الفرعية وقيامها باستكمل تشكيلات اللجان فى القرى والمراكز حتى يتم انتخاب الجان العامة فى المحافظات وان ذلك لابد من ان يتم فى خلال موعد اقصاه 30 يونيو القادم مشيرا الى اهمية اللجان فى المراكز التى وصفها بانها العمود الفقرى للحزب التى يقع عليها عبء التواصل مع الموطنين.
طالب "بدراوى" من قيادات الوفد بالفيوم بضرورة التواصل مع الجماهير وفتح مقر الحزب يوميا واستقبال المواطنين والعمل على حل مشاكلهم مع الأجهزة التنفيذية فى المحافظة  .
كان محمود الهوارى رئيس لجنة الوفد بالفيوم قد أكد فى كلمته أن المرحلة القادمة تتطلب جهدا كبيرا من جميع الوفديين فى المحافظة خاصة أن محافظة الفيوم لها طبيعة خاصة يعتبرها التيار الدينى رصيده الأول فى مصر نتيجة الفقر والأمية فى المحافظة واشار الى قيام اللجنة بالعديد من الفعاليات خلال الفترة الماضية زادت من خلالها العضوية فى الحزب بنسبة 20% وتم تنظيم عدة مؤتمرات وندوات فى الشارع واللقاء مع رموز العديد من القرى من بينها "ترسا ونقاليفه وحرفوش".