هاني سري الدين: ثوابت الوفد لم تتغير

حزب الوفد

الأحد, 10 يونيو 2018 20:02
هاني سري الدين:  ثوابت الوفد لم تتغير

الفيوم- سيد الشورة:

 

تفعيل المادة الخامسة من الدستور ضمانة للأمن القومي

 

أعلن الدكتور هانى سرى الدين السكرتير العام لحزب الوفد أن رؤية الحزب  ثابتة ولم تتغير فيما يتعلق بالثوابت فى حزب الوفد سواء الإيمان بحرية التعبير والرأى والمساواة وتكافؤ الفرص بين أفراد المجتمع  والديمقراطية ومجانية التعليم وجودة الخدمات الصحية والحرية الاقتصادية وتحقيق العدالة بين المواطنين .

 

جاء ذلك خلال اللقاء الذى عقده مع قيادات واعضاء لجنة الوفد فى محافظة الفيوم مساء السبت والذى حضره المهندس شريف حمودة عضو الهيئة العليا للحزب والدكتور صابر عطا عضو الهيئة العليا ورئيس لجنة الوفد بالفيوم واللواء أشرف عزيز اسكندر عضو مجلس النواب وعبد العظيم الباسل القيادى بالوفد  وعضو مجلس النواب السابق ومحمود الهوارى رئيس لجنة الوفد السابق ونقيب المحامين الأسبق بالفيوم ومحمد مختار نقيب المحامين السابق بالمحافظة والدكتور أسامة مخلوف نقيب البيطريين بالفيوم.

فى بداية اللقاء الذى قدمه الدكتور احمد برعى القيادى بالحزب تحدث الدكتور صابر عطا رئيس اللجنة العامة للحزب بالفيوم، مؤكدا أهمية المرحلة الحالية فى الحياة السياسية التى تشهدها مصر وأن على جميع الوفديين الاستعداد للاستحقاقات الانتخابية القادمة خاصة المجالس المحلية.

وأشار اللواء أشرف اسكندر عضو مجلس النواب إلى أن تاريخ حزب الوفد العريق يجعل الدولة بجميع أجهزتها فى احتياج لوجوده وإننا كوفديين لابد وأن نعمل على أن يكون الحزب رائدا للحياة السياسية فى مصر.

وأكد عبد العظيم الباسل أن الوفد سيظل حزب المعارضة الأول بما له من ايديولوجية وفكر

ثاقب وشدد على ضرورة وأهمية وجود شخصيات فى المحافظات  مؤثرة يكون لها تأثيرها فى الشارع وبين المواطنين حتى يكون هناك نشاط ملموس للحزب على الأرض فى مختلف النواحى الاجتماعية والثقافية والرياضية والدينية والاقتصادية.

وأكد محمود الهوارى أن المناخ السياسى فى مصر فى الوقت الحالى يصعب فيه العمل الحزبى فى ظل مواجهة مصر لتحديات عديدة وعلى رأسها الإرهاب ولكن لابد أن نكون مستعدين لبث روح النشاط الحزبى حتى يقوم الوفد بمعارضة حقيقية سواء فى البرلمان او فى العمل العام.

وأشار المهندس شريف حمودة إلى ان الوفد حزب له جذور وان المرحلة الحالية تحتاج الى معارضة متوازنة تعلى مصلحة الوطن فى ظل التحديات التى تواجه مصر .مؤكدا أننا فى الوفد لدينا رؤية ومنهج عمل وحلول للمشاكل والتحديات التى تواجه الوطن .مشيرا إلى ان لجان الوفد فى المحافظات عليها دور كبير فى النهوض بالحزب .

وأكد أهمية جريدة وموقع الوفد كمؤسسات ومنابر اعلامية  وكقوة ناعمة تدفع العمل الحزبى داخل الوفد وان علينا النهوض بها خلال الفترة  القادمة.

كما تحدث فى اللقاء كل من عوض محمد عوض السكرتير العام للجنة الوفد بالمحافظة والدكتور ربيع السيسى رئيس لجنة الوفد بطامية واحمد الشيمى رئيس لجنة الوفد بمركز يوسف الصديق وهشام

الدوح رئيس لجنة الوفد بمركز اطسا ومصطفى جبيلى رئيس لجنة الوفد بابشواى وابراهيم عبد الباقى رئيس لجنة الشباب والدكتور أسامة مخلوف نقيب البيطريين ومحمد مختار نقيب المحامين السابق ويوسف بكرى نائب رئيس اللجنة والدكتور وليد عبد القوى ومحمد بحيرى مطالبين باهمية التواصل بين قيادات الحزب بالقاهرة والقواعد فى المحافظات وتفعيل آلية المتابعة والرقابة وضرورة وجود دعم مالى حتى يتمكن الحزب من اداء دوره فى الحياة السياسية وتنفيذ خططه على أرض الواقع.

وتحدث الدكتور هانى سرى الدين  مشيرا  الى أن هناك تحديات تواجه العمل السياسى ومؤكدا أن تقوية الاحزاب السياسية وتفعيل المادة الخامسة من الدستور هو الضمان والحماية للأمن الوطنى والقومى وتحقيق السلام والاستقرار السياسى فى مصر. وأن تقزيم الأحزاب وابعادها عن دورها سوف يؤدى الى عودة الكيانات الدينية والتى بالطبع تعود بالضرر الأكبر على الوطن, وأشار الى وجود تغيير نسبى فى المناخ السياسى خلال الفترة الماضية ولابد من استغلال الفرصة خاصة وانه لا يوجد الحزب الوطنى او الاحزاب الدينية وان يتم ذلك  من خلال الاهتمام بالقواعد الحزبية فى القرى والمراكز وأن يتم الانتهاء من تشكيلات الحزب فى جميع المحافظات, مشيرا الى أن فى الحزب لجنة لتنمية الموارد تقوم بعملها من أجل احداث انفراجة مالية بالاضافة الى اعادة هيكلة لبعض المؤسسات فى الحزب وان المصارحة والمكاشفة بالموقف فى الحزب هى جزء من الحل حتى يكون الجميع على بينه بما يواجه الحزب من مشاكل وتحديات.

وأضاف «سرى الدين» الى أن حزب الوفد هو الحزب الوحيد فى مصر الذى به حكومة ظل وبيت خبرة ومركز للدراسات السياسية وجريدة وموقع اليكترونى  وكوادر فى جميع النواحى السياسية والاقتصادية والاجتماعية بما يؤهله لأن يرتقى الى المرتبة الاولى فى الحياة السياسية فى مصر وان على جميع الوفديين أن يبذلوا الجهد من أجل أن يعود الوفد لسابق عهده.