رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

أيمن يعانى من الضياع

المواطن الصحفى

الاثنين, 15 مارس 2021 17:01
أيمن يعانى من الضياع

اسامه الجارية

ربما تقشع رأبداننا ويتملكنا الخوف إذا إقتربوا منا المشردون فى الشوارع الذين يتخذون من الأرصفة وأسفل الكبارى والعشش سكنا لهم وينفصلون عن أى شيئ له علاقة بالحياة فلايدركون ماذا يأكلون وماذا يشربون أحيانا تجد منهم حاملى الشهادات العلمية والأغنياء ولكنهم عندما يتعرضون لظروف قاسية لاتستيع عقولهم أن تقوى على تحملها فيهربون إلى أى مأوى.


هذا هو حال أيمن ابراهيم الدسوقي يسن ابن قرية نوسا الغيط التابعة لمركزأجا بمحافظة الدقهلية  أحد هؤلاء النماذج صاحب 45عاما  ضحية الخلافات الزوجية والذى كان يعيش حياة طبيعية مثل باقى  الإطفال ولكن  بعد أن دبت الخلافات بين والديه  وحدث الإنفصال بينهما  بدأت رحلة المعاناه للطفل الصغير والذى عانى  آثاراً  نفسياً وسلوكياً  بسبب الانفصال بين الزوجين، خاصةً أنه  تم في مراحل عصيبة.


ولم يلبث الأب أن تزوج وتركه فى حضانة أمه قبل أن تتزوج هى الأحرى مما جعل منه عبئا عليها وخاصة بعد المعاملة السيئة التى لاقاها من زوج أمه ومرت الأيام

وأصيبت أم أيمن بمرض السرطان قبل أن تتوفى وهو فى عمر الخامسة عشرإلاأن زوج أمه وإخواته غير الأشقاء لم يتقبلوا وجوده بينهم وطردوه من المنزل.


وتحدث بعض أقاربه إلى والده  حيث طلبوا منه أن يأخذه للعيش معه وإنتقل أيمن للعيش مع والده ليبدأ مرحلة جديدة من المعاناه حيث عاملته زوجة الأب بمزيد من الفسوة والإذلال ودائما ماكانت تفتعل معه المشاكل والأزمات وتقوم بتحريض والده عليه  حتى قام بطرده من المنزل وكان ينام فى المبانى التى فى طور الإنشاء والحقول.


والمحزن أن أيمن وهو فى سن الطفولة كان لايدرك أن هناك ظلم أو إجحاف يقع عليه ولكن الحزن على النفس يبدأ مع بدء الوعى والنضج حينها بدأ أيمن فى إستيعاب طفولته القاسية وبدأت أحاسيس الغضب والإنهزام تتسلل لنفسه مما جعله يصاب بإضطرابات نفسية وعصبية

سيئة و ادخل قسم النفسية بمستشفي جامعة المنصورة و خرج منها دون إستكمال  علاجه بناء علي رغبة والده  فخرج  اسوء مما كان وفجأة  اختفي ايمن  ولم يعد أحد سمع عنه شيئا وبعد17عاما عادت قصة أيمن للظهور بعد  من خلال بوست على مواقع التواصل الإجتماعى الفيسيوك مرفق به فيديو علي جروب انا و ابن عمي بساعد الغريب  و كان البوست يتضمن  مناشده لمن يتعرف علي ايمن او احد من اهله لينقذوه من الشارع  ومن خلال هذا البوست تعرف أهل الخير فى قريته على شخصيته وعلموا  انه يعيش في مدينة ملوي بمحافظة المنيا حيث أهل الخير الذين يأتون له بالطعام ويقومون على خدمته بشكل يومى ويعطزمه الأموال لمساعدته فى توفيرإحتياجاته.


وقام فريق من المتطوعين بقريته  بالتواصل مع أهل ملوى بمحافظة المنيا الذين كانوا يقومون برعايته وقاموا بالسفر إلى محافظة المنيا من اجل إعادة أيمن إلى قريته وبعد جهد جهيد ومزيدا من الإجراءات الأمنية تم إعادة أيمن لقريته وقام فريق المتطوعين بمحاولة إدخاله إلى إحدى دور الرعاية  أو المصحات النقسية دون جدوى بسبب الإجرارات الروتينية العقيمة.
الوفد تناشد وزيرة التضامن الإجتماعى أوأصحاب القلوب الرحيمة بتبنى حالة أيمن وربما تأهيله ليعودإلى حالته الطببيعية.

أهم الاخبار