رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الشبراوي : دمج المصريين العائدين من الخارج في سوق العمل بديلًا جيدًا لهم عن السفر

الشبراوي : دمج المصريين العائدين من الخارج في سوق العمل بديلًا جيدًا لهم عن السفرالمصريين العائدين من الخارج
كتبت: رقية عبد الشافي

تقدمت منى الشبراوي، عضو مجلس النواب عن المصريين في الخارج، بطلب إحاطة إلى رئيس الوزراء، ووزراء القوى العاملة والتخطيط والتنمية الاقتصادية والهجرة وشئون المصريين في الخارج، حول خطة الحكومة لدمج المصريين العائدين من الخارج في سوق العمل، خاصة بسبب تداعيات أزمة انتشار فيروس كورونا المستجد الذي يجتاح العالم كله.

 

وقالت "الشبراوي"، في طلب الإحاطة، إن العالقين المصريين العائدين من دول الخليج، أغلبهم من العمالة الماهرة والتي تعد قوة بشرية هائلة يجب تعظيم الاستفادة منها بكل السبُل، بما يعود بالنفع عليهم وعلى بلدهم، عبر إشراكهم في عملية التنمية التي تجري على

أرض الوطن من مشروعات قومية في كل المجالات، والتي من الممكن أن تكون بديلًا جيدًا لهم عن سفرهم وعملهم بالخارج بإقامة مخالفة أو دون إقامة، وتدر عليهم مبالغ مالية لائقة تعينهم على تدبير أمور معيشتهم.

 

وأردفت "الشبراوي"، "هناك عدة سياسات يمكن للحكومة الأخذ بها للتعامل مع العمالة العائدة، منها تسهيل إجراءات العمل في الصناعات الصغيرة والمتوسطة وإقامة مشروعات خاصة بهم لاستثمار أى مبالغ مالية بحوزتهم ومنحهم التيسيرات اللازمة، وإعادة تدريب وتأهيل العمالة العائدة فى مراكز

مختلفة للتدريب المهني والتعليم الفني في محافظات محل إقامتهم.

 

جدير بالذكر أن الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، ترأس اجتماع المجموعة الاقتصادية الخميس، بحضور وزراء الخارجية، والبترول والثروة المعدنية، والدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، والتخطيط والتنمية الاقتصادية، والتعاون الدولي، والمالية، وقطاع الاعمال العام، والطيران المدني، والتجارة والصناعة.

 

واستعرض رئيس الوزراء الجهود التى قامت بها الدولة على مدار الفترة الماضية لإعادة العالقين من عدة دول حول العالم، وكذا إعادة مخالفى الإقامة من دولة الكويت الشقيقة، مُشيرا إلى أن الحكومة تعمل حالياً على دراسة الأحوال الاقتصادية والمعيشية للعائدين، من حيث مؤهلاتهم ووظائفهم والمجالات التى يتمتعون بخبرات فيها، من واقع استمارات البيانات التى قاموا بملئها خلال فترة إقامتهم بالحجر الصحى، من أجل مساعدتهم على التأقلم مع المتطلبات المعيشية.