رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بسبب إقامته حفلاً غنائيًا فاشلاً بالمنصورة..

استياء وغضب أهالى الدقهلية من "بذخ" المحافظ

المحـافظـات

الجمعة, 08 أغسطس 2014 11:46
استياء وغضب أهالى الدقهلية من بذخ المحافظالمهندس عمر الشوادفي محافظ الدقهلية
المنصورة - محمد طاهر:

رفض أهالى مدينة المنصورة، الرشوة الجديدة التى شرع فيها محافظ الدقهلية فى تقديمها لجذب استعطاف المواطنين، بإقامة حفل غنائى أمس الخميس، والذى أقيم بالشرفة الخلفية بالدور الثانى بمبنى ديوان عام المحافظة من الجهة الخلفية أعلى مقر البنك الأهلى الموجود أسفل الديوان، وسط عزوف جماهيرى عن حضور المهرجان.

ورفض الأهالى الاحتفالية التى تم فيها نشر كميات كبيرة من لمبات الإضاءة والزينة والميكروفونات "الساوند" والتى تم تشغيلها قبل صلاة المغرب بمصاحبة الفرقة الموسيقية والكورال الغنائى بمركز شباب استاد المنصورة التابعة لمديرية الشباب والرياضة بقيادة أحمد ذكى وحتى منتصف

الليل دون أى إقبال من أهالى مدينة المنصورة نظرا لحالة الظلام التى تعيشها شوارع المنصورة بصفة خاصة ومحافظة الدقهلية بصفة عامة.

يأتى ذلك فى محاولة فاشلة أخرى تضاف للشو الإعلامى الذى شرع فى تنفيذه منذ إعلان حركة المحافظين وحالة الرفض العام لمواطنى الدقهلية بسبب تردى الخدمات داخل المحافظة.

وجاءت ردود أفعال الشارع من المارة لتعلن استياءها الشديد يصاحبها حالة من الاندهاش من قيام محافظ الدقهلية الذى أساء التوقيت فى إقامة الحفل الغنائى والذى

ليس له مبرر من حيث عدم وجود مناسبة لإقامتها، والتوقيت الذى ينقطع فيه التيار الكهربائى بشكل مستمر يتعدى الـ6 مرات فى اليوم الواحد لترشيد الكهرباء الذى ينادى بها وزير الكهرباء، حيث شرع فى إنارة منصة الفرقة أعلى البنك الأهلى بعدد كبير من المصابيح تضاف إلى كارثة إنارة المدخل الرئيسى لديوان المحافظة الباب الملكى رقم (1) بأكثر من 200 مصباح، وزيادة أعداد أجهزة التكييف لمكاتب وقاعات الاجتماعات له ولمعاونيه حيث تم التنويه عليها دون أن يحاول تصحيح الوضع.

وتساءل الأهالي: "لماذا لم تنقطع الكهرباء فى المنطقة التى تقع فى محيط ديوان عام المحافظة فى حين أن مناطق كثيرة فى مدينة المنصورة عاشت ساعات طويلة فى ظلام دامس ليدفعوا فاتورة حفل غنائى فاشل".
 

أهم الاخبار