رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تباين ردود الأفعال حول محافظ الدقهلية الجديد

المحـافظـات

الثلاثاء, 13 أغسطس 2013 17:45
تباين ردود الأفعال حول محافظ الدقهلية الجديداللواء عمر الشوادفي، وآخرين
المنصورة ــ محمد طاهر

تباينت ردود الأفعال حول تعيين اللواء عمر الشوادفي محافظا للدقهلية في حركة المحافظين الجدد، حيث يعد الشوادفي أحد أبناء محافظة الشرقية ورئيس المركز الوطني لإدارة تخطيط الأراضي  سابق بوزارة هشام قنديل والذي تم إقالته ضمن مخطط الأخونة لمؤسسات الدولة.

وجاءت الصورة لردود الفعال ما بين مؤيد ومعارض حيث أعرب العاملين بإدارات وأقسام ديوان عام المحافظة عن ارتياح مبدئي لشخصية المحافظ الجديد والتي أعرب كل من عمل معه بأنه صاحب شخصية قوية ويتمتع بصورة الرجل العسكري من حيث الانضباطية في العمل والسير عبر مخطط مدروس، حيث أعرب البعض عن أن تجربة المحافظ السابق من نفس المؤسسة العسكرية كانت ناجحة إلي حد ما ألا أن الظروف المحيطة لم تسعفه لتحقيق مخطط التطوير علي حد قولهم ..
وجاءت أراء رجل الشارع العادي ليؤكد هشام الديك سائق أن محافظ جديد قادم في ظروفنا الحالية يتطلب منه حلول لمشاكلنا وعمل مستمر وخاصة أن العام الماضي خلف مزيد من تلك المشاكل والتي يعني منها المواطن البسيط أهمها حال الطرق من خدمات الرصف والقمامة وشبكات الصرف والتي أصبح حالها لا يرثي لها، وأتفق معه الحاج محمد كشك نقيب الترزية السابق علي المعاش محذرا من أن يعتمد المحافظ الجديد علي أنها فترة انتقالية ويتكاسل عن وضع خطط لحل تلك الأزمات فلن نظل محلك سر وعلينا

بالعمل لنعوض ما فات .. 
وفي المقابل جاءت ردود الأفعال المعارضة ليس لشخص المحافظ الجديد بل لكونه ينتمي لمؤسسة عسكرية وكانت الطموحات في التغيير بأن يتولي المنصب محافظا مدنيا سواء بالانتخاب أو بالاختيار حسب الخبرة والكفاءة.
وأكد حمادة عوضين أمين حزب الأحرار بالدقهلية ونائب رئيس الحزب  أن الآراء حول اختيار المحافظ الجديد تدخل في أطار محاور عدة ولا يمكن أن تتخذ قرارات دون أن تبحث كافة الجوانب وقد قررنا عقد عدة  اجتماعات أولية مساء اليوم الثلاثاء مع قيادات الحزب يعقبها اجتماع مع لجنة تنسيق الأحزاب لبحث تاريخ المحافظ والآراء والخطوات التي تتبع في المرحلة المقبلة وما ينتج عنه القرار قبولا أو رفضا سيكون هذا قرار من الجميع متفق عليه في سياسة وخطوات موحده للتعامل مع المحافظ الجديد والذي لا نعلم عنه شيئا.
وأشار إلى أن رأيه الخاص كإعلامي في أنه لا غضاضة في استقبال هذا المحافظ الجديد في المرحلة الحالية لأنه مرحلة انتقالية وإعطاؤه فرصة وهناك تقييم من الجميع لمدي صلاحية بقائه أو رحيله وهذا يتوقف علي مستوي الأداء.
ويضيف الدكتور أحمد عطية أمين حزب الثورة مستمرة بالدقهلية أننا نرفض تعيين  اللواء
عمر الشوادفي محافظًا للدقهلية  ليس لشخصه ولكن  لأسباب  معلومة للجميع  لأن مصر لم تجف ولم تنضب  ولم تعجز عن توفير قيادات وكفاءات لا تنتمي للنظام القديم .
وأشار إلى أن الوزارة الجديدة وحركة المحافظين تؤكد أننا أسقطنا نظام الإخوان لنعود للوراء ونسير نحو الدولة المباركية مرة أخري محذرا بأن هذا مرفوض تمامًا من قبل القوى الثورية والسياسية   .
وقال وليد أبو سمرة ناشط سياسي وعضو جبهة الإنقاذ بالدقهلية:  بالنسبة لي لم تكن مفاجئة حيث إن وزير التنمية المحلية  الحالي هو اللواء عادل لبيب من الأساس و في أول تصريح له عقب اختياره في الحكومة المؤقتة قد صرح انه ضد  أن يكون المحافظ من أبناء المحافظة  و بأنه ضد مبدأ اختيار المحافظ بالانتخاب .. وأنه ضد ضم الصناديق الخاصة لموازنة الدولة  وهو ما يتعارض أو بالأصح ينسف من الأساس كل المطالب التي طالبت بها القوى الثورية بعد ثورة 25 يناير.
وأضاف: ما لم أكن أتوقعه هو أن تكون حركة المحافظين بمثل هذه الفجاجة في تحدى كل ما يتعلق بالمطالب الثورية من حيث عدد العسكريين في الحركة الجديدة فما هي مؤهلات هؤلاء لتولى تلك المناصب و على اى أساس تم الاختيار !!.. مضيفاً: ألا يوجد في بلد تعداده تخطى 90 مليون نسمه  اى كوادر مدنيه تستطيع تولى  تلك المناصب  أم أن مصر الثورة قد أصبحت عقيمة إلى هذا الحد، مختتما كلماته  قائلا  لقد طفح الكيل  واحذروا غضب الثوار و اعلموا أن الأيدى المرتجفة .. لا تستطيع البناء ، والأيدى المرتجفة .. لا تستطيع بناء و طن ونحن لم ترتجف أيدينا يوما... مثلكم ولن نصمت عن أى التفاف على ثورة 25 يناير .

أهم الاخبار