رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أهالي قرية أبوعطوة بالإسماعيلية: نعاني من الإهمال وعدم مبالاة المسؤولين

المحـافظـات

الخميس, 23 يناير 2020 01:36
أهالي قرية أبوعطوة بالإسماعيلية: نعاني من الإهمال وعدم مبالاة المسؤولينالعشوئيات تحاصر موقف ابوعطوة بالاسماعيلية
الاسماعيلية - محمد جمعـة

أكد عدد من أهالي قرية أبوعطوة التابعة لمركز ومدينة الإسماعيلية عن غضبهم بسبب حالة اللامبالاة التي تعاني منها القرية من قبل مسؤولي المحافظة بسبب تجاهلها بشكل كامل في حالة من الإهمال التام وعدم تواجد أو زيارات من المسؤولين لتلك المنطقة التي تعاني من تكسير في شوارعها وظلام تام وإهمال الأسواق المخصصة لخدمة الأهالي وانتشار القمامة بمدخل القرية وتركها مهملة. 

وقد أكد حسين علوي تاجر أن منطقة السوق تعاني من التجاهل والإهمال بعد صرف مبالغ تجاوزت المليون جنيه على تطويرها منذ سبعة أعوام وتم تركه بدون استغلال حتى تم احتلاله من قبل الخارجين على القانون وتم استغلاله من قبل التجار العشوائين بدون تنظيم أو حتى زيارة من قبل مسؤولي المحافظة لاستغلال ذلك المكان لخدمة

أهالي القرية. 

فيما أشار حسن فهمي إلى أن هناك عددا من الإكشاك العشوائية تم بناؤها في ذلك المكان بشكل غير قانوني وسط استغلال لذلك المكان الذي كان من المفترض أن يكون لخدمة الأهالي وتم استغلاله بشكل خاطىء بدلا من الاستفادة به ليكون في خدمة الأهالي ومصدر دخل للمحافظة إذا تم استغلاله بشكل صحيح.

وأكد صبرى مرعي أن الطرق الخاصة بالقرية أصبحت في حالة سيئة جدا بعد تكسيرها منذ عامين بغرض تركيب أعمال الغاز وتركها منذ ذلك الوقت بدون تصليح أو إعادة الشيء إلى أصله مما جعل الشوارع مسرحا لتدمير السيارات التي تسير عليها وتسبب في

تكلفة عالية علينا لإصلاح تلك السيارات. 

وطالب علاء حسن مسؤولي محافظة الإسماعيلية بالتدخل لإصلاح الشوارع التي أصبحت غير مؤهلة لعبور السيارات عليها خصوصا أن الطريق الرئيسي الذي يربط بين القرية ووسط المدينة أصبح سيء جدا وغير صالح للعبور عليه بعد أن كان جيد منذ عامين ولكن أعمال التكسير التي تمت خلال الفترة الماضية تسبب في تدميره خصوصا انهم لم يرجعوا الشيء إلى أصله.

فيما أشارت فتحية حسين إلى أن منطقة المقابر تعاني من الظلام التام مما جعلها مأوى لتجارة المواد المخدرة ولاختباء الخارجين عن القانون خصوصا أن ذلك المكان كان مضيء منذ خمسة أعوام ولكنه أصبح مهمل حتى تم تدمير كل أعمال الإنارة به. 

وأكد أحمد فتوح أن منطقة المقابر تعاني من الظلام بالرغم من كونها في وسط القرية إلا أن تجاهل المسئولين تسبب في ازدياد المشكلة بعد تدمير الإنارة تدريجيا وأصبحت منطقة غير آمنة مطالبا المسؤولين بسرعة التحرك لتجنب حدوث حوادث في ذلك المكان.

 

أهم الاخبار