رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

«مطوبس» تنتفض وتعود لكتابة التاريخ من جديد بدعم محمد عبدالعليم داود

الطريق إلى البرلمان

الثلاثاء, 27 أكتوبر 2020 19:52
«مطوبس» تنتفض وتعود لكتابة التاريخ من جديد بدعم محمد عبدالعليم داود

كتب- صلاح شرابي:

الآلاف يحملون مرشح الوفد على الأعناق ويهتفون «بالعزيمة والتحدي..عبدالعليم لازم يعدي»

 

على أعناق الرجال والشباب، وبزغاريد السيدات، حمل الآلاف من أبناء مدينة مطوبس الكاتب الصحفى والبرلمانى السابق محمد عبدالعليم داود، مرشح حزب الوفد فى دائرة «دسوق- فوه- مطوبس- رمز النخلة رقم 43» بمحافظة كفر الشيخ فى مسيرة حاشدة لدعمه فى انتخابات مجلس النواب.

وبدأت المسيرة الحاشدة من أمام محطة قطار مطوبس، لتجوب شوارع مدينة مطوبس، حيث حمل شباب المدينة عبدالعليم داود على الأعناق، معلنين تأييدهم الكامل له لاستكمال مسيرة الإنجازات التى بدأت منذ سنوات.

وهتف شباب مطوبس ومؤيدى داود من مختلف أنحاء الدائرة «بالعزيمة والتحدي..عبدالعليم داود لازم يعدي»، و«بالروح بالدم.. نفديك يا داود» و«الصحافة فين..ابن مطوبس أهو» و«الصحافة فين.. الصوت الحر أهو»، وسط الأغانى الوطنية بسيارات مؤيدى داود التى جابت أرجاء المدينة.

وأعلن شباب مدينة مطوبس تأييدهم الكامل لعبدالعليم داود، مشيرين إلى أنهم لا يقدمون نائباً عن الدائرة فقط، ولكنهم يعودون لكتابة التاريخ بأحرف من نور لتقديم نائب عن الأمة كلها وليس عن الدائرة فقط.

وخرج الأهالى لإعلان تأييد عبدالعليم داود داخل المدينة،

وسط آمال وطموحات البسطاء بأن يظل داود معبراً عن صوتهم تحت قبة البرلمان، ليقوم العديد من المواطنين بإلقاء الحلويات على داود المحمول على الأعناق فى مسيرة حاشدة هزت أرجاء الدائرة.

وأحضر شباب مدينة مطوبس «نخل البلح» الطبيعى وحمله على سيارة الإذاعة الخاصة بداود للإشارة إلى رمز النخلة الذى يحمله المرشح الوفدى بالدائرة، كذلك قيام المواطنين باستقبال داود بالأغانى الوطنية.

وأذاع الشباب مقاطع فيديو عبر موقع اليوتيوب تبرز مواقف عبدالعليم داود حينما كان نائباً من قضايا تصدير الغاز لإسرائيل، وتحذيره من سيطرة رجال الحزب الوطنى على مقاليد الأمور قبل ثورة 25 يناير، كذلك استجوابات الفقر وتدهور الأوضاع الصحية وهجومه على الوزراء أثناء حضورهم لمناقشة الاستجوابات، كذلك مواقفة من كافة القضايا التى تم طرحها تحت القبة.

وتحدث داود لأهالى مدينة مطوبس ومؤيديه مؤكدا أنه سيظل ابنًا لهم وصوتاً معبراً عنهم فى كل مكان، مقدمًا الشكر لكل مؤيديه فى مراكز

دسوق وفوه ومطوبس، خاصة الشباب الذين يضعون على عاتقهم تأييده للتعبير عن آمالهم وطموحاتهم فى وجود صوت لهم داخل البرلمان.

وقال داود لمؤيديه إن قراره بخوض الانتخابات لم يكن رغبة لمجرد التمثيل النيابى لشخصه، حيث كان نائباً لأكثر من دورة برلمانية، مشيراً إلى أن قراره جاء للتعبير عن المواطن المصرى البسيط تحت قبة البرلمان، ولتقديم أفضل ما لديه نحو تحقيق طموحات أبناء الدائرة.

وذكر داود أن الفلاح المصرى أصبح يعانى من السياسة الزراعية الحالية التى لا تصب فى مصلحة الفلاح، كذلك معاناة العمالة اليومية من قرارات حكومية خاصة البناء لم تكن فى صالح الملايين، ولابد من دراسة القوانين وتأثيرها المستقبلى على حياة الملايين قبل إصدارها قائلاً «قانون التصالح فى مخالفات البناء لم يكن فى صالح الملايين لأنه افتقد للرؤية والدراسة الجيدة».

وأكد عبدالعليم داود أن المنافسة الانتخابية تتطلب النزاهة والشرف، مشيراً إلى احترامه لكافة المرشحين المنافسين، ومن ثم مطالبته للمواطنين بحسن الاختيار، والتصدى لسماسرة الانتخابات وأصحاب المصالح الشخصية بغض النظر عن اختياره من عدمه، لأن الأمر يتعلق بمستقبل البلاد وليس مصير مرشح بعينه يستهدف الحصانة البرلمانية فقط.

ويواصل عبدالعليم داود جولاته الانتخابية فى مدينة دسوق وقرى خط الساحل، كذلك قرى فوه ومطوبس، للاستماع إلى شكاوى المواطنين والاستماع إلى آرائهم ومطالبهم التى يريدون تنفيذها حال نجاحه، موجهاً الشكر لكل مؤيدى فى كافة أنحاء الدائرة.