‮"فيس بوك‮" ‬يطعن‮ "جوجل‮" ‬في الظهر‮!‬

الصفحه الاخيره

الثلاثاء, 24 مايو 2011 18:30


تتواصل تداعيات الزوبعة التي أثارها خبير في أمن الانترنت،‮ ‬حين كشف أن شبكة فيس بوك تعاقدت مع شركة علاقات عامة لتشويه سمعة منافستها جوجل‮.‬

واعترفت فيس بوك يوم الخميس الماضي بتعاقدها مع شركة‮ »‬برسون مارستلر‮« ‬لدسّ‮ ‬تقارير سلبية عن سياسة الخصوصية التي تتبعها جوجل في الصحافة ـ بحسب ما ذكره موقع‮ »‬إيلاف‮«.‬

وقال الباحث‮ »‬كريس سوجويان‮« ‬المتخصص في شئون الخصوصية وأمن الانترنت لصحيفة الديلي تلغراف إن الواقعة تبين أن فيس بوك

تعتقد الآن أن جوجل تشكل خطرًا عليها،‮ ‬وأنها خائفة بما فيه الكفاية لأن تحاول طعنها في الظهر‮.‬

واعتبر سوجويان أن هذا هو الجانب المفاجئ والمثير أكثر من أي جانب آخر في هذه الفضيحة‮.‬

وتشتبك جوجل وفيس بوك في منافسة حامية علي إيرادات الإعلان علي الانترنت،‮ ‬التي من المتوقع أن تبلغ‮ ‬في الولايات المتحدة وحدها‮ ‬28‭.‬5‮ ‬مليار دولار خلال هذا العام،‮ ‬بحسب

شركة إيماركيت لأبحاث السوق‮.‬

كما لاحظ مراقبون أن التكتيكات التي استخدمها فيس بوك تسلّط الضوء علي نشاطات اللوبي‮ ‬غير المرئية التي تمارسها الشركات التكنولوجية العملاقة،‮ ‬فإن شركة برسون التي استأجرتها فيس بوك،‮ ‬علي سبيل المثال،‮ ‬تقوم بدور في‮ »‬آيكومب‮« ‬ICOMP‭ ‬‮ ‬وهي مجموعة ضغط من أجل حياد الانترنت تتلقي تمويلاً‮ ‬من مايكروسوفت‮.‬

وكانت هذه المجموعة وراء الدعاوي التي رفعت ضد جوجل بتهمة الاحتكار في أوروبا‮. ‬لكن اللوبيات والتكتكيات التي استخدمتها فيس بوك مع منافستها ليست‮ ‬غريبة علي واشنطن،‮ ‬حيث تعمل مجموعات ضغط من كل صنف للتأثير في صناع السياسة وفي الرأي العام الأوسع‮.‬

أهم الاخبار