انخفاض إنفاق الأسرة على الطعام وارتفاع الاتصالات

القاهرة - أ ش أ:


أعلن الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء أن متوسط الإنفاق الكلى السنوى للأسرة بوجه عام ارتفع من 11 ألفا و235 جنيها عام 2004 - 2005 إلى 12 ألفا و487 جنيها عام 2008 - 2009 (بالأسعار الثابتة) وبنسبة زيادة قدرها 1ر11 % خلال هذه الفترة.

وأشار الجهاز - فى إطار بيانات أصدرها الجهاز بمناسبة اليوم العالمى للأسرة الذى يوافق 15 مايو - الى أن نسبة إنفاق الأسرة على مجموعة الطعام والشراب انخفضت من 5ر44% من إجمالى إنفاق الأسرة عام 2004/2005 إلى 0ر37% عام 2008/2009 (بالأسعار الثابتة)، بينما ارتفعت نسبة إنفاق الأسرة على البنود الأخرى مثل المسكن ومستلزماته، الخدمات والرعاية الصحية، النقل والانتقالات

والاتصالات.

ونوه إلى أن نسبة السكان (أقل من 15 سنة) بلغت 2ر31% عام 2010 مقابل 5ر31% عام 2009، فيما بلغت نسبة السكان فى سن العمل والإنتاج (15 - 59 سنة) 1ر62% عام 2010 مقابل 0ر62% عام 2009 .

ولفت الجهاز إلى أن نسبة السكان كبار السن (60 سنة فأكثر) بلغت 7ر6 % عام 2010 مقابل 3ر6 % عام 2009، وذلك وفقا لتقديرات السكان، فيما انخفضت نسبة الإعالة العمرية من 56 % عام 2006 إلى 8ر54% عام 2010 .

وأضاف أن أغلب رؤساء الأسر من الرجال حيث بلغت

نسبتهم 4ر83% بينما ترأس 6ر16% من الأسر نساء، فيما بلغت نسبة الأسر القاطنة فى وحدات سكنية ومتصلة بالشبكة العامة للمياه حوالى 95 %، أما الأسر المتصلة بشبكة الصرف الصحى فبلغت حوالى 60 %، وذلك وفقا لنتائج مسح الدخل والإنفاق والاستهلاك 2008/2009.

وأكد أن معدل الزواج بلغ 9ر9 فى الألف عام 2009 مقابل 8ر8 فى الألف عام 2008، فى الوقت الذى بلغت نسبة المساهمة فى قوة العمل بين الذكور 75 % مقابل 2ر23 % للاناث عام 2010.

يذكر أن الجمعية العامة للأمم المتحدة أصدرت فى عام 1993 قرارا باعتبار 15 مايو يوما عالميا للأسرة للدعوة إلى الاهتمام بالأسرة، وحث القرار كافة الدول والهيئات الرسمية وغير الرسمية للعمل على رفع مستوى الأسرة وأفرادها ورفع مستواها المعيشى بما يتلاءم مع الأهداف التنموية، الأمر الذى يكفل بأن تكون الأسرة وحدة فعالة فى التنمية الشاملة.

 

 

 

 

 

أهم الاخبار