رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فرنسا: العلمانية والإسلام يربكان الحزب الحاكم

الصفحه الاخيره

الاثنين, 28 مارس 2011 19:48
بوابة الوفد- متابعات:

تسبب طرح قضية العلمانية والإسلام ضمن محاور مؤتمر حزب الاتحاد الشعبى الفرنسى الحاكم فى انشقاق صفوف الحزب وأثر على شعبيته ونتائجه فى الانتخابات المحلية الأخيرة التى جرت امس الاول .

وتقدم فرانسوا باروان احد قيادى الحزب بطلب رسمي لإلغاء مناقشة الإسلام فى مؤتمر الحزب الذى يبدأ يوم 5 إبريل .

وأصدر نيكولا ساركوزى بيانا ألقاه امام الأغلبية فى الحزب الحاكم، التى انقسمت بسبب طرح القضية للمناقشة بناء على طلب جون فرانسوا كوبيه الذى فشل

فى طرح نفس القضية على مستوى الهوية الوطنية .

وحاول فى بيانه نفى الطرح الذى اعترض عليه المسلمون فى فرنسا، وليرد على الطلب الذى عرضه باروان على الأغلبية لغلق الملف الإسلامى نهائيا .

وأشار المتحدث الرسمى باسم الحكومة إلى أن الطرح سيبتعد عن فكرة الايحاء بالشعور بالعار . وطالب بالتركيز على العمالة ومكافحة العجزوطالب الأغلبية بالعودة الى المبادئ الأصيلة للجمهورية .

وأشارت صحيفة "لوفيجارو" إلى انضمام العديد من السياسيين الى فرانسوا باروان مثل الان جوبيه وزير الخارجية و جيرارد لارشيه رئيس مجلس الشورى واللذين حملا كوبيه مسئولية الخسائر السياسية الحزبية الناجمة عن طرح قضية شائكة دون تحضير كاف لمحورها .

وحذر برنارد اكواييه رئيس المجلس الوطنى من نتائج هذا الطرح .

وحاول جون فرنسوا كوبيه الدفاع عن طرحه بالدفاع عن المسلمين الذين يحملون على عاتقهم نتائج أحداث وقضايا غير مسئولين عنها . كما دافع عنه فرانسوا فيلون رئيس وزراء فرنسا, مؤكدا أن طرح العلمانية فى هذا الوقت ضروري حتى يتمكن المسلون الفرنسيون من ممارسة شعائرهم دون خوف .

أهم الاخبار