13 نصيحة لإدارة الأزمة بعد الثورة

الصفحه الاخيره

الأربعاء, 16 فبراير 2011 16:19
كتبت - ناهد إمام:


كيف تدير أزمتك الشخصية فى المنزل، فى العمل، وصولاً إلى أزمات بلدك؟ سؤال مهم يجيب عنه للبوابة الإلكترونية للوفد المهندس سامى الطحاوى خبير التنمية البشرية، ويلخص إجابته فى 13 نصيحة، يمكنك من خلالها عزيزى القارئ تجاوز أزماتك وهى:

 

فكر قبل أن تقرر

تذكر دائماً أن البناء الذي استغرق جهد الآلاف على مر السنين يمكن حرقه بعود ثقاب واحد و قليل من الجهد. قرار متسرع في لحظة توتر ودون تفكير عميق قد يؤثر عليك أبعد مما تظن.

لا تتعجل. لا تتسرع. لا تتهور.

استشر الآخرين

أنت أذكى رجل في العالم، حاضر يا سيدي، لكن هل أنت أذكى من زويل؟ كل العلماء الذين نعجب بهم لا يعملون منفردين، بل في فرق عمل و يستشيرون أهل الخبرة قبل البدء، و مع كل خطوة يخطونها.

ستستفيد كثيراً من آراء أصدقائك، و خصوصاً في وقت كالذي نعيش فيه الآن، أنت لا تستطيع متابعة كل الأمور في نفس الوقت، الأحداث تتوالى بسرعة كبيرة و بعض القرارات الحكومية التي صدرت بينما كنت نائماً قد يكون لها تأثير مباشر على عملك، أو حياتك.

استشر من تظن أنه خبير في الأمر و ليس لأنه صديقك و كفى.

الدستور ليس عملك

هذه ليست مزحة، إذا كنت لم تقرأ الدستور بتعمق قبل يوم ٢٥ يناير فليس من المهم و لا المفيد أن تتحدث بالسياسة، السياسة كبعض الأمور لا يفيدك تضييع الوقت في نقاشها مع أصدقائك.

صحيح أنها أمور مهمة، لكننا في مرحلة تحتاج أن يهتم كل فرد بما يجيده حقاً، وهناك من يهتم بالحياة السياسية أفضل منك، إذا كنت مزارعاً فتحدث مع أصدقائك عن السدة الشتوية و طرق الري الحديثة، هذا أفيد للجميع.

لا تقتل العامل

إذا كنت من أصحاب الأعمال و بدأت التفكير في تسريح بعض العاملين لديك فلا تتسرع بالفصل فوراً.

جرب التفكير في طرق أخرى لتوفير النفقات، جرب أن تخفض الرواتب بشكل متوازن، أن تكلف العاملين بمهام أكثر لزيادة الانتاجية.

هناك حديث عن تعويض أصحاب العمل من

الحكومة، قد تعفى من الضرائب مؤقتاً، و ربما تحصل على تعويض إذا كانت لديك عمالة.

الخلاصة أن تسريح العاملين دون ترو قد لا يكون أفضل الحلول.

ضع مالك في البنك

مع أن لي موقفاً شخصياً من مساهمة البنك في الاقتصاد، لكن البنوك في هذا الوقت أحد عوامل حفظ البناء الاقتصادي للدولة.

لا تتسرع بسحب أموالك، لأن الاندفاع في السحوبات قد يخلق حالة ضعف شديد و مفاجئ في الاقتصاد الوطني. جرب أن تودع مالك الآن في حساب بنكي و لا تتسرع في شراء الدولارات فتخسر مالك حين يعود الجنيه لوضعه الطبيعي. الأمر ليس الآن عن حكم الربا و حرمة الفوائد البنكية، ضع مالك في وديعة ادخارية وارفض الحصول على فوائد منه، بعد أن تمر الأزمة بخير ان شاء الله فعليك سحب مالك و استثماره في مجال أفضل.

خفض نفقاتك و استهلاكك

الاستهلاك المبالغ فيه للموارد عند الأزمات يضرك و يضر الآخرين، لا تخزن المواد الغذائية لمجرد الخوف من نفاد المخزون العام منها، الأمور ستتحسن قريباً إن شاء الله، تأكد من ذلك.

احتفظ بمخاوفك لنفسك وشارك شجاعتك مع الآخرين

لا تكن سلبياً و لا تحاول نقل مخاوفك لمن حولك، لن يفيدهم ذلك كما أنه لن يفيدك، تحدث الأزمات المالية الكبرى نتيجة تخوف الناس من المستقبل، و اندفاعهم لقرارات متعجلة في الاستثمار ونحوه، جرب أن تشجع معارفك على الحياة الطبيعية بمزيد من التفاؤل، فالأمور والحمد لله تسير نحو الأفضل.

لا تنشر الشائعات

مالم تكن متأكداً من خبر ما فلا تقله، ما لم تسمع خبراً في قناة موثوق بها من لسان متحدث رسمي فلا تثق به، و لا تبن عليه قراراتك.

الجيش هو المسئول عن القرارات السيادية

في الستة أشهر القادمة -ان شاء الله- و الجيش يصدر بيانات عامة كل يوم تقريباً، البنك المركزي مسئول عن المالية و البنوك و ما يرتبط بها. الصحف الكبيرة و قنوات التلفزة المعروفة مصادر جيدة للأخبار.

إذا سمعت الخبر من مصادره الموثوقة فليس عليك نقله للآخرين . من كان مهتماً بهذا الخبر فسيبحث عنه في مصادره، لا تجعل من نفسك وكالة أنباء.

إقرأ الخبر الصحفي في أكثر من صحيفة، اسأل أصدقاءك إن كانوا سمعوا هذا الخبر أو ذاك، و إذا أجابوك بنعم فاسألهم أين سمعوه أو قرأوه و اذهب للمصدر و تأكد بنفسك.

أكثر من الدعاء و الصلاة

علمنا رسول الله -صلى الله عليه و سلم- أن الدعاء مخ العبادة، و أن الله ربنا مع العبد حيث دعاه، و لا يرد القدر إلا الدعاء.

لا تصنع حربك الخاصة

سواء كنت من المؤيدين للثورة، أو ممن يظن أن ليس في الإمكان أبدع مما كان، فلا فائدة من الجدل حول هذا الآن. ما حدث قد حدث، وعلينا الآن الالتفات لما هو آت و الاتحاد في طريق البناء. لا تخون صاحبك لأنه لم يشاركك في المظاهرات، ولا تجادله حول مبارك أو هذا الإعلامي أو السياسي و موقفه من الوطن. كل شخص مسئول عن موقعه وعن موقفه. دعك من الجدل فإنه لا يأت بخير.

الشجاعة صبر ساعة

أكثر الناس شجاعة تمر به لحظات يخاف وليست الشجاعة ألا تخاف مطلقاً، بل أن تتقدم رغم خوفك، ولا تدعه يسيطر عليك.

ابدأ في جني أرباح الثورة فوراً

هذه الثورة المباركة قامت لتكون حياتنا أفضل، لنتخلص من الفساد الذي استشرى في أمتنا، و قد حان الوقت للاستفادة مما توصلنا إليه. الأمر لم ينته برحيل مبارك بل بدأ. لا تدفع رشوة لأي موظف حكومي مهما كان السبب. إذا ابتزك أحدهم فلا تتردد بالإبلاغ عنه للجهة المختصة وستجد منهم -إن شاء الله- استجابة لم نكن نحلم بها قبل اليوم.

لا تستغل الأزمة لمخالفة القانون

البعض بدأ ذلك بالفعل، وهذا أمر مؤسف لكنه لم يكن ما أردناه و لا يصح لكنه حدث. بعض الناس في الأرياف يقومون الآن ببناء منازل جديدة في مساحات الأراضي الزراعية والتي يمنع القانون البناء عليها مستغلين غياب قوات الشرطة. لن يدوم ذلك ولا تضمن إن أنت فعلت هذا أو أمراً مشابهاً أن يستمر، فقد يصدر القائمون على الأمر قوانين لإزالة التعديات فتخسر ما دفعته. كما أنها تعد في الشرع سرقة لا تحل لك وعواقبها سيئة في الدنيا والآخرة.

أهم الاخبار